لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الثلاثاء، 10 أبريل 2018

"البطريق العملاق " مسرحية للأطفال بقلم : طلال حسن



البطريق العملاق
مسرحية للأطفال
بقلم : طلال حسن

                                  بيت العمة دبة ،
                               الببغاء يتمشى منفعلاً

الببغاء         : العمة دبة مجنونة هذه الأيام بالبطارق ،
                لا حديث لها طول الوقت ، وحتى حين
                تنام ، إلا عن البطارق ، البطارق ..
                البطارق .. البطارق .. " يتوقف " من
                الأفضل أن أنام " يصعد إلى فراشه " هذا
                إن استطعت أن أنام " يتمدد في فراشه "
                فلأنم قبل أن تأتي العمة دبة " ينصت " لو
                أن العمة دبة بطريق " يغمض عينيه "
                فلأنم وإلا جاءتني الدبة البطريق .

                            يُدفع الباب ، ويدخل
                          بطريق بطول الإنسان

الببغاء         : يتظاهر بالشخير " خ خ خ خ .
البطريق       : ببغاء ..
الببغاء         : " يتململ " خ خ خ خ .
البطريق       : ببغاء .
الببغاء         : " يكف عن الشخير " ....
البطريق       : افتح عينيك ..
الببغاء         : من !
البطريق       : افتح عينيك ، وسترى .
الببغاء         : " يشهق معتدلاً " آآآآ البطريق !
البطريق       : ها قد عرفتني .
الببغاء         : " يتراجع خائفاً " أرجوك لا تأكلني .
البطريق       : لستَ سمكة لآكلك .
الببغاء         : حتى لو كنتَ جائعاً جداً ؟
البطريق       : لا أدري ، ربما ..
الببغاء         : " يصيح خائفاً " آآآآآ..
البطريق       : لكن مع هذا الريش ، لا أعتقد ، رغم أنه
                ريش ملون ، جميل .
الببغاء         : ثم إن جسمي هزيل ، تحت هذا الريش ،
                وليس لي طعم السمك .
البطريق       : مهما يكن ..
الببغاء         : " يتلفت " كنتُ أظن أن العمة دبة
                تعرف كلّ شيء عن البطارق ..
البطريق       : آه العمة دبة .
الببغاء         : إنها دبة ثرثارة .
البطريق       : أنا جئتُ إليها .
الببغاء         : تقول إن البطارق ، لا تعيش شمال خط
                الاستواء ..
البطريق       : هذا صحيح .
الببغاء         : لكننا نحن شمال خط الاستواء ، وها
                أنت ..
البطريق       : جئتُ من الجنوب .
الببغاء         : وتقول إنها تعيش فقط في القطب
                المتجمد الجنوبي ، والجزر المنعزلة في
                البحار الجنوبية ، وعلى سواحل اوستراليا
                ، وزيلاندا الجديدة ، وأميركا الجنوبية ،
                وجنوب أفريقيا ، وواحد يعيش في جزر
                غالا باغوس ، على خط الاستواء .
البطريق       : آه ببغاء ، أنت تحفظ كلّ هذا عن ظهر
                قلب .
الببغاء         : إنه أمر طبيعي ، فقد رددته العمة دبة
                أمامي ألف مرة .
البطريق       : وبعد ..
الببغاء         : البطارق مختلفة الحجم ، هذا ما تقوله
                العمة دبة ..
البطريق       : " يهمهم " هم م م م .
الببغاء         : البطريق الجني الصغير يبلغ ارتفاعه "
                35 " سنتمتراً ، أما البطريق
                الإمبراطوري ، في قارة القطب الجنوبي
                ، فيتجاوز طوله " 90 " سنتمتراً " يحدق
                فيه " وأنتَ .. ؟
البطريق       : كما ترى ، يا ببغاء ،لستُ بطريقاً
                إمبراطورياً .
الببغاء         : وكما هو واضح ، لستَ طبعاً بطريقاً
                جنياً أزرق ..
البطريق       : أنا البطريق المنقرض .
الببغاء         : " يشهق " البطريق المنقرض ! "  يا
                ويلي .
البطريق       : " ينصت " ....
الببغاء         : إنها العمة قادمة " يتمدد في فراشه "
                فلأنم .

                        يختبىء البطريق ، تدخل
                          العمة ، حاملة السلة  

العمة           : يبدو أن الببغاء نائم " تضع السلة على
                المائدة " لكننا في منتصف النهار "
                تنصت " يا للعجب ، إنه لا يشخر ، وهذه
                ليست عادته .
الببغاء         : " يشخر " خ خ خ خ .
العمة           : " تبتسم " بدأ يشخر .
الببغاء         : خ خ خ خ .
العمة           : وهذا يعني أنه ليس نائماً " تقترب منه "
                ببغاء ..
الببغاء         : " يتوقف عن الشخير " ....
العمة           : " تهزه برفق " أفق .
الببغاء         : " يهب خائفاً " لا .. لا .. أرجوكِ  .. لا
                تأكليني .
العمة           : " تتراجع " ببغاء ، افتح عينيك .
الببغاء         : أيتها البطريقة ..دعيني .. دعيني ..
                لستُ سمكة .
العمة           : طبعاً لستَ سمكة ، يا للحلم الذي رأيته ،
                افتح عينيك ، أنا العمة دبة .
الببغاء         : " يفتح عينيه " العمة دبة !
العمة           : ببغاء ، ما الأمر ؟
الببغاء         : " يحدق فيها " لستِ عمة البطريق
                العملاق المنقرض إذن .
العمة           : " تحدق فيه مهمهمة " هم م م م .
الببغاء         : عجباً ، أين مضى ؟ كان هنا ، قبل أن  تأتي بقليل .
العمة           : البطريق المنقرض !
الببغاء         : وقال إنه جاء إليكِ " يتلفت حوله " عجباً
                إنني لا أراه .
العمة           : إنه هنا .
الببغاء         : من ؟ البطريق المنقرض !
العمة           : نعم .
الببغاء         : " يتلفت " ....
العمة           : أيها البطريق .
الببغاء         : يا ويلي ، ماذا يجري ؟
العمة           : أعرف أنك هنا ، تعال .
البطريق       : " يظهر متردداً " ....
الببغاء         : " يشهق " إنه  هو .
العمة           : هذا هو البطريق المنقرض ، وهو
                عملاق فعلاً كما ذكرت " تتجه نحوه " آه
                دبدوب .
دبدوب         : " ينزع جلد البطريق ، ويتراجع محرجاً
                " أيتها العمة ..
الببغاء         : من !
دبدوب         : " يتجه إلى الخارج  " ....
الببغاء         : إنه دبدوب .
دبدوب         : " وهو يهرب إلى الخارج " لا داعي
                للغضب ، هذا مجرد مزاح .
العمة           : " ترفع جلد الببغاء " إنني منذ فترة ،
                أصنع هذا الزي ، بحسب مواصفات
                البطريق المنقرض ، وأردت أن أفاجئك ،
                لكن دبدوب اللعين ، على ما يبدو ، عرف
                به ..
الببغاء         : وفاجأني .
العمة           : ببغاء ..
الببغاء         : وكاد يقتلني .
العمة           : آه .
الببغاء         : كم أخشى أن أراه في الحلم .
العمة           : " تكتم ضحكتها " ....

                           الببغاء يلقي نفسه في
                        فراشه ، العمة تهز رأسها

                                إظلام