لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الاثنين، 12 مارس 2018

"عندما تغني الجنادب" مسرحية للأطفال بقلم : طلال حسن



عندما تغني الجنادب
مسرحية للأطفال

  بقلم : طلال حسن

                             ليل ، الببغاء يئن ، صوت
                          غناء الجندب ،العمة دبة راقدة       

الببغاء         : " يئن " آه .. آه .. آه .
العمة           : " تغط في النوم " خ خ خ خ خ .
الببغاء         : " يئن " آه .. آه .. آه .
الجندب        :" مستمر على الغناء " ....
العمة           : " تغط " خ خ خ خ خ .
الببغاء         : " يئن متململاً " آآآآ ه .
العمة           : " تفتح عينيها " المسكين ..
الببغاء         : " يئن " آه .. آه .. آه .
العمة           : إنه مازال يئن .
الجندب        : " مستمر على الغناء  " ....
العمة           : وهذا الجندب لا يكف عن الغناء . 
الببغاء  : " يئن ويتمتم " آه . . أيتها العمة ..
العمة           : " تقترب منه " ببغاء ..
الببغاء         : كفى ..
العمة           : " تنظر إلى زاوية البيت " ....
الببغاء         : " يئن متضايقاً " آآآآه .
العمة           : سآتيك بقليل من الماء .
الببغاء         : لا أريد ماء ..
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
الببغاء         : أريد أن تُسكتي هذا الجندب .
العمة           : ليتني أستطيع ..
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
الببغاء         : أسكتيه .
العمة           : لن يسكت مادام الجو حاراً .
الببغاء         : لكني أرتجف .
العمة           : أنت محموم .
الجندب        :  مستمر على الغناء " ....
الببغاء         : " يئن " آآآآه .
العمة           : هناك سبب آخر لغنائه .
الببغاء         : لابد أنه الحمق .
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
العمة           : إنه الحب ..
الببغاء         : عرفتُ إنه أحمق .
العمة           : إنه ينادي أنثاه الحبيبة .
الجندب        : " مستمر على الغناء "....
الببغاء         : يا للحمق .
العمة           : هناك سبب آخر ..
الببغاء         : تعددت الأسباب والنهيق واحد .
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
العمة           : إنه يحذر الجنادب الأخرى ، كي تبقى
               بعيدة عن منطقته ، والجنادب كالطيور
               تقتطع لها مناطق خاصة بها لتأمين
               الطعام .
الببغاء         : " يرفع رأسه منفعلاً " هذا الجندب
               اللعين ، لا يغني في الحقل ، بل كأنه
               ينهق في رأسي .
العمة           : " تنظر إلى الزاوية " إنه يغني في
               الخارج ، ولكن ربما لأنك محموم ..
الجندب        : " مستمر على الغناء " .....
الببغاء         : " يحدق فيها " أخشى أنكِ مازلتِ
               تدرسينه ..
العمة           : " تلوذ بالصمت محرجة " ....
الببغاء         : صارحيني .
العمة           : " تهز رأسها " .....
الببغاء         : آه .
العمة           : أتعرف أن الجنادب ..
الببغاء         : " يقاطعها " لا أعرف ، ولا أريد أن
               أعرف .
العمة           : " مواصلة كلامها " نوعان ..
الببغاء         : " يئن متضايقاً " آآآآه .
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
العمة           : الأولى ذات قرون قصيرة ..
الببغاء         : " يهز رأسه " ....
العمة           : والثانية ذات قرون طويلة ..
الببغاء         : اللهم طول روحي .
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
العمة           : وتُسمى الأخيرة ، ذات الزبانيات
               الطويلة أو الجنادب الشجرية .
الببغاء         : " يئن " آآآه .
العمة           : والجنادب القصيرة القرون لا تأكل غير
               النباتات ، أما الجنادب الشجرية ، فتأكل
               النباتات والحشرات ، كالذباب الأخضر .
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
الببغاء         : " يتمتم " ليتها تأكل الدببة أيضاً .
العمة           : ماذا !
الببغاء         : لا شيء ، إنني أهذي .
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
العمة           : لا عليك ، هذا من أثر الحمى ..
الببغاء         : " يهز رأسه " ....
العمة           : الغريب أن بيض الجنادب ، على عكس
               بيض الحشرات الأخرى ، يفقس جنادب
               صغيرة ، تبدو كأبويها ..
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
الببغاء         : كفى .
العمة           : ببغاء ..
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
الببغاء         : " يضع رأسه بين جناحيه " كفى .. كفى
               .. كفى ..
العمة           : إنني أحدثك عن الجنادب ، هذه حقائق
               علمية .
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
الببغاء         : غناء هذا الجندب سيقتلني .
العمة           : آه .
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
الببغاء         : أسكتي هذا الجندب ، وإلا جُننت ، أو
               قتلتُ نفسي .
الجندب        : " مستمر على الغناء " ....
الببغاء         : " يصيح كمن فقد عقله " آآآآآ .
العمة           : " تتجه نحو الزاوية " مهلاً ، يا ببغاء ،
               سيسكت حالاً ، سيسكت ، سيسكت .
الببغاء         : " مستمر على الصياح " آآآآآ       

                        العمة دبة ، تحمل قفصاً
                     صغيراً ، وتتجه إلى الخارج

الجندب        : " يخفت صوته حتى يصمت " ....
الببغاء         : " يصمت مندهشاً " ....
العمة           : " تعود من الخارج " ....
الببغاء         : الجندب !
العمة           : لن تسمعه ثانية .
الببغاء         : لكن الحرارة مازالت مرتفعة .
العمة           : من يدري ، ربما جاءته حبيبته الجندبة ،
               فأسكتته .
الببغاء         : " يتمدد " أيتها الدبة ..
العمة           : " متوجسة " ببغاء ، أنت ما تزال
               محموماً .
الببغاء         : ليت حبيبك يأتي من أعالي الجبال ..
العمة           : ليس لي حبيب في أعالي الجبال .
الببغاء         : ويأخذكِ معه .
العمة           : أنتَ حبيبي .
الببغاء         : لولا جندبك ..
العمة           : لقد وعدتك ، يا حبيبي ببغاء ، لن تسمعه
               ثانية .
الببغاء         : " يعتدل " لكن قولي لي ..
العمة           : نعم .
الببغاء         : ذلك الجندب اللعين ..
العمة           : نعم ..
الببغاء         : كيف يُصدر ذلك النهيق المزعج ؟
العمة           : الغناء ؟
الببغاء         : ليكن ، الغناء .
العمة           : الذكور هي التي تحدث ذلك الغناء ،
               ليس بصوتها ، فهي لا صوت لها ، بل
               تحك قوائمها الخلفية على جناحيها
               الأماميين ..
الببغاء         : كفى " يتمدد " المهم أن لا أسمع الجندب
               ثانية .
العمة           : " وهي تبتعد عنه " لقد وعدتك ، نم يا
               عزيزي .
                            
                             إظلام

ليست هناك تعليقات: