لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الاثنين، 22 يناير 2018

"القنفذ والخلد " مسرحية للأطفال بقلم : طلال حسن



القنفذ والخلد
مسرحية للأطفال
بقلم : طلال حسن

                               عند الفجر ، الخلد
                                يجلس بباب بيته

الخلد           : لن أسامحه ، ذلك الشائك اللعين ،
               سأعرف عنه أكثر مما عرفت ، لأضع
               حقيقته أمام عينيه ، فلا يتجرأ ، ويتقول
               على الآخرين ، آه لقد جرحني ، والكلمة
               تجرح أكثر من مخالب الثعلب " يصمت
               لحظة " منذ يومين ، وأنا لا أكاد آكل أو
               أنام أو ..

                         يُفتح الباب ، وتأتي أنثى
                          الخلد من داخل البيت

الأنثى          : الشمس ستشرق بعد قليل .
الخلد           : " يبقى صامتاً " ....
الأنثى          : يبدو أنك لم تنم هذه الليلة أيضاً .
الخلد           : لا عليك ، لقد نمتُ .
الأنثى          : الخلد عادة ينام في فراشه ، وليس عند
               باب البيت .
الخلد           : سأنام عندما أرتاح .
الأنثى          : يا للعجب ، إن الآخرين ينامون
               ليرتاحوا .
الخلد           : إن النوم لن يريحني .
الأنثى          : أنت عقلاني ، يا عزيزي .
الخلد           : لقد جرحني ، ولن أسامحه .
الأنثى          : لن أقول ، إنه لم يخطىء ، لكنه ربما لم
               يقصد الإساءة .
الخلد           : " منفعلاً " لقد قال عني بأني أعمى .
الأنثى          : لا أظنه أراد بهذا أن يجرحك ، نعم ،
               لقد استخدم كلمة غير مناسبة ، أعمى ،
               رغم أنه هو نفسه لا يكاد يرى .
الخلد           : هذا ما قالته لي أيضاً العمة دبة ، حين
               ذهبت إليها ، وسألتها عنه .
الأنثى          : العمة دبة ، كما يعرف الجميع ، تقول
               الحقيقة كما هي ، وقد قالت لك حقيقته ،
               وهذا هو الواقع ، إنه فعلاً لا يكاد يرى ،
               حتى أنه ، على ما عرفت ، سقط في
               حفرة على الطريق ، وربما تأذى .
الخلد           : كلا ، إنه سيىء ، وأراد أن يجرحني .
الأنثى          : لقد سألت الكثيرين هنا ، في هذا البستان
               الواسع ، ولم يذمه أحد .
الخلد           : بل ذمه البعض .
الأنثى          : ربما الأفعى فقط ، وأنت تعرف رأي
               الآخرين في الأفعى .
الخلد           : " يلوذ بالصمت " ....
الأنثى          : لقد سألت أكثر من شجرة ، في هذا
               البستان الواسع ، فقالوا لك جميعاً ، إنه
               كائن طيب ، حتى إنهم يسمونه صديق
               البستانيّ ، لأنه يقضي على البزاق
               والديدان ، بل وحتى الفئران والجرذان .
الخلد           : " يبقى صامتاً " ....
الأنثى          : وهو أيضاً صديق العصافير والبلابل
               والطيور الصغيرة الأخرى في البستان ،
               فهو يحبها ، ويرعاها ، ويحميها من
               عدوها اللدود .. الأفعى .
الخلد           : مهما يكن ، لن أسكت عليه ، ولن
               أسامحه ، وسأقول له في وجهه ..
الأنثى          : لا ، لن تقول له أي شيء ، فأنا أعرفك
               ، أكثر مما تعرف أنت نفسك .
الخلد           : ماذا ! أنا لا أخافه .
الأنثى          : ليس لأنك تخافه ، أعرف هذا ، بل لأنك
               خلد طيب ، لقد جُرحت من كلماته ، ولا
               أظن أنك يمكن أن تجرحه .
الخلد           : " يلوذ بالصمت " ....
الأنثى          : أنا أعرف أن القنفذ طيب أيضاً ، وقد
               يكون حساساً مثلك ، ولابد أن كلامك
               سيجرحه ، فتندم على كمك .
الخلد           : " متردداً " لن أندم ، لقد جرحني ،
               فليذق طعم الجرح .
الأنثى          : " تنصت " أحدهم قادم ، أنصت .
الخلد           : من ؟
الأنثى          : أظنه هو ، القنفذ ..
الخلد           : القنفذ !
الأنثى          : سمعت أحدهم يحييه " تستدير " سأدخل
               إلى البيت .
الخلد           : " ينصت منفعلاً " ....
الأنثى          : ليتك تدخل أنت أيضاً .
الخلد           : كلا ، سأبقى ، إنني بباب بيتي .
الأنثى          : كن نفسك ، يا عزيزي .
الخلد           : " يلوذ بالصمت " ....


                        الأنثى تدخل البيت ،
                       القنفذ يقبل على الخلد

القنفذ           : " بصوت واهن " صباح الخير .
الخلد           : " متردداً " أهلاً .
القنفذ           : منذ يومين ، وأنا لم أركَ .
الخلد           : أنا أيضاً لم أرك .
القنفذ           : خشيت أن تكون على غير ما يرام .
الخلد           : ولماذا أكون على غير ما يرام ؟ ماذا
               تظنني ؟
القنفذ           : عفواً ، أنا في الحقيقة ، على غير ما
               يرام .
الخلد           : " يحدق فيه صامتاً " ....
القنفذ           : لقد سقطت في حفرة عميقة ، لم أرها
               في الحقيقة ، ويبدو أنني تأذيت .
الخلد           : " بشيء من السخرية والمرارة " لكنك
               لست مثلي .. ترى .
القنفذ           : " يبتسم بمرارة " بل لا أكاد أرى ،
               ولهذا سقطت ، في تلك الحفرة العميقة .
الخلد           : الحقيقة لم أعرف بهذا الأمر .
القنفذ           : وقد أردت أن أراك ، وأسألك عما يمكن
               أن يخفف ألمي .
الخلد           : كان عليك أن تذهب إلى العمة دبة ،
               فهي علامة الغابة .
القنفذ           : ذهبت إليها ، وقالت لي ، إنه التواء في
               القدم ، آه مازال يؤلمني .
الخلد           : عفواً ، لو كنت أعرف بهذا الأمر ،
               لقمت بواجبي ، وزرتك .
القنفذ           : أشكرك ، أنا أعرف طيبتك .
الخلد           : تفضل أجلس هنا ، وارتح قليلاً من عناء
               السير ، مادامت قدمك ملتوية .
القنفذ           : أشكرك ، أريد أن أصل البيت ، وأتمدد
               في فراشي ، لعلي أرتاح أكثر .
الخلد           : رافقتك السلامة .
القنفذ           : " يواصل سيره متأوهاً " آه .
الخلد           : قد أزورك عصر هذا اليوم ، وأطمئن
               عليك .
القنفذ           : سأنتظرك ، يا صديقي .

                         القنفذ يواصل السير ،
                       الخلد يتابعه حتى يخرج

الخلد           : يا للقنفذ المسكين .
الأنثى          : " تطل من الباب " هذا كان صديقك
               القنفذ إذن .
الخلد           : لقد سمعتِ ما دار بيننا بالتأكيد .
الأنثى          : سمعت ، ولم أتوقع منك إلا ما سمعتُ .
الخلد           : إنه صديقي فعلاً .
الأنثى          : تعال ادخل ، وتناول شيئاً من الطعام ،
               ثم ارقد ، فأنت بحاجة إلى النوم .
الخلد           : " يتجه إلى الداخل " أنت محقة ، هيا .

                           الأنثى تدخل البيت ،
                           الخلد يدخل في أثرها

                                   إظلام

                                        4 / 5 / 2014







هناك تعليقان (2):

المثالية للتنظيف يقول...


شركة المثالية للتنظيف

شركة المثالية توفر علي ربة المنزل عناء التنظيف، والمواظبة علية بإستمرار، خصوصا وأن ربة المنزل الآن يكون عليها مهام كثيرة شاقة ولا يكون لديها مساحة من الوقت للقيام بمهام التنظيف، وليس فقط التنظيف هي من مهام الشركة بل أن الشركة أيضاً تُقدم مجموعة مُختلفة من الخدمات الأخرى التي تخدم راحة عُملائها، بالإضافة إلي تقديم مُستوي عالي من الكفاءة في تنفيذ الخدمة.
خدمات شركة المثالية:
ولأن شركة المثالية تقوم علي راحة عُملائها في تقوم بتوفر مجموعة مُختلفة من الخدمات مثل:
• تنظيف الستائر.
• تنظيف المفروشات.
• تنظيف السجاد والموكيت.
• تنظيف الكنب.
• تنظيف المجالس.
• مُكافحة الحشرات.
• رش مُبيدات.
• تسليك مجاري.
حيثُ أن لدينا مجموعة من أكفأ العمُال والأيدي العاملة، بالإضافة إلي اننا يوجد ليدنا أحدث أنواع الأجهزة والماكينات التي تُساعدنا في عملنا، بالإضافة إلي أن المساحيق المُستخدمة في عمليات التنظيف نقوم بإستيرادها من الخارج، وهي مُصرحة من وزارة الصحة ولا ضرر عليها.
كما أن شركة المثالية تستقبل تليفونات عُملائها علي المدار اليوم لإستقبال طباتهم وإستفسارتهم بإستمرار.
عزيزي العميل نُحاول أن نوفر لك جميع ما تحتاج إلية، علاوة علي ان أسعارنا لا تقبل المُنافسة.

المثالية للتنظيف يقول...


شركة المثالية للتنظيف بالاحساء
شركة تنظيف مسابح بالاحساء
شركة صيانة مسابح بالاحساء
شركة تنظيف خزانات بالاحساء