لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الخميس، 9 نوفمبر، 2017

"أقتل تلك الذبابة " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



أقتل تلك الذبابة
مسرحية للأطفال
بقلم: طلال حسن


                              بيت العمة دبة ، الببغاء
                           يطارد الذبابة مبعثرً الأثاث

الببغاء           : " يلحق الذبابة لاهثاً " سأقتلك حتى لو
                    كنتِ بحجم الديناصور ، إنها أوامر
                    أمي، وأمي لا .. " يضرب الذبابة بكلتا
                    يديه " آه أخطأتها مرة أخرى " يتقدم
                    بحذر " لن تفلتي مني ، سأ ..قتلك "
                    يضربها فيتهاوى على الأرض " آه .

                                تدخل العمة دبة ،
                            وتتوقف متلفتة مذهولة

العمة دبة        : يا إلهي ، كأن قطيعاً من الكلاب
                   المتوحشة اجتاحت بيتي " تصمت " ماذا
                   جرى ؟ " تتلفت " أين الببغاء ؟ "
                   تصيح " ببغاء "
الببغاء           : " يتململ " ....
العمة دبة        : " تصيح ثانية " ببغاء ، ببغاء .
الببغاء           : " ينهض ببطء وتثاقل " ....
العمة دبة        : ببغاء !
الببغاء           : " ينظر إليها محرجاً " ....
العمة دبة        : ما الأمر ؟
الببغاء           : " لا يرد " ....
العمة دبة        : أخبرني ، ما الأمر ؟
الببغاء           : " يتلفت ناظراً إلى الأعلى " ....
العمة دبة        : " ترفع رأسها وتتلفت هي الأخرى "
                   ....
الببغاء           : " يرمقها  بنظره محرجاً "
العمة دبة        : " تنظر إليه " ....
الببغاء           : اززززز .
العمة دبة        : ماذا !
الببغاء           : الذبابة  .
العمة دبة        : الذبابة !
الببغاء           : " يهز رأسه " ....
العمة دبة        : أيها الأحمق ، قلت لك ، إنّ ذبابة تسي
                   تسي لا توجد إلا في افريقيا .
الببغاء           : لكن الأنواع الأخرى من الذباب مضرة
                   أيضاً ، فهي تسبب التيفود والدوسنتاري
                   والسل و .." ينفض الغبار عن ريشه "
                     هذا ما قلته أنت نفسك .
العمة دبة        : " تهز رأسها " ....
الببغاء           : هناك ذبابة تئزّ ، مهددة إياي بالتيفود ، و
                   .. " يصمت " آه ماما .
العمة دبة        : " تعيد ترتيب الأثاث " هذه الذبابة لا
                    وجود لها إلا في رأسك .
الببغاء           : بل موجودة هنا ، داخل البيت ، حتى أنّ
                    أمي ، أمي نفسها ، قالت لي ، بنيّ ،
                    أقتل تلك الذبابة .
العمة دبة        : " تحدق فيه " أمكَ !
الببغاء           : نعم ، أمي ، وهي على العكس من أبي ،
                    محقة دائماً .
العمة دبة        : " تلمس جبهته " ....
الببغاء           : " يبعد يدها " لست محموماً .
العمة دبة        : هذا ما يثير قلقي .
الببغاء           : قبل أن يختطفني ، ذلك البحار اللعين ،
                   قالت لي أمي ، بنيّ  لا تبتعد عن العش،
                   فقد يراك البحار ، ويختطفك .
العمة دبة        : " تحملق فيه " ....
الببغاء           : لكني تركت العش ، ف .." يصيح "
                   لتختطف القروش ذلك اللعين ، حيثما
                   يكون .
العمة دبة        : هذا عندما كنت في أوستراليا
الببغاء           : أمي معي ، لم تفارقني مطلقاً .
العمة دبة        : ببغاء .
الببغاء           : تزورني كلما أكون بحاجة إليها .
العمة دبة        : ببغاء ، أنت تتحدث معي ، أنا العمة
                   دبة .
الببغاء           : وعندما راحت تلك اللعينة ، تئز حولي
                    متحينة الفرصة للسعي ، جاءتني أمي
                    في المنام ، وقالت لي ..
العمة دبة        : آه .
الببغاء           : " يحاكي صوت أمه " بنيّ ، انهض ،
                   واقتل تلك الذبابة .
العمة دبة        : ونهضت ؟
الببغاء           : طبعاً ، إنها أمي .
العمة دبة        : : وعملت بما قالته لك .
الببغاء           : بالضبط " يصمت " أمي بعكس أبي ،
                   عنيفة وحاسمة .
العمة دبة        : " ترتب الأثاث " وعلى هذا ، فإنّ أباك
                   لم يزرك في المنام .
الببغاء           : وحتى لو زارني ، فلن يقول لي أقتل ،
                   بل سيقول " يحاكي صوت أبيه " بنيّ ،
                   دعها وشأنها ، إنها حشرة ، والحشرة من
                   الأحياء مثلنا ، فلا تكن أنت من أعداء
                   الذباب .
العمة دبة        : لو تعرف ، يا ببغاء ، ماذا يحدث إذا لم
                    يكن للذباب أعداء كثيرون ، يطاردونه
                    ويفتكون به وببيضه .
الببغاء           : " يحدق فيها صامتاً " ...
 العمة دبة       : يملأ العالم ، ولا يترك فيه مكاناً لأحد
                   من الأحياء .
الببغاء           : يا إلهي ، ماذا تقولين ؟
العمة دبة        : الذباب يتكاثر بدرجة مذهلة ، فلو تمكن
                   زوج واحد من الذباب أن يتوالد ، وتعيش
                   ذريته لتتوالد بدون عائق ، لأنتج في عام
                   واحد ، ما يكفي لتغطية الكرة الأرضية
                   كلها ، بارتفاع سبعة وأربعين قدماً .
الببغاء           : أرأيت ؟ ما قالته لي أمي في المنام له
                    دلالته إذن .
العمة دبة        : إنني معها ، نعم ، اقتل تلك الذبابة ، بل
                    أقتل كلّ أنواع الذباب .
الببغاء           : " يتلفت حوله " ....
العمة دبة        : منهم ذباب المنازل ، وله أقارب أكثر
                   تعطشاً لمص الدماء ، كالذباب الأسود ،
                   والذباب ذو الرؤوس الخضر .
الببغاء           : أصغي .
العمة دبة        : وفي المناطق الاستوائية ، يوجد نوع من
                    الذباب ، يترك وراءه طريقاً من الدماء
                   حين يلدغ ، والذبابة السارقة ، عدوة
                   النحل ، قلما تفلت منها نحلة ، تقع عليها
                   أنظارها .
الببغاء           : اززززز .
العمة دبة        : وأكثر ما يخشى من هذه الأنواع ، ذباب
                    اللحوم ، ودنق البقر ، وتطير الأنثى
                   منه ، مارقة مثل الرصاصة ، وتدفع آلة
                  وضع البيض الحادة خلال جلد الحيوان ،
                  أو الإنسان ، وتضع فيه البيض .
الببغاء           : " يثب كالمجنون " الذبابة .
العمة دبة        : " تتلفت حولها " الذبابة !
الببغاء           : " يتحرك وراء ما يظن أنه ذبابة " نعم
                   ،  ذبابة ، أنظري .
العمة دبة        : " تحملق مذهولة " ....
الببغاء           : قالت أمي ، بنيّ " يتحفز للانطلاق "
                   اقتل تلك الذبابة " ينطلق كالمجنون "
                   وسأقتلها .

                                الببغاء يطارد ذبابة
                              وهمية ، مبعثراً الأثاث
                          
                                        إظلام
                      





ليست هناك تعليقات: