لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأحد، 12 نوفمبر، 2017

"الأسد والصياد" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



الأسد والصياد
مسرحية للأطفال
بقلم:  طلال حسن
  
                                الكهف ، الأسد نائم
                               الفأر والفأرة جانباً

الأسد             : " يغط في النوم " خ خ خ خ خ .
الفأر             : " يشير إلى الأسد " أنظري .
الفأرة            : " نافدة الصبر " هيا .
الفأر             : لكنه ..
الفأرة            : " تدفعه " اذهب .
الفأر             : مهلاً ، مهلاً .
الفأرة            : اذهب ، وحدثه .
الفأر             : حدثته البارحة ، وقبل البارحة ، وقبل ..
الفأرة            : لا مفر ، سأهاجر حيث أولادي .
الفأر             : لحظة .
الفأرة            : اذهب إليه إذن .
الفأر             : لنتريث قليلاً ، سيأتي الأرنب ..
الفأرة            : العجوز .
الفأر             : قال ، اعتمد عليّ .
الفأرة            : " ساخرة " تخلصنا من الأسد ، لا
                    محالة " تدفعه " اذهب ، وأعتمد على
                    نفسك .
الفأر             : " يتلكأ متطلعاً إلى الأسد " أنظري ،
                   إنه نائم .
الفأرة            : أيقظه .
الفأر             : ماذا ! سيغضب و ..
الفأرة            : ابق أنت " تهم بالخروج " سأهاجر .
الفأر             : حسن .
الفأرة            : " تتوقف " ....
الفأر             : سأذهب إليه ، وليكن ما يكون .
الفأرة            : هيا ، إنني أنتظر .
الفأر             : " يتقدم قليلاً " قد لا أعود .
الفأرة            : اذهب .
الفأر             : إذا لم أعد ..
الفأرة            : سأهاجر " تهم بالخروج " ..
الفأر             : مهلاً ، سأوقظه .
الفأرة            : " تتوقف " هيا بسرعة .
الفأر             : " يتقدم من الأسد " مولاي .
الأسد             : " يهمهم " هم م م م .
الفأر             : مولاي .
الأسد             : " يفتح إحدى عينيه " مرة أخرى ؟
الفأر             : انتصف النهار .
الأسد             : لينتصف .
الفأر             : وربما حان وقت غدائك .
الأسد             : " يفتح عينه الأخرى " هذا شأني .
الفأر             : وشأني أيضاً ، فصحتك تهمني ، و ...
الفأرة            : " تتنهد " ...
الفأر             : أنت أسدنا .
الفأرة            : " تتنهد نافدة الصبر " ....
الفأر             : " يشير لها أن صبراً " ....
الفأرة            : كلمه .
الفأر             : ألا ترين ؟ إنني ..
الأسد             : " ينظر إليها " ما بالها ؟ هذه الفأرة
                     العجوز .
الفأرة            : " مغتاظة " أنا !
الفأر             : " يهمس لها " دعك منه .
الفأرة            : " تهم بالخروج " سأهاجر .
الفأر             : انتظري لحظة " يسرع إليها " سأكلمه .
الأسد             : " للفأر " تعال .
الفأر             : " يقترب منه متردداً " مولاي .
الأسد             : كلمني .
الفأر             :  تتساءل ، زوجتي ، وأنا أيضاً ،
                     أتساءل..
الأسد             : " يحدق فيه " ....
الفأر             : بلطف ، بمنتهى اللطف ..
الأسد             : نعم ، تكلم .
الفأر             : متى تتفضلون بإخلاء ..
الأسد             : " يهب واقفاً " قلت لك ، ألف مرة ..
الفأر             : " يتراجع خائفاً " آ آ آ .
الأسد             : هذا الكهف عريني .
الفأرة            : " تصيح " كلا .
الأسد             : كلا!
الفأر             : " خائفاً " كلا ، كلا ، عفواً ، لا أعني
                   "  يصمت " لنتفاهم .
الأسد             : هذا عريني ، وكفى .
الفأر             : لكن ، يا مولاي ، قبل أن تأتي ، كان
                    مملكتنا ، نحن الفئران .
الأسد             : " يتقدم منه غاضباً " ماذا تقول ؟
الفأر              : " يتراجع خائفاً " مولاي ، زوجتي ..
الأسد             : " يصيح " أنا الأسد .
الفأر             : " يتراجع خائفاً " نعم ، نعم " يسقط
                   في  زوجته " أنت أسد .
الفأرة            : يا لضعفك .
الفأر             : " يتطلع إليها " إنني فأر .
الفأرة            : حسن " تدفعه عنها " مادمت فأراً ، لن
                    أبقى " تهم بالخروج " سأهاجر .
الفأر             : مهلاً " يتشبث بها " أرجوك .

                               يدخل الأرنب العجوز
                               يتوقف الفأر والفأرة

الفأر             : " فرحاً " جاء .
الفأرة            : " ساخرة " يا فرحتي .
الأرنب          : صباح الخير .
الفأر             : " هامساً " أهلاً  بالأرنب .
الأسد             : الأرنب ؟ جاء غدائي ، يسعى على
                    قدميه " يتلفت " ..
الأرنب          : " ينحني " مولاي .
الأسد             : يا للغداء ، جلد على عظم .
الأرنب          : جئتك على عجل .
الأسد             : ليتك لم تجيء .
الأرنب          : أنبهك ، هذا واجبي .
الأسد             : تنبهني وأنا الأسد ؟
الأرنب          : قبل قليل ، قابلت الصياد .
الأسد             : " قلقاً " لا شأن لي به .
الأرنب          : وسألني عنك .
الأسد             : الصياد !
الأرنب          : وبندقيته ، التي تعرفها ، بين يديه .
الأسد             : " يصمت متردداً " ....
الأرنب          : وقال لي ، أين هذا الأسد ، الأرعن .
الأسد             : " تتسع عيناه " أنا ..  .
الأرنب          : اطمئن يا مولاي ، لم أخبره أين أنت ،
                    فهذه خيانة لا تغتفر ، فمهما يكن ، أنت
                    أسد .
الأسد             : " متردداً " هذا .. هذا حسن .
الأرنب          : ولكي أبعده عنك ، قلت له ، إنك تركت
                    هذه الغابة ، وهاجرت إلى أخيك ، في
                    الغابة المجاورة .
الأسد             : " يتنفس الصعداء " أنت أرنب
                   مخلص ، ولن آكلك ، رغم أني جائع .
الأرنب          : أشكرك يا مولاي ، لكن عليّ أن أكون
                    صادقاً وصريحاً معك .
الأسد             : " يحدق فيه قلقاً " ...
الأرنب          :  يبدو أن الصياد لم يصدقني .
الأسد             : " خائفاً " آه .
الأرنب          : فقد رفع بندقيته ، وقال ، لن يفلت اليوم
                    مني هذا .. الأرعن .
الأسد             : " يغالب انفعاله " ...
الأرنب          : سامحني يا مولاي ، إنني لا آمن الصياد
                    ، ولا بندقيته التي تعرفها ، ولا ..
الأسد             : " يصيح منفعلاً " كفى .
الأرنب          : " يلوذ بالصمت " ....
الأسد             : لقد مللت هذه الغابة .
الأرنب          : " يهز رأسه " ...
الأسد             : ومللت هذا الكهف النتن .
الفأرة            : " تهم أن ترد " ....
الفأر             : " يضع يده على فمها " ...
الأسد             : سأهاجر .
الفأر             : " يرفع يده عن فم الفأرة " ....
الأسد             : نعم ، سأهاجر .
الأرنب          : " يهز رأسه آسفاً " ....
الأسد             : " يتجه إلى الخارج " سأذهب عند أخي
                    في الغابة البعيدة .

                                الأسد يخرج ، الفأر
                              والفأرة يبدوان فرحين

الفأرة            : " فرحة " يا لله ، أهذا معقول ؟
الفأر             : قلت لك ، منذ البداية ، سيأتي الأرنب .
الفأرة            : يا للفرح .
الفأر             : " يقترب من الأرنب " أيها الأرنب .
الأرنب          : ارتحت الآن ؟
الفأر              : لقد فعلتها حقاً .
الفأرة            : " تتمتم " لا أكاد أصدق .
الفأر             : سيعود الجميع ، ويعيشون سعداء آمنين.
الفأرة            : " تقترب منهما " لولا الصياد .
الفأر             : نعم الصياد .
الأرنب          : أي صياد .
الفأرة            : الصياد وبندقيته التي ..
الأرنب          : آه ، الصياد .
الفأرة            : قد يؤذينا ، ويؤذيكم ، أنتم الأرانب .
الأرنب          : اطمئنا ، هذا الصياد ، لن يؤذينا ، ولن
                    يؤذيكم .
الفأرة            : عجباً .
الفأر             : أهذا ممكن ؟
الأرنب          : نعم ، فهذا الصياد ، لا وجود له ، إلا في
                    مخيلة الأسد ، الذي هاجر إلى أخيه "
                    يتجه إلى الخارج " في الغابة البعيدة "
                    وهو يخرج " إلى اللقاء .

                          إظلام تدريجي
                              ستار















ليست هناك تعليقات: