لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الثلاثاء، 14 نوفمبر، 2017

"وعد الجد أرنب" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



وعد الجد أرنب
مسرحية للأطفال
بقلم:   طلال حسن


                        منصة ، أماكن حضور ،
                        المشرفة ومعها أرنبتان

الأولى           : سيدتي .
المشرفة         : أريدكما أن تنتبها جيداً إلى الحضور .
الثانية            : نحن نتابع دخولهم بانتظام .
المشرفة         : وتابعا أيضاً الالتزام بالهدوء والنظام .
الثانية            : أمرك سيدتي .
الأولى           : سيدتي .
المشرفة         : أنتما تعرفان أنّ الأستاذ أرنب عالم
                    كبير.
الثانية            : لن نسمح بما يعكر صفوه .
المشرفة         : هذه المحاضرة الهامة عن القاقم ، يلقيها
                    عندنا لأول مرة .
الثانية            : اطمئني .
الأولى           : " تميل على المشرفة " سيدتي .
المشرفة         : " تلتفت إليها " نعم .
الأولى           : الجد أرنب ..
المشرفة         : الجد أرنب !
الأولى            : بالباب .
المشرفة         : " تنظر إلى الثانية " ....
الثانية            : سيثير ضجة إذا حاولنا منعه من
                   الدخول .
المشرفة         : لا أريد ضجة " للأولى " اذهبي إليه ،
                    وليدخل بهدوء .
الأولى           : أمرك سيدتي " تتجه إلى الخارج " .
المشرفة         : سأجلسه هنا بنفسي .
الثانية            : أرجو أن لا يتسبب في إزعاج للأستاذ .
المشرفة         : لن أتهاون في فرض النظام مع أيّ كان.
الثانية            : سيدتي ، هاهو الجد أرنب قادم .

                            الجد أرنب يدخل ،
                         بصحبة الأرنبة الأولى

المشرفة         : ابقي أنت هنا .
الثانية            : حاضر سيدتي .
المشرفة         : " تتجه إلى الجد أرنب " آمل أن تمرّ
                   هذه المحاضرة على خير .
الجد أرنب      : " ينظر إلى المشرفة " آه .
الأولى           : " تهمس له " إنها المشرفة .
الجد أرنب      : وهل يخفى القمر .
المشرفة         : " تقترب منه " أيها الجد .
الجد أرنب      : عمتِ صباحاً .
المشرفة         : " تتقدمه " تعال .
الجد أرنب      : " يتبعها متوكئاً على عصاه " مهلاً ،
                   يا عزيزتي ، آه لقد شخت .
المشرفة         : أنت لا تراعي شيخوختك .
الجد أرنب      : أراعيها ، لكني عرفت بمحاضرة
                    الأستاذ أرنب عن القاقم .
المشرفة         : قيل لي أنك مريض .
الجد أرنب      : مرضي لن يمنعني من الحضور .
المشرفة         : ليتك بقيت مرتاحاً في فراشك .
الجد أرنب      : سأرتاح هنا أكثر ، فأنا أريد أن أزيد من
                    معلوماتي عن القاقم .
المشرفة         : " تتوقف قرب الثانية " أرجوك ..
الجد أرنب      : " يتأملها " اطمئني .
المشرفة         : هذا ما أرجوه .
الجد أرنب      : وعدت زوجتي " يبتسم " عندما كانت
                   في عمرك ، وكانت مثلك جميلة ..
المشرفة         : تفضل أجلس هنا .
الجد أرنب      : " يجلس " لا أدري لماذا نكبر بسرعة.
الثانية            : سيدتي .
المشرفة         : " تنظر إليها " ....
الثانية            : الأستاذ .
المشرفة         : نعم ، حان موعد المحاضرة .
الثانية            : " مشيرة إلى الجد أرنب " سأبقى هنا .
المشرفة         : حسن " للأولى " هاتي للجد حزمة
                    جزر، طازجة وطرية .
الجد أرنب      : " يرمق المشرفة بنظرة خاطفة "
                   وحلوة.
المشرفة         : " وهي تبتعد " ابقي يقظة .
الثانية            : أمرك سيدتي .
المشرفة         : " تتجه نحو المنصة " ....
الجد أرنب      : " يلتفت إلى جارته " زوجتي مثلك ..
الجارة           : " تحدق فيه " ....
الجد أرنب      : عجوز .
الجارة           : " تشيح بوجهها عنه " ليست مثلي
                   إذن .
الجد أرنب      : قالت لي ، قبل أن أخرج ، لا تنسَ ، لقد
                    وعدتني .
الثانية            : " تميل عليه " كن عند وعدك .
الجد أرنب      : طبعاً ، طبعاً ، لقد وعدتها .
الأولى           : " تضع في حضنه حزمة جزر "
                    تفضل .
الجد أرنب      : أشكرك .
الثانية            : ستبدأ المحاضرة ، أرجو أن تلزم
                   الهدوء .
الجد أرنب      : " يقضم جزرة " هم م م م ، حقاً
                    طازجة، وطرية ، وحلوة أيضاً .

                                  يدخل الأستاذ أرنب ،
                                    ترافقه عدة أرانب
                
المشرفة         : " وراء المنصة " أيها الحضور
                   الكرام ،  شرّف القاعة عالمنا الكبير
                   الأستاذ أرنب " تصفق فيصفق الجميع "
                   حيّوا معي الأستاذ أرنب .
الجد أرنب      : " يتطلع إليه مهمهماً " همم م م م .
الأستاذ أرنب   : " يحيّي الحضور " شكرأً ، شكراً "
                    يجلس " ..
 المشرفة        : " ترفع يدها فيسود الهدوء "
                     شكراً .
الجد أرنب      : " يأكل الجزرة ويهمهم " هم م م م .
المشرفة         : أعزائي ، يشرفنا اليوم الأستاذ أرنب ،
                    بإلقاء محاضرة حول القاقم ، فليتفضل .
الأستاذ أرنب   : " ينهض ويتجه نحو المنصة " ....
الحاضرون     : " يصفقون بحماس " ....
الجد أرنب      : " يرمي ما تبقى من الجزرة " ....
الثانية            : " تميل عليه محرجة " أرجوك .
الجد أرنب      : " يبتسم لها " حلوة ، الجزرة .
الأستاذ أرنب   : " يقف وراء المنصة " الحضور
                    الكرام ...
الحاضرون     : " يكفون عن التصفيق " ....
الأستاذ أرنب   : سأحدثكم اليوم باختصار عن القاقم .
الجد أرنب      : " يأكل مهمهماً " عدونا الأول .
المشرفة         : " تنظر إليه بحدة " ....
الأستاذ أرنب   : والقاقم شديد الشبه بابن عرس .
الجد أرنب      : " يأكل مهمهماً " آه .
الأستاذ أرنب   : إلا أن رأس ذيله أسود .
الجد أرنب      : هذا صحيح .
الثانية            : " تميل عليه " رجاء ..
الجد أرنب      : الحق يقال ..
الثانية            : ألزم الصمت .
الجد أرنب      : " يأكل مهمهماً " هم م م م .
الأستاذ أرنب   : وأنثى القاقم ، تلد في السنة الواحدة ، من
                    خمسة إلى ثمانية صغار .
الجد أرنب      : لسوء الحظ " يرمق الثانية بنظرة
                    خاطفة " حظنا طبعاً .
الثانية            : " تهز رأسها " ....
الأستاذ أرنب   : يتحول لونه في الشتاء ، إلى بياض في
                   البلاد الشديدة البرودة .
الجد أرنب      : مسكينة أرانب تلك البلاد ..
الثانية            : " تميل عليه " ألزم الصمت .
الجد أرنب      : أسكتي ، دعينا نسمع .
الأستاذ أرنب   : والقاقم حيوان شرس ..
الجد أرنب      : صح .
الأستاذ أرنب   : دموي ..
الجد أرنب      : صح .
الأستاذ أرنب   : غادر ..
الجد أرنب      : صح .
الأستاذ أرنب   : قبيح ..
الجد أرنب      : " يتوقف عن أكل الجزرة " ....
الأستاذ أرنب   : قبيح حد البشاعة .
الجد أرنب      : " يهب صائحاً " كلا ..
المشرفة         : " تنزل بسرعة عن المنصة " ....
الثانية            : أسكت ، أسكت .
الجد              : " صائحاً " غير صحيح .
المشرفة         : " بحزم " ألزم الهدوء .
الجد أرنب      : هذا غير صحيح .
المشرفة         : كل الجزر وأسكت .
الجد أرنب      : " غاضباً " خذوا جزركم " يرمي
                    الجزر " لا أريده " يلوح للأستاذ أرنب
                   " ما قلته عن القاقم ..
المشرفة         : " للأولى والثانية " أخرجاه .
الأولى           : " تجره " تعال .
الجد أرنب      : " يقاوم عبثاً " مهلاً ، مهلاً .
الثانية            : " تدفعه نحو الجمهور " أخرج .
الجد أرنب      : اسمعوني .
الأولى والثانية : " تدفعانه إلى الجمهور " ....
الجد أرنب      : اسمعوني " يتلفت وسط الجمهور "
                    اسمعوني ، القاقم عدونا ، هذا صح ،
                    وصح أيضاً أنه شرس ، ودموي ،
                    وغادر ، لكنه للأسف ، ليس قبيحاً ،
                    ليس قبيحاً حد البشاعة " يصمت " آه ،
                    يا لحمقي " يتجه إلى الخارج ستلومني
                    زوجتي مرة أخرى ، لقد وعدتها أن لا
                    أتدخل فيما لا يعنيني " يتوقف متلفتاً
                    حوله " لكن ما قاله الأستاذ أرنب عن
                    القاقم خطأ ، وأنا لا أسكت عن الخطأ ،
                    فالساكت عن الخطأ .. " يسكت ثم
                    يواصل سيره إلى الخارج " آه يا إلهي ،
                    يبدو أنني لن أتغير .
     
                                   الجد أرنب يخرج ،
                                صمت ، إظلام تدريجي

                                          ستار





ليست هناك تعليقات: