لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 22 نوفمبر، 2017

"المولد النبوي" قصيدة للأطفال بقلم: محمد جمال عمرو


"فراشات نهال" قصة للأطفال بقلم: د.محمد عبيد محمد


"الأرض أرضنا" قصيدة للأطفال بقلم: سليم عبدالقادر


"أنا العمة دبة " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



أنا العمة دبة
مسرحية للأطفال
بقلم:  طلال حسن

                                بيت العمة دبة ،
                              العمة دبة ، الببغاء

الببغاء           : " ينظر إلى العمة دبة " كفى ، أنت
                    تلعبين بالنار .
العمة دبة        : " تقلب نباتات فوق المنضدة " وأية
                   نار .
الببغاء           : تخلصي منها إذن ، وارميها بعيداً ،
                   ودعينا نرتح .
العمة دبة        : لن أرتاح حتى أعرف كلّ شيء عنها .
الببغاء           : وأنا لن أرتاح ، مادمتُ أراها أمامي .
العمة دبة        : " تضحك " لا عليك ، صحيح أنت
                     نباتي ، لكنك لا تأكل إلا الجوز واللوز   
                    و ..
الببغاء           : " يقاطعها " أنا أخاف عليك .
العمة دبة        : لا تخف " تريه نباتاً " أنظر ، هذا
                   نبات الأقونيط .
الببغاء           : أعرفه .
العمة دبة        : " تريه نباتاً آخر " وهذا نبات
                   البلادونا .
الببغاء           : أعرفه أيضاً .
العمة دبة        : وكلاهما من النباتات السامة .
الببغاء           : هذا ما قلته في محاضرتك الأخيرة ، بل
                    وقبل المحاضرة وبعدها أيضاً .
العمة دبة        : " تضحك " لو يأكل منه ..
الببغاء           : " ينصت " الثعلب .
العمة دبة        : يموت في الحال .
الببغاء           : ها هو يطرق الباب .
العمة دبة        : " تنصت " " الثعلب .
الببغاء           : وهو كما تعرفين ، لا يريد الأقونطين أو
                    البلادونا .
العمة دبة        : أنت محق " تتجه نحو الباب " إنه هو
                   .. الثعلب .
الببغاء           : حذار إذن .
العمة دبة        : " تلتفت إليه " إنني العمة دبة .
الببغاء           : لكن أحياناً بدون العمة .
العمة دبة        : " تنظر إليه " ....
الببغاء           : إنه ثعلب .

                                   العمة دبة تفتح
                              الباب ، يدخل الثعلب

الثعلب           : " باشاً " صباح الخير .
الببغاء           : " ساخراً " خير .
الثعلب           : خير .. خير .. خير .
العمة دبة        : " تغلق الباب " صباح النور .
الثعلب           : معلومة ، معلومة غاية في الأهمية .
الببغاء           : " للعمة دبة " حذار .
العمة دبة        : لنسمعه " للثعلب " تفضل ، قلها .
الثعلب           : قبل أن أقولها ، أسأل .
العمة دبة        : لا بأس ، اسأل .
الثعلب           : العالِم أيمكن أن يخطئ ؟
العمة دبة        : يمكن .
الثعلب           : وإذا أخطأ ؟
العمة دبة        : يصحح خطأه .
الثعلب           : فقط !
العمة دبة        : ويكافئ صاحب المعلومة .
الثعلب           : أحسنتِ .
الببغاء           : أيتها العمة .
الثعلب           : أريدكِ عند كلمتك .
العمة دبة        : أنا دائماً عند كلمتي .
الثعلب           : حسن ، أصغي .
الببغاء           : حذار ، حذار .
العمة دبة        : دعني أصغي " للثعلب " تفضل .
الثعلب           : قلت أن الأقونيط والبدونا من النباتات
                    السامة ..
العمة دبة        : نعم ، قلت هذا .
الثعلب           : وقلت أن كلّ من يأكل منها .. يفطس .
العمة دبة        : يموت .
الثعلب           : ليكن ، يموت .
العمة دبة        : هذا أيضاً قلته .
الثعلب           : كلّ من ..  ؟
العمة دبة        : نعم ، كلّ من .
الثعلب           : " يفتح يده " حتى هذه الحشرة ؟
العمة دبة        : وجميع الحشرات .
الثعلب           : أنظري إليها .
العمة دبة        : " تحدق فيها مهمهمة " هم م م م .
الثعلب           : خنفساء .
العمة دبة        : " تحدق فيه " هذه الخنفساء ..
الثعلب           : والآن " يضع الخنفساء فوق النباتات
                   "
لنجربة .
العمة دبة        : " تمد يدها لتمنعه " ستموت .
الثعلب           : أميتيني إذا ماتت .
الببغاء           : دعيه يجرب ، لعله على خطأ ، فترتاح
                    الغابة منه .
الثعلب           : " ينظر إليه " لن ترتاح " يلتفت إلى
                    العمة دبة " وسأنال مكافأتك .
العمة دبة        : " تحدق في الخنفساء " يا إلهي ، إنها
                    تأكل الأقونيط والبلادونا ..
الثعلب           : كما يأكل الببغاء الفستق .
العمة دبة        : أنت على حق ، معلومتك صحيحة .
الببغاء           : " يصيح " الثعلب على حق !
العمة دبة        : نعم ، على حق ، في ما قاله .
الثعلب           : أرأيت ؟
الببغاء           : مستحيل .
الثعلب           : وهو حق يستحق المكافأة " للعمة دبة"
                    أليس كذلك ؟
العمة دبة        : كذلك .
الثعلب           : قليلاً من العسل .
العمة دبة        : بل قرص عسل .
الببغاء           : " يصيح " قرص !
العمة دبة        : إنه في المخزن ، اذهب وخذه .
الثعلب           : " يتجه إلى المخزن مسرعاً " قرص..
                    قرص .. قرص .
الببغاء           : لقد جنت .
الثعلب           : " يدخل المخزن " ....
الببغاء           : " غاضباً " أيتها الدبة .
العمة دبة        : إنني العمة دبة .
الببغاء           : " يحدق فيها مفكراً " ....
العمة دبة        : سترى .
الببغاء           : لكن ..
العمة دبة        : هش ، إنه قادم .
الببغاء           : " يتمتم " لو كان لي أثر الأقونيط أو
                    البلادونا ، لدعوته إلى أكلي ..
العمة دبة        : " تغالب ضحكتها " هش .. هش .
الثعلب           : " يدخل حاملاً قرص عسل " أيتها
                   العمة ، العالمة ، أشكرك .
العمة دبة        : " بنبرة ذات معنى " لا شكر على
                    واجب .
الثعلب           : " يتجه إلى الباب " وداعاً " يلتفت إلى
                    الببغاء مهدداً " إلى اللقاء .
الببغاء           : آه لو كنت الأقونيط أو البلادونا ..
الثعلب           : " يخرج مسرعاً " ....
العمة دبة        : هناك نباتات لها تأثير آخر ، لا تتعجل يا
                    عزيزي ، لا تتعجل .
الببغاء           : ليتني أفهمك .
العمة دبة        : إنني أعرف أنه ثعلب " تحدق في
                    الخنفساء " لكن هناك شيء لا أعرفه ،               
                     ولابد لي أن أعرفه ، لابد أن أعرف
                    الحقيقة .
الببغاء           : " ينصت " أصغي .
العمة دبة        : " تنصت " هذا ليس .. الثعلب .
الببغاء           : أنت محقة ، إنه من نوعك دب .
الدب العجوز   : " من الخارج " يا أهل الدار .
العمة دبة        : الدب العجوز !
الببغاء           : أهو .. ؟ آه .
العمة دبة        : لكنه لم يزرني منذ سنين ، عندما كنّا في
                    البيت القديم .
الببغاء           : طبعاً ، فهو مشغول بخنافسه .
العمة دبة        : صه ، إنه عالم .
الدب العجوز   : " يطرق الباب " ....
الببغاء           : إنه هو ، لا أحد يطرق الباب هكذا إلا
                    دب الخنافس .
العمة دبة        : كفى " تتجه نحو الباب " إنه ضيفي .

                               العمة تفتح الباب ،
                               يلوح الدب العجوز

الدب العجوز   : عفواً ، أسأل عن العمة .. " يضحك " آه
                    ، هذه أنت .
العمة دبة        : أهلاً ومرحباً ، تفضل .
الدب العجوز   : " يدخل " هذا البيت الجميل " يحدق
                   في الببغاء " يا إلهي ، ببغاؤك ما زال
                   على قيد الحياة .
الببغاء           : " منزعجاً " وسأبقى " يتمتم " بعدك.
الدب العجوز   : صادفت ثعلباً ، في أول الغابة ، وسألته
                   عن بيتك ، فدلني على البيت القديم .
الببغاء           : إنه ثعلب .
الدب العجوز   : هذا حق .
الببغاء           : وأنت دب .
الدب العجوز   : " يحدق فيه " ....
العمة دبة        : دعك منه ، أكمل .
الدب العجوز   : جرجرني في الحديث ، بعد أن عرف
                    أنني لزيارتك ، وحدثته عن رأيي في
                    محاضرتك حول الأقونيط والبلادونا ،
                    وأريته خنفساء ..
الببغاء           : " يصيح " خنفساء !
الدب العجوز   : " يتطلع إليه " ....
العمة دبة        : " تهز رأسها " ....
الببغاء           : واختفت الخنفساء .
الدب العجوز   : نعم ، اكتشفت هذا بعد أن مضى الثعلب
                    في طريقه .
العمة دبة        : " تشير إلى النباتات " أنظر .
الدب العجوز   : " ينظر حيث أشارت " هذا نبات
                    الأقونيط ونبات البلادونا " يصمت
                    جاحظ العينين " يا إلهي إنها خنفسائي .
الببغاء           : نعم ، هذه خنفساؤك .
الدب العجوز   : " ينظر إليه مذهولاً " ....
العمة دبة        : الآن عرفت الحقيقة .
الببغاء           : لا تنسي ، لقد كافأته بقرص عسل .
العمة دبة        : إنه يستحقه ، قرص العسل ذلك ،
                    وستسمع عاجلاً أو آجلاً .. صوت
                    المكافأة .
الببغاء           : يبدو أنني دب ، دون أن أدري .
العمة دبة        : أصغيا .

                                يرتفع صوت الثعلب ،
                                 وهو يضحك ويبكي

الدب العجوز   : هذا الثعلب .
الببغاء           : لقد جنّ .
العمة دبة        : جنوناً مؤقتاً .
الببغاء           : آه .
العمة دبة        : منذ البداية ، عرفت أنه يحتال ، لكني لم
                    أعرف حيلته ، فكافأته بقرص عسل ،
                    معجون بنبات يسبب الجنون المؤقت .
الدب العجوز   : " يهز رأسه " ....
الببغاء           : حقاً أنت ..
العمة دبة        : أنا العمة دبة .

                                 صوت بكاء الثعلب
                             وضحكه ، الجميع يضحكون
       
                                           ستار