لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الاثنين، 31 يوليو، 2017

" بائع الحب " مسرحيه للأطفال بقلم:عبدالله جدعان



( بائع الحب )
مسرحيه غنائيه
تاليف/ عبدالله جدعان


الشخصيات :
(1)           لمى
(2)           اميمه
(3)           نسرين
(4)           رنا
(5)           هيثم
(6)           ضياء
(7)           نبيل
(8)           هشام
(9)           سليم
(10)     الشيخ
المنظر ( أرضية المسرح سوداء قاتمة لا حياة فيها ،  منحدرات ومدرجات (استيجات) مرتفعه بعض الشيء ،كما  تتوزع اشلاء وبقايا من مكملات الحياة توزعت هنا وهناك: ( جزء من شباك منزل ،جزء من صاروخ ، كتب ودفاتر مدرسيه مبعثره تلطخت عليها الدماء ، كرة قدم ملطخه بقطرات دم ، دمية طفله مقطوعة الرأس، بقايا شجرة زيتون محروقة بعضا من أغصانها )  ــــ تنبعث موسيقى ملائمة ــ اضاءه خافته )
(( مجموعه الاطفال ممددين على بطونهم متراصين مع بعضهم البعض ))
( موسيقى مناسبة وكأن الروح قد عادت اليهم ، يبدأون بالاستيقاظ ثم ينهضون بحركات ايقاعيه شيئا فشيئا وقد تمزقت ثيابهم من أثر بارود الحرب وتلوثات البيئة ،كل واحد منهم ينفض الغبار والتراب عن جسمه )
لمى/ أين أمي ؟
هيثم/ أين أبي ؟.. تمسكت بثيابه وقلت له : لا تتركني هنا أريد العوده للمنزل
لمى/ أمي كانت تعمل أكثر من الرجال لأن أبي غادرنا الى دار الحق
ضياء / أين شقيقي رعد ؟ قبلني في باب المدرسه ثم أعطاني مصروفي اليومي
نبيل /كنا ذاهبين للمدرسة جميعا ، ثم دوى صوت رهيب ، رأيت كل الاطفال يبكون
           ( يتلفت في الارجاء ثم يبكي )
ضياء / قدم لي المعلم تحية الصباح  بحنان ودخلنا للصف معا
نسرين / ذهبت مع امي لكي نشتري الخبز من السوق
هشام ( يرتدي ملابس رياضيه ممزقه ) ثلاثة واحد واعلنت صافرة الحكم
         عن انتهاء المباراة مع الفريق الخصم  ( مع نبيل ) أنظر يا نبيل لم
          تبقى سوى الكره
نبيل / هل غادر الفريقان ؟
هشام / لا أدري ، صوت دوى في ساحة كرة القدم وغطتنا سحابة دخان ممزوجة
           بتراب الساحة !
نبيل ( بألم ) حدث ما حدث!
رنا ( تجلس قرب الكتب والدفاتر المدرسيه ) أين مديرة المدرسة ؟!.. أين معلماتي ؟!. أين الصفوف الدراسية ؟.. هل غادرت؟.. لا ادري !!
سليم / انظروا الى الارض جيدا انها تئن ( صوت أنين يطغى على المسرح )
هيثم / حتى الطيور رحلت لا أثر لزقزقتها !
لمى / لأنها اختنقت برائحة البارود
ضياء / قال لي استاذ هشام معلم مادة التاريخ : تراب الارض ورملها لم يتغير منذ
                عهد حمورابي
سليم / ما حدث هو عاصفة قويه داست على الارض والتهمت البشر
نسرين / كنا نلعب .. نجري .. نقفز في سرور
هشام / خيم الظلام على المكان
( الجميع يغنون ) :  نحن أطفال الرافدان
                          لا نستسلم أبدا  للأحزان
                        أرضنا كنوز ومرجان 
                       أحرق ورودها  القرصان
ــــ  موسيقى مناسبة ـــ تتغير الاضاءة ــــ
الشيخ ( يدخل المسرح يرتدي ثياب بيضاء اللون ، يبدو عليه الوقار والحكمة ، يحمل كيسا من القماش على ظهره مملوء بحاجيات ، يستعرض وجوه الاطفال
          دون كلام )
هيثم / من انت ؟ ومن تكون ؟
الشيخ / أنا صديقكم  وصديق الارض
الاطفال ( جميعا وبصوت واحد ) : صديق الارض؟
الشيخ /نعم
لمى / ما هو عملك ؟
الشيخ / أبيع الحب
الاطفال (باستغراب وبصوت واحد ) : تبيع الحب ؟
الشيخ ( هازا رأسه بالإيجاب ) وأقدم العون لكل من يطلبني
ضياء / نحن نحتاج لمساعدتك أيها الشيخ
الشيخ / سأفعل كل ما بوسعي لمساعدتكم
أميمه / سرقوا منا النور والحياة ( تقع عيناها على دميتها التي قطع رأسها ، تركض نحوها لتلتقطها ) أنظر يا عم حتى دميتي لم تسلم من نيرانهم (تبكي ).
نبيل / يا شيخنا لقد حرمنا من رسم الاشياء الجميله في الالوان والأفكار
الشيخ / لكي ترسم سماء النجوم عليك ان تعيش ورأسك مرفوع الى الاعلى
نسرين / كنت دائما أحلم ، وحتى أحلامي الصغيره قد رحلت
الشيخ / عندما تحلمين يا ابنتي دع الريح تحملك معها كي لا تطيري ولا يستوقفك
             الزمن
سليم / أصبحنا نتلمس طريقنا  في ظلام حالك
رنا / هواءنا  أصبح معطرا برائحة البارود
الشيخ / اطردوا الاحزان من داخلكم حتى لا تضعفوا
لمى / لكن أمي ماتت
هيثم / وأبي أيضا مات
ضياء / بترت ساق شقيقي رعد
الشيخ / ندعو لمن مات أن يكون في صف الشهداء ، وللمعاقين ان يختار الله لهم من يساعدهم
لمى /شكرا لك ، أنت تبعث فينا الحيوية وتبدد الاحزان
ضياء / الارض أصابها العبث والدمار فهي تئن !.. اسمع جيدا
          ــــــــ( يتصاعد صوت الانين )ـــــــ
اميمه / هل بوسعك أن تنصحنا ؟
الشيخ / أحببتكم بكل ما املك ، لذا سأبيعكم  الحب
هشام / لكننا لا نملك نقودا
الشيخ / ما اريده ليس نقودا بل أن تكون حياتكم مليئة بالحب
نسرين / كيف يأتي الفرح الى النفوس ونحن في هذه الظلمه
الشيخ / ينبغي أن تكون ثقتكم بأنفسكم قويه وعاليه لكي تتبدد
سليم ( مع الشيخ ) الخير الصادر من قلبك لم ينقطع ابدا يا شيخنا
الشيخ / شكرا يا بني ،ولا تنسوا جميعا أن الارض هي أثمن ما تملكوه فحافظوا عليها
نبيل / لكننا لا نستطيع أن نفعل لها شيئا مثل الكبار
الشيخ / بل تستطيعون اكثر ، لأنكم أبنائها وملحها الطيب ، فهو  زادكم الدائم
رنا/ كيف يا شيخنا؟
الشيخ / أن تزرعوا الحب والتسامح في طريقكم وليسمع كل العالم
هشام / لكنهم أخذوا يصنعون المدافع ويتفنون بها ولم تسلم حتى الأشجار منها
لمى / كما  تركوا الارض وراحوا يتقصون اخبار الكواكب السماويه
هيثم ( ينادي بأعلى صوته ) يا من تسمعوننا .. انقذونا
ضياء / أيها العالم أسمع ! أفتح لنا أبوابنا المغلقه
سليم / أنا اليوم أكثر حزنا على ارضي
لمى / قومي أيتها الارض واطردي كل صاروخ ومدفع وأنت يا تراب أنفض عنك
         غبار البارود!!
اميمه ( تقف  قرب شجرة الزيتون ) أتمنى  أن تتفتح هذه الشجره وتنمو في  مكانها أوراق أخرى
نبيل / كنت أحب أن أصبح مهندسا زراعيا لأعالج الارض اذا مرضت
نسرين / وأنا تمنيت أن أصبح طبيبه لأداوي الجميع اذا مرضوا
الشيخ / جميل جدا أن تفاجئوا الغرباء بمحبتكم لبعضكم البعض ( يخرج من الكيس
         قناديل ثم يوزعها لكل من : لمى ، اميمه ، نسرين ، رنا ) هيا أوقدوا هذه
        القناديل لنضيء الارض ونطرد عنها الظلام  ( يوزع ورود لكل من : هيثم ،
         نبيل ،ضياء،هشام،سليم )
ـــــــ( تبدأ الاغنية )ـــ : قناديل تنير الظلام
                              بين  هذا الركــــام
                                مثل هديل الحمام
                                 هيا ..هيا للامام
( أثناء الاغنية يقوم كل من هيثم ونبيل وسليم وضياء وهشام على حركات ايقاعيه
    بتغيير ارضية المسرح السوداء الى ارض خضراء زاهية ـــــ تتغير الاضاءة )
( لمى ،اميمه ،نسرين ، رنا ، يقمن بزراعة الورود في الارض لتكبر وتصبح  كل
    واحده كبيره بعلو الشجرة غريبة الشكل وتتوسطهم شجرة الزيتون
    بزهو وشموخ )
رنا  / نمت الورود وكبرت وفاح عطرها
هشام / فاح عطر الورود على رائحة البارود
لمى / هيا ايتها الطيور غني لنا اغاني الفرح
هيثم / ايامنا ستصبح سعيدة وكأنها طيور شاديه
          ( تتصاعد زقزقة العصافير )
ضياء / اسمعوا غناء العصافير لقد عادت الى مكانها فرحه
اميمه / حقا صوتها يطرب الجميع
الشيخ /  لأن القلب طيبا لا يحمل سوى الحب لكل الناس
نبيل /سنعمل على تأسيس رابطة اصدقاء الارض
سليم / سنزرع الاشجار في كل مكان لنمنع ما يلوث ارضنا
نسرين / أتمنى أن تتحول هذه الارض الى غابه تكون كالرئة التي نتنفس  منها
هشام / هيا لنرفع كل الحواجز والمصدات من الشوارع والأزقة وأمام كل مدرسة
           ودار
نبيل / ونزرع في مكانها  الورود
رنا / ليفوح عطرها ويملأ الاجواء
الشيخ ( بفرح غامر ) انه تاريخ يعيد نفسه يا أطفال ، ويذكرنا بمحبة أعمال الاباء
                              والأجداد  
هيثم / بفضلك يا شيخ فهمت كم هو مهم أن نحب بعضنا الاخر
لمى / وعرفنا منك ان اجمل القلوب هي التي تعرف التسامح
اميمه ( تركض صوب شجرة الزيتون وتأخذ منها اغصانا لتصنع  جناحين )
نسرين / ماذا تفعلين ؟
اميمه / اصنع جناحين
نسرين / أتودين الطيران ؟
اميمه / بل أريد أن ارفرف بجناحي كأنني فراشه
نسرين ( تنادي على الجميع ) هيا لنرفرف بأجنحتنا جميعنا فوق الارض وكأننا فراشات
الشيخ ( يحمل الكيس فرحا ملوحا  بيده للجميع ثم يترك المسرح )
ــــــــــــــ( تبدأ لوحة الفراشات على انغام الاغنية ) :

                                                                    أيها العالم  أسمع
                                                                    كفى نعيش بالهلع
                                                                    لا بارود  لا   مدفع
                                                                    نحن أطفال  صغار
                                                                    الديار فاضت بالدمار
                                                                    هيا لنزرع الازهار
                                                                    تحت الشمس والمطر
                                                                   نحيا بسلام منتظر
                                                                   مثل باقي   البشر
                                                                   أيها العالم  أسمع
                                                                   كفى العين تدمع
                     ـــــــ( تســـــــــــــــــــــــــدل الســـــــــــــتاره  )ـــــــــــ

                     

الأحد، 30 يوليو، 2017

"سمكة فوق الشجرة" مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



سمكة فوق الشجرة
مسرحية للأطفال
طلال حسن

                           بيت العمة دبة ،
                         الببغاء أمام القفص

الببغاء               : منذ يومين ، والثعلب غائب ، لعله ذهب
        فعلاً إلى الجبل الأخضر ، وصعد إلى
        قمته ، ليأتي بذلك النبات الغريب ، الذي
        يصيب من يأكله بجنون مؤقت ، يستمر
        يومين أو ثلاثة أيام " يغالب ضحكه " كم
        أخشى أن يدسه في طعام العمة دبة ،
        فيصيبها .. " يضحك ثم يكتم ضحكته "
        العمة دبة ، لو أكلت من هذا " يغالب
        ضحكه " العمة دبة مجنونة ، آه "
        يصمت " لكن اللعين ، قد يدسه لي ،
        فأجن ، وقبل أن أفيق من الجنون ، يكون
        قد حقق حلمه ، وأكلني ، الويل له "
        ينصت " ها هو قادم ، فلأحذره .

                     يدخل الثعلب مسرعاً ،
                   ويحدق بجنون في الببغاء

الببغاء               : الثعلب !
الثعلب               : أيها الببغاء ، سأجن ، إن لم أكن قد
        جننتُ فعلاً .
الببغاء               : لابد أنك صعدت إلى " يشير إلى
        الخارج " القمة .
الثعلب               : أي قِمة ؟
الببغاء               : الجبل الأخضر .
الثعلب               : عمّ تتحدث ؟ يبدو أنك جننت .
الببغاء               : العمة دبة قالت ..
الثعلب               : دعني من العمة دبة ، وما قالته ، أنا
        أقول لك إنني أكاد أجن ، لقد رأيتُ ما لم
        يره أحد فوق ..
الببغاء               : فوق قمة الجبل ..
الثعلب               : كلا ، ليس فوق قمة الجبل ، فأنا لم
        أذهب إلى الجبل ، وإنما فوق شاطىء
        النهر .
الببغاء               : رأيت النبات الغريب ، الذي ينمو فوق
        قمة الجبل الأخضر ، لعل أحدهم قد
        وضعه فوق الشاطىء ، فأكلت منه .
الثعلب               : أيها الأحمق ، أنا ثعلب ، والثعالب لا
        تأكل النباتات .
الببغاء               : لكن هذا نبات خاص ، وهو شهيّ ، و ..
الثعلب               : لقد اشتهيت اليوم ، أن آكل سمكاً ،
        وليتني لم أشتهِ .
الببغاء               : سمكة من قمة الجبل الأخضر ! آه
        الأمر واضح الآن .
الثعلب               : كلا ، أيها المجنون ، سمكة من النهر ..
الببغاء               : فذهبت إلى قمة الجبل ..
الثعلب               : " يصيح بجنون " كفى .. كفى .   
الببغاء               : حسن ، حسن ، لن أتكلم ، تكلم أنت ،
        ذهبتَ إلى ..
الثعلب               : ركز مخك معي .
الببغاء               : ركزت ، مخي كله معك ، تكلم .
الثعلب               : ذهبتُ إلى النهر ، واختبأت بين حشائش
        الشاطىء ، لعل سمكة تقترب من حافة
        النهر ، فأنقض عليها ، وأمسكها .
الببغاء               : هذا يعني ، إنك لم تصعد إل قمة الجبل
        الأخضر ، ولم ..
الثعلب               : " يحدق فيه غاضباً " ....
الببغاء               : عفواً ، عفواً أكمل .
الثعلب               : قلتُ لك ، ركز مخك معي .
الببغاء               : سأركز ، أكمل ، أكمل .
الثعلب               : فجأة ، وأنا بين الأعشاب ، رأيتُ سمكة
        غريبة ، تخرج من الماء ، وتسير على
        الشاطىء ..
الببغاء               : السمكة !
الثعلب               : ثم ابتعدت عن الشاطىء ، وصعدت
        شجرة عالية ..
الببغاء               : السمكة !
الثعلب               : وأكلت ما وجدته في أعشاش العصافير
        ، من بيض وفراخ ..
الببغاء               : السمكة !
الثعلب               : ثم نزلت من الشجرة ، وعادت ثانية إلى
        النهر ، واختفت في الماء .
الببغاء               : السمكة !
الثعلب               : طبعاً السمكة ، وليس أمي ..
الببغاء               : آه .. عفواً .. عفواً ..
الثعلب       : " يتراجع منفعلاً " سيزداد جنوني ، إذا
        استمريتُ في الحديث إليك ، أنت ببغاء
        متخلف " يخرج " .
الببغاء               : " يهذي " الثعلب لم يذهب إلى الجبل
        الأخضر ، ولم يصعد إلى قمته ، ولم
        يأكل من العشب الغريب ، الذي يصيب
        من يأكله بالجنون المؤقت ، وإنما ذهب
        إلى الشاطىء ، ورأى سمكة تسير "
        يصيح منهراً " آآآآ .

                           تدخل العمة دبة ،
                         وتقترب من الببغاء

العمة                : ببغاء !
الببغاء               : " بصوت تخنقه الدموع " ماما ..
العمة                : ماذا !
الببغاء               : " ينزل ويعانقها " ماما .. ماما .
العمة                : ببغاء ، أنا العمة دبة .
الببغاء               : " يحدق فيها صامتاً " ....
العمة                : اهدأ يا عزيزي ، وتمالك نفسكَ .
الببغاء               : " يتهاوى على المنضدة " آه .
العمة                : " تربت على رأسه " اهدأ ، وحدثني
        عمّا جرى ، واطمئن ، يا عزيزي ، كل
        شيء سيكون على ما يرام .
الببغاء               : الثعلب كان هنا .
العمة                : آه ..
الببغاء               : وقال ، إنه لم يذهب إلى الجبل الأخضر
        ..
العمة                : " تحدق فيه " ....
الببغاء               : ولم يصعد إلى القمة ..
العمة                : " مازالت تحدق فيه " ....
الببغاء               : ولم يأكل من الأعشاب ، التي تسبب
        الجنون المؤقت ..
العمة                : " تهم بالكلام " ....
الببغاء               : " يقاطعها " رغم أنه كان مجنوناً تماماً
        ، وهو يحدثني .
العمة                : وصدقته ؟
الببغاء               : كنتُ سأصدقه ، لو لم يقل لي ، ما قاله
        فيما بعد ، آه .
العمة                : حسن ، قل لي ما قاله ، وأنا سأقول لك
        ، ما إذا كان قد صعد إلى القمة ، وأكل
        من العشب ، أم لا .
الببغاء               : لم أصدقه ، لكن عدوى ما أكله من
        عشب ، في قمة الجبل ، انتقلت
        إليّ ..
العمة                : أخبرني بما قاله .
الببغاء               : قال إنه ذهب إلى النهر ليصطاد سمكة
        ، لقد اشتهى أن يأكل السمك ..
العمة                : نعم ، فالثعلب يحب السمك .
الببغاء               : اسمعي ، يا عمة ، أثر أعشاب قمة
        الجبل الأخضر ..
العمة                : حسن ، إنني أسمع ، تكلم .
الببغاء               : فرأى سمكة غريبة ، تخرج من النهر ..
العمة                : نعم .
الببغاء               : وتسير على الشاطىء ..
العمة                : نعم .
الببغاء               : وتصعد شجرة عالية ، وتأكل ما في
        أعشاشها ، من بيض وصغار ..
العمة                : نعم .
الببغاء               : ثم تنزل من الشجرة ، وتعود إلى النهر
        ، وتختفي في المياه .
العمة                : هم م م ، الآن تأكدتُ أن الثعلب لم
        يصعد إلى قمة الجب الأخضر ..
الببغاء               : " يحدق فيها " ....
العمة                : ولم يأكل الأعشاب ، التي تسبب
        الجنون المؤقت ..
الببغاء               : " يصيح " ماذا تقولين !
العمة                : ببغاء ، اهدأ ..
الببغاء               : " منفعلاً "والسمكة التي تصعد من
        النهر ، وتمشي عل الشاطىء ..
العمة                : واضح أن الثعلب ، لم يرَ من قبل ، مثل
        هذه السمكة ، فطاش عقله .
الببغاء               : أيتها العمة ، لا أظنك جادة .
العمة                : بل جادة كلّ الجد .
الببغاء               : أتوجد مثل هذه السمكة !
العمة                : نعم ، وهي ليست الوحيدة ، التي تخرج
        من الماء ، وتسير على اليابسة .
الببغاء               : سأجن ..
العمة                : وهناك سمكة تعيش فترة من حياتها ،
        في المياه العذبة ، في الأنهار والبحيرات
        ،وفي البرك المقفلة ، وتعيش فترة أخرى 
         في البحار ، حيث تضع بيضها .
الببغاء               : سمعت بمثل هذه الأسماك ، ربما منك ،
        كأسماك السلمون .
العمة                : لا ، أنا أتحدث الآن عن سمك آخر ،
        اسمه الحريث .
الببغاء               : لا مشكلة ، فهذه الأسماك تنحدر مع
        الأنهار ، إلى البحر .
العمة                : حسن ، ولكن ماذا عن الأسماك ، التي
        تعيش في البرك المقفلة ؟
الببغاء               : " ينظر إليها متسائلاً " ....
العمة                : إنها ، يا عزيزي ، تصعد من البركة ،
        وتسير على الأعشاب الندية ، حتى تصل
        نهراً قريباً .
الببغاء               : " يصعد صامتاً إلى مكانه " ....
العمة                : ببغاء ..
الببغاء               : دعيني ، أريد أن أنام .
العمة                : اسمع ، سأحدثك عن الأسماك العمياء ،
        والأسماك المضيئة ، والأسماك الطائرة ،
        والأسماك المنظفة ، والأسماك التي لا
        تبيض وإنما تلد ، والأسماك ..
الببغاء               : ماذا لو حدثتكِ عن الأسماك التي
        ترقص وتغني ..
العمة                : " تبتسم " ....
الببغاء               : لم تصدقيني .
العمة                : إنني أصدق ما ألمسه أو أراه .
الببغاء               : " يتمدد " سأنام ، وأصعد في الحلم ،
        إلى قمة الجبل الأخضر ، وأجلب بعض
        الحشائش ، التي تسبب الجنون .
العمة                : ستنام ، وتهدأ ، ولن تأكل حتى في الحلم
        ، هذه الحشائش ، إنني أعرفك ، وأنا
        أحبك ، وأعتز بك .
الببغاء               : آه أنت حقاً ماما .
العمة                : " تربت على رأسه " بنيّ العزيز ، نم ،
        تصبح على خير .
الببغاء               : تصبحين على خير .

                          الببغاء يغمض عينيه ،
                        العمة تعود إلى مكانها

                               إظلام