لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الاثنين، 11 ديسمبر 2017

"فعل اليد" قصة للأطفال ترجمة: رياض محمد حسون



"وداعاً " قصة للأطفال بقلم: طلال حسن



وداعاً
بقلم: طلال حسن

   منذ أيام ، وهذه التلميذة الصغيرة ، تتابعني حيثما أتنقل أثناء الفرص ، بين التلاميذ والتلميذات ، وعصاي الخيزران في يدي .
يبدو أنها جديدة ، فأنا لم ألاحظها من قبل  ، رغم أن شكلها يلفت النظر ، صحيح إنها  صغيرة ، وضعيفة الجسم ، لكنها جميلة ، ولها عينان واسعتان سومريتا السواد .
والغريب أنني كلما حاولت أن أقترب منها ، وبشكل لا يبدو متعمداً ، كانت تتراجع ، ثم تتسلل بين التلاميذ ، وكأنها تلوذ بهم مني .
وذات مرة ، اقتربت منها ، والعصا الخيزران في يدي ، فتراجعت قليلاً ، ثم همت أن تتسلل كالعادة بين التلاميذ ، فأشرتُ لها بعصاي أن تعالي .
وتوقفت مذهولة ، وقد اتسعت عيناها السومريتان ، وتمتمت بصوت غير مسموع : أنا !
فقلت لها : نعم ، أنتِ ، تعالي .
واقتربت التلميذة الصغيرة مني على خجل وتردد ، وتوقف أمامي ، وقال : نعم ، ست .
سألتها : ما اسمكِ ؟
أجابت : زهرة .
قلت : اسم جميل .
وبدا الارتياح على التلميذة الصغيرة ، فقلتُ : يبدو أنك جديدة هنا ، يا زهرة .
أجابت التلميذة الصغيرة : نعم ست ، أنا من العمارة .
وحدقت في زهرة ملياً ، ثم قلت : زهرة ألاحظ أنك تتابعيني دائماً .
ونظرت زهرة إليّ ، وقالت : ست ، أنا معجبة بك جداً .
لم أتمالك نفس ، فابتسمت ، ها هي تلميذة صغيرة تعجب بي ، بالتأكيد لم تعجب بنظارتي الطبية ، أو عينيّ الصغيرتين ، أو شعري .. ، وقاطعت زهرة أفكاري قائلة : أتمنى في المستقبل أن أكون مثلك ، معاونة مدرسة ، أسير بين التلاميذ ، وعصاي الخيزران في يدي ، فيخافني الجميع ..
وسكتت زهرة ، بل وتراجعت إلى الوراء ، وتسللت بين التلاميذ ، حتى اختفت ، فقد رأت الابتسامة تنطفيء في وجهي ، وتلوح في عينيّ غيوم تنذر بالمطر .
منذ ذلك اليوم ، وأنا أتجول في الفرص ، بين التلاميذ والتلميذات ، بدون عصاي الخيزران ، فأنا أريد أن تحبني كل الأزهار في المدرسة ، لا أن يخافوني ، لأي سبب من الأسباب .

"الذئب و التيس المغرور " حكاية للأطفال بقلم: زينب دليل



الذئب و التيس المغرور
  بقلم: زينب دليل
     يحكى أن قطيع غنم كان يعيش في مزرعة يحرسها كلب شجاع تهابه الذئاب. كان القطيع متعاونا يتبع إرشادات الكلب حتى تسهل حمايته، وكان ضمن القطيع تيس طالت قرونه وامتلأ جسمه، فأعجب بقوته وغرّته نفسه، فكان كثير الشجار والمشاحنات، دائم الجدل والخروج عن أوامر الكلب، لا يفوت فرصة لاستعراض عضلاته ليثبت للجميع انه قادر على حماية نفسه  بنفسه، و أنه الأجدر بتزعمّ القطيع وحمايته.
    كان الذئب يراقب تحركات حيوانات المزرعة من بعيد، يترصد الفرصة المناسبة لاصطياد فريسته، في غفلة من الكلب، فلاحظ تمرد التيس والخلاف الدائر بينه وبين الكلب، كما لاحظ أن التيس يرعى دوما في معزل عن القطيع، فكر في الانقضاض عليه، لكنه تريّث وقال في نفسه يمكن أن استغل هذا التيس المغرور لأضمن صيدا أوفر وانتقم من الكلب.
تسلل الذئب بين الشجيرات باتجاه التيس المغرور الذي كان يزج العشب بشراهة و غضب، ارتعب التيس عند رؤية الذئب ووجه قرونه ناحيته، فهدئه الذئب قائلا: هدئ من روعك يا صديق، مع هذه القرون لن يجرؤ احد على إيذائك.
رد التيس مرتابا: فما الذي تريده إذا؟؟
ردّ الذئب بمكر: أريد مساعدتك على التخلص من الكلب الذي يزعجك وينتصر للخروف على حسابك، و أخلصك من الخروف القائد أيضا لتنفرد وحدك بتزعّم القطيع فأنت أولى بذلك.
فقال التيس: اااااه هو حقا يزعجني، لكن ما المقابل؟؟؟ لابد انك تريد المقابل.
الذئب وهو يرسم ابتسامة ساخرة: شرف رفقتك، ولتعلم أني سأفترس بلا تردد كل مَن يقف في طريقك أو يعصي أوامرك، ثم إن بيني وبين الكلب ثأر قديم، وجرح غائر. ثم كشف الذئب عن ندوب عضّة قديمة على كتفه.
قال التيس وهو يحدث نفسه حسنا هذه فرصتي لانتقم من الجميع إذا: لكن ما خطتك ؟؟
رد الذئب ولعابه يتصبب: اختبئ يا أنت خلف هذه الشجيرات واستنجد بالكلب، ولا تقترب من هذا المكان، وأشار إلى شرك نصبه المزارع للإيقاع بالحيوانات المفترسة التي تترصّد حيواناته، و لا تخرج من بين الشجيرات حتى اطلب منك الخروج، فنحن معشر الذئاب إذا احتدم الصيد و شممنا الدماء لا نفرق بين الصديق و الفريسة.
أذعن التيس و اختبأ بين الشجيرات و راح يثغو و يستغيث بأعلى صوته  مااااع... مااااع، سمعه الكلب فهرع لنجدته، وما إن اقترب من الشرك حتى دفعه الذئب باتجاهه فأطبق على قوائمه وهشّم عظامه.
عوا الكلب من شدة الألم  فركض الذئب باتجاه القطيع يفترس الأغنام، يمزق لحمها بأنيابه، ويسلخ جلدها بمخالبه. سمع صاحب المزرعة جلبة و مأمأة الأغنام المذعورة فأخذ بندقيته وأطلق النار، فولى الذئب هارباً.
  في هذا الوقت كان التيس ما يزال مختبئا بين الشجيرات يشمت حال الكلب و ينتظر إشارة الذئب، لكن هذا الأخير فاجأه على حين غرة وغرز أنيابه الحادة في لحمه، فصاح التيس مذعورا مااااع.. مااااع ماذا تفعل يا لئيم، ما على هذا اتفقنا،
 فرد الذئب وهو يطبق فكيه على رقبته: أيه الأحمق لقد أعماك غرورك وما كانت لتردعني قرونك.
فكانت نهاية غروره على يد من وثق به رغم عدائه له. أما الكلب المسكين فقد عثر عليه المزارع ملقا على الأرض يأن من الألم فحمله إلى البيطري ليعالجه ويضمد جراحه.

السبت، 9 ديسمبر 2017

"نبيل والبلبل" مسرحية للأطفال بقلم: عبدالله جدعان





" رواية الخيال العلمى عند د. طالب عمران بين الواقع والمستقبل " بقلم: يعقوب الشارونى

" رواية الخيال العلمى عند د. طالب عمران بين الواقع والمستقبل "
 دراسة يقدمها: يعقوب الشارونى

تعرفت بالكاتب الكبير الدكتور طالب عمران ، المتخصص فى كتابة أدب الخيال العلمى ، منذ سنوات كثيرة ، أقابله أحيانـًا فى القاهرة فى منتدى نهاد شريف للخيال العلمى ، وفى كثير من الأحيان فى المعارض الدولية للكتاب التى تـُقام فى عواصم العالم العربى ، كانت آخرها معرض " مسقط " الدولى للكتاب بسلطنة عمان أوائل هذا العام 2017 ، فوجدته كعهدى به دائمًا ، متألقـًا ، حافلاً بالحيوية والنشاط والحماس . احتل الدكتور طالب عمران مكانته الأدبية الكبيرة بروياته المتميزة فى مجال الخيال العلمى ، وإخلاصه لهذا النوع من الأدب . كما يتميز بخلفيته العلمية الدقيقة التخصص ، فهو حاصل على درجة الدكتوراه فى الهندسة التفاضلية والفلك ، وعمل أستاذًا فى كلية الهندسة المدنية بجامعة دمشق . نشر عددًا كبيرًا من الأبحاث فى اختصاصه العلمى .. وهذا التخصص العلمى من أهم ما مَيـَّز كبار مؤلفى الخيال العلمى على مدى تاريخ الاهتمام بهذا النوع من الأدب - كما أنه من أهم الباحثين فى مجال العلوم عند العرب ، والمهتمين بثقافة الأطفال . أسس مجلة الخيال العلمى التى تصدر عن وزارة الثقافة السورية ويرأس تحريرها منذ عام 2008 حتى الآن ، كما أنه رئيس رابطة كتاب الخيال العلمى العرب التى تأسست عام 2007 . * يقول الدكتور طالب عمران فى حديث أدلى به " لدار الفكر " التى تنشر معظم أعماله : " الحضارة العربية حضارة مظلومة ، نسيها أهلها ، ونجد ثلاثة أرباعها فى الغرب . لقد حققتُ فى الكثير من المعلومات العلمية ، ووجدت أن العرب قدموا الكثير من الإبداعات استفاد منها الغرب ، ووضعوها ضمن رموز معدلة وأدّعوا أنـها من نتاجهم ، لأنه ليس هناك من عربى يستعيد ذاكرته ليدافع عن هذه الذاكرة " . كما يقول : " عشت مع دمشق 80 % من حياتى ، دمشق علمتنى الكثير ، إنها جزء منى ، أعتقد أنها مظلومة ولم تــُقدَّم للعالم بشكل حقيقى ، خـَرَّجَت علماء أفذاذ ، منهم أبولودور الدمشقى الذى يقول المؤرخون أنه بنى عمائر فى كل الأرض ، وقدمت الكثير من العمالقة مثل ابن النفيس الذى أكتشف الدورة الدموية الصغرى ووصف الدورة الكبرى ، ثم سُرقت أفكاره وأُلصقت بميشيل سيرفيه ووليم هارفى .. وعندما نقرأ فى مناهجنا نجدها تقول إن مَن اكتشف الدورة الدموية هو هارفى ... كما قـَـدّمتْ دمشق ابن الشاطر الدمشقى الذى اكتشف مسارات الكواكب ، وألصقوها بكوبرنيكوس " . * * * * وعندما بدأتُ فى كتابة هذه الدراسة ، أو " الإطلالة " على أدب الخيال العلمى عند د . طالب عمران ، استعدت قراءة ثلاث روايات ( أو كتب ) من تأليفه ، هى كتاب " دوامات الخوف " الصادر عام 2009 عن دار الفكر - دمشق .. ويضم هذا الكتاب أربع قصص - ثم كتاب : " ابن الغابة " ( 1999 ) ويضم رواية وقصة - و كتاب : " الزمن الصعب " ( 1999 ) ، وهما صادران عن " دار الفكر " بدمشق – وفضلت أن تقتصر دراستى هذه على الكتاب الصادر عام 2009 ، لأنه يلقى ضوءًا كاشفًا على مختلف إبداعات د . طارق عمران . ** كتاب : " دوامات الخوف " ( 2009 ) : يضم هذا الكتاب أربع قصص ، وإن أطلق المؤلف على كل قصة أنها " فصل " من فصول الكتاب ، هى : " وطاويط الكهف " ، و " عملاق الغابة " ، و " مخلوق بشـرى أشبــه بعنكبوت " ، و " نفق الزمن الصعب " . القصص الثلاث الأولى من قصص الرعب ، أو تدور حول شخصيات خارقة ، ومن الصعب تصنيفها ضمن " أدب الخيال العلمى " . والقصة الرابعة تنتمى إلى قصص الخيال العلمى . * القصة الأولى " وطاويط الكهف " : تبدأ بحوار بين مجموعة من الأصدقاء ، يدور حول بعض الظواهر الغريبة .. يقول أحدهم : " أحيانـًا نعجز عن تفسير حادثة وقعت يبدو وقوعها غير منطقى " .. فيرد عليه آخر قائلاً : " هذا صحيح .. ربما لأن معلوماتنا المتوافرة حتى الآن لا تستطيع إعطاء التفسير المنطقى لحدث يبدو بعيدًا عن المنطق " . ثم نقرأ قصة تدور حول شخص يَدَّعِى قدرته على " إبعاد السحر وشر الحاسدين " ، وذلك باستخدام دم وطاويط ( خفاش ) . ثم تحكى القصة مغامرة قام بها شاب لصيد الوطاويط من كهف تعشش فيه ، لكنه كهف حافل بعناصر الخطر والغموض . وقد ظن أهله أنه مات عندما تأخر فى الخروج من الكهف- لكنه استطاع أن ينجو ويعود لأهله . والقصة حافلة بمعلومات عن تلك الكهوف . * القصة الثانية " عملاق الغابة " : تدور حول عملاق كان يعيش فى البرارى المحيطة بإحدى القرى ، ولم يكن يظهر إلا لقليل من الناس ، لكنه كان يتصدى لرجال الاحتلال العثمانى عندما كانوا " يهجمون على الفلاحين ويسومونهم العذاب لدى أقل تأخير فى تأدية مدفوعاتهم " ، ويشير هذا إلى البُعد السياسى للقصة . وفى نهاية القصة تتضح حقيقة هذا العملاق ، عندما يحكى كيف كان " رجلاً رياضيـًّا بهلوانيـًّا ، شاهد ظلم رجال الأغا لأهل القرية ، فصنع خشبتين طويلتين ثبتهما فى رجليه ، وكذلك خشبتين طويلتين ثبتهما فى يديه ، وحشا رأسه وصدره باللفائف . ونظرًا لبنتيه القوية ومهارته كان يستطيع أن يتحرك برشاقة وخفه .... وكان يبدو عملاقـًا مخيفـًا، يضخم صوته ويتحرك سريعـًا وهذا ما زاد من الأساطير حوله وحول أعماله الجريئة " . * القصة الثالثة " مخلوق بشرى أشبه بعنكبوت " : وتدور حول أحاديث يتناقلها أهل قرية عن جنى بشع .. طويل عملاق بقرون وله عدة أرجل وأيد ، وأنه بعدِة رؤوس ، يهدد بتدمير القرية . ثم يتضح فى النهاية أنه إنسان لطيف ، مشوه ، لكنه توأم سيامى ملتصق الصدر ، له رأسين وأيدى ، ورجلان ملتصقتان فى الصدر ، كانت أمه تعيش فى قرية بعيدة مع والده ، وحين ولدته أمه أراد والده قتله للخلاص من شكله المشوه ، لكن والدته هربت به إلى القرية التى تدور فيها الأحداث ، وخبأته فى مغارة جبلية ، وظلت تمنعه من الخروج من المغارة حتى لا يراه الناس فيكتشفوا علاقتها به ، وربما طردوها من القرية . وتنتهى القصة بعبارة يقول فيها المؤلف : " وحكت لهم أم طارق حكاية جديدة من تلك الحكايات الحقيقية التى لا تصدق " . * ومن الواضح أن هذه القصص الثلاث هى من قصص الرعب أو الغرائب ، وتدور حول أحداث من الممكن أن تقع على الرغم مما فيها من غموض ، وهو ما أثار حولها خيال الناس ، ودهشتهم ، ورعبهم ، ومختلف تفسيراتهم ، لكن لم يستخدم أى شخص أساليب التفكير العلمى لتفسير ما أثار مخاوفهم ، كما حرص المؤلف التأكيد على أنها من " الحكايات الحقيقية " . ومع أنها لا تنتمى إلى " أدب الخيال العلمى " ، فإن القصة الثالثة ، وإشارتها إلى " التوأم السيامى " إنما تستند إلى ظاهرة معروفة ومتكررة ، والقصة الثانية لها أبعادها السياسية ، والقصة الأولى تعتمد على معلومات علمية ثابتة . * القصة الرابعة " نفق الزمن الصعب " : هذه القصة هى الأقرب إلى أدب الخيال العلمى ، إذ تتحدث عن " السفر فى الزمن إلى المستقبل " ، عن طريق ما تطلق عليه القصة " الدخول فى نفق الزمـن " ، باستخدام " عقاقير لمعالجة قضية الزمن " كما يقول نص الرواية . فهناك شاب اسمه " طارق " ، توفى والده الذى كان عالمًا . وذات يوم قادته والدته إلى غرفة والده التى لم يدخلها أحد غير الزوجة منذ وفاته ، فيجدها مليئة بالكتب والمخطوطات والمُرَكَّبات الكيميائية - وتشجع الأم ابنها طارق على متابعة أبحاث والده ، وترشده إلى آخر المخطوطات التى تركها ، وإلى العقاقير التى استنبطها . وتشرح الأم لولدها أنها " عقاقير لمعالجة قضية الزمن ، والخروج من دائرته ، عبر نفق يطل على كل الأزمنة " - وتقوم الأم بتجربة حية أمام ابنها ، فتضع بعض نقاط من العقار الذى توصل إليه الوالد فى فم فأر ، فيختفى ، وتقول الأم إنه " دخل فى نفق الزمن " . ويقرأ الابن مخطوط الأب " حامد " ، وفيه يتحدث عن امرأة دخلت حياته وهو صغير إسمها " علياء " ، من العلماء ، كانت صديقة لوالدته ، تقوده إلى مكتبة علمية فى كوخ ، فانهمك يقرأ معها ما فيها . وذات يوم اختفت علياء من الكوخ ، ووجد حامد ، بدلاً منها ، عجوزًا متقدمة فى السن . ويعرف حامد أن تلك المرأة هى والدة علياء جاءت لزيارتها . وتصرح العجوز : " لقد اختفت أمامنا ( تقصد علياء ) ، ولا نعرف أين ذهبت ، والباب والنوافذ مغلقة " . وتشرح الأم ما حدث قائلة : " إنه عقار جديد جربته على نفسها فاختفت .. ستعود .. هكذا أخبرتنى .. " وفجأة جاء بعض الناس بجسد علياء ملفوفًا ، وقالوا إنها سقطت من مكان مرتفع أمام عربة تجرها الخيل ، وكان يمكن أن تموت لولا يقظة السائق .. لكنها كانت كمن كبر فى السن لعدة سنوات . وعندما أفاقت شرحت ما حدث لها ، قالت : " حِين اختفيت ، دخلت فى نفق الزمن إلى ( 70 ) سنة فى المستقبل - وعندما استخدمت عقار العودة ، لم أستطع إرجاع خلايا جسمى إلى فتوتها .. توجد مشكلة فى تركيب العقار ... " يقول لها حامد : " لماذا طبقت التجربة على نفسك ؟ نحن لم نتفق أن نجرب العقار على الإنسان بعد " . قالت : " اعتقدت أن نجاحها على الفئران يعنى نجاحها على البشر " - فيجيب حامد : " يبدو أن قفزك فوق الزمن قد أَهْرَم خلاياك كثيرًا .. نحن نحتاج إلى إضافة مواد أخرى إلى العقار حتى يعمل جيدًا " . وأكمل طارق قراءة مخطوط والده " حامد " ، فوجد فى الصفحات التالية المعادلات الخاصة بالعقار ، وكتب عنها الوالد لابنه طارق : " أرجو أن تبحث فيها يا ولدى ، وتتابع دراستك على نتائجها . المطلوب عقار خالٍ من الشوائب يحقق نشاطًا خلويًّا متميزًا ، ينقل الإنسان عبر الزمن دون تأثير ( فى خلايا جسمه ) ، حتى لا يتكرر ما حدث لصديقتى علياء .. واعتقد أننى أوصلت التركيب لصيغته النهائية .. وقد أبدأ بتجريبه على نفسى .. " وعندما يسأل طارق والدته عما إذا كان والده يكتب قصصًا ، همست : " إنها قصة اختفائه يا ولدى " . ويتابع طارق قراءة ما كتبه والده : " ما الذى يمنع العقل البشرى من الحلم .. الحلم بالسيطرة على مفاصل حياته وخلايا دماغه المجهولة الأسرار ؟. هل هناك رابط بين الدماغ والزمن ؟ " . ثم يضيف الوالد فى المخطوط : " وأعطتنى علياء كثيرًا من الشجاعة لأجازف بالاختبارات الخطيرة على الدماغ " . ثم يتذكر الوالد اليوم الذى عادت فيه علياء من رحلتها المثيرة فى نفق الزمن ، ويسجل ما قالته .. قالت : " أنا لا أتألم لِهرم خلاياى .. لكن الذى يؤلمنى ما رأيت أنه سيحدث بعد ( 70 ) سنة " .. تقصد مستقبل الإنسان بعد ( 70 ) سنة . قالت : " أصبحت فى زمن آخر .. وسقطت كأننى قُذُفْت من أعلى وسقطت بين سيارات " .. قالت لها السائقة وزميلتها : " نحن فى عام ( 2023 ) ميلادية " . هتفت : " يبدو أننى انتقلت ( 70 ) عامًا فى المستقبل " . سألتانى : " مَن أنتِ ؟ وماذا تفعلين ؟ وكيف سقطت بين السيارات ؟ ...." فتضيف : " فجأة أحاطت بينا سيارات تطير ، وبعضها على الأرض ، ونزل منها رجال بلباس نظامى ( زى رسمى ) .. كانوا من رجال الشرطة ، واتهمونى بالجاسوسية لأننى غريبة ، وألقوا القبض علىَّ أنا والفتاتين .. وقاومت إحداهما فتلقت ضربة على رأسها وهم يصيحون بها فى وحشية : " لن نرحمك أيتها الفتاة .. هل تحاولين مقاومة تطبيق العدالة .. ؟ " " أى عدالة عمياء هذه ؟ " .. هذا ما همست به علياء لنفسها !! وتستمر مخطوط الوالد فتقول : " ورأت علياء نفسها تُساق مع الصبيتين إلى سجن معتم ، يتحكم فيه الإنسان الآلى .. وفى السجن عرفت علياء من الفتاتين أنهما تعيشان فى عصر تتحكم فيه القوة المسيطرة فى كل شئون الحياة ، حيث يتحول الإنسان إلى رقم يمارس عمله بآلية دون تذمر أو شكوى ، فالتذمر معناه معارضة النظام ، والتعب معناه أنه أصبح بلا فائدة لذلك يجب التخلص منه ... وعندما بدأ التحقيق مع علياء كان التحقيق وحشيًّا ، وأرغموها على الاعتراف بأشياء لم تسمع عنها من قبل .. وعندما أعادوها إلى سجنها ، قالت لزميلتيها : " كان عندى عقار آخر يُعيدنى إلى عصرى ، يبدو أننى فقدته وهم يستجوبوننى " .... وفى ذلك الزمن القادم ، أدركت علياء أنه لا مكان للاعتراض على أحكام المحققين .. إنهم ينتشرون كالجراد بين الناس يستعبدونهم ويذلونهم ، والناس لا حول لهم ولا قوة " .. لكنها وهى تتحسس أرضية الزنزانة ، عثرت على زجاجة العقار . وتكمل علياء قائلة : " عدت بالطريقة نفسها .. وجدتنى أمام عربة كادت تدهسنى " . ويضيف حامد والد طارق فى مخطوطه : " وبعد عدة أشهر من عودتها من ذلك الزمن العجيب.. اختفت بطريقة غير مفهومة .. فهل تناولت العقار ؟ " . ويضيف والد طارق: " أعتقد أننى وصلت إلى العقار الذى لا خطأ فيه .. سأبدأ بنقطة منه " . وعندما عاد الوالد سليمًا من رحلته فى الزمن ، تأكد أن القفز فوق الزمن ساعات قد نجح بدقة شديدة .. لكنه وجد أمامه مشكلة السقوط الخطير والموجع بعد العودة ، وقرر أن يبدأ تجارب جديدة ليتغلب على هذه المشكلة . وعندما كان طارق يقرأ الصفحات الأخيرة من المخطوط الذى كتبه والده ، يستمع إلى سؤال من زميل له : " وكيف أنهى والدك القصة ؟ " فيجيب بأنه : " جعل بطله ( د. حامد ) يقفز فوق الزمن ولا يعود إلى زمنه " . عندئذ يقول هذا الذى يستمع إليه : " هذه قصة غريبة ، أشبه بقصص الخيال العلمى المُجَنَّحة " . * ونلاحظ هنا أن النقاد سبق أن لاحظوا ، بعد قراءة رواية هـ. ج. ولز : " آلة الزمن " ، أن اختفاء المسافر فى الزمن وعدم عودته مرة أخرى ، يثبت ، فى إطار القصة ، حقيقة السفر فى الزمن ، وأن الراوى كان متنبئًا . وبهذا تساهم قصة د. طالب عمران فى تأكيد فكرة التنبؤ بالسفر عبر الزمن . ونور النبوءة هنا هو أيضًا نور العلم وسط الجهل بالمستقبل ، كما يقول مؤلف كتاب " ظلال المستقبل " . وفى قصتنا هذه ( نفق الزمن الصعب ) ، يقدم المؤلف رؤيته للمستقبل ، وذلك عن طريق شهادة " علياء " عَمَّا حدث لها عندما سافرت فى الزمن إلى عام 2023 ، فاكتشفت فقدان المواطن الإحساس بالأمان ، وامتهان حريته لحساب السلطة : " لا مكان للاعتراض على أحكام المحققين " .. حيث : " تتحكم القوة المسيطرة فى كل شئون الحياة ... التذمر يعنى معارضة النظام " . - ولعل قصة د. عمران تقترب فى هذه الرؤية للمستقبل من رؤية جورج أوروِل المتشائمة فى روايته " 1984 " – وعندما نلاحظ ما يحدث حاليًّا عام 2017 فى العالم كله، من تضييق على خصوصيات البشر فى عدد كبير من بلدان العالم ، متقدمة ومتخلفة ، بسبب المخاوف من الإرهاب ، فإن هذا يؤكد تحقق بعض هذه الرؤى المتشائمة للمستقبل التى يقدمها من أبدعوا أدب الخيال العلمى ، التى لخصها أوروِل فى عبارة : " الأخ الأكبر يراقبكم " !! * ومن الممكن أن نشير أيضًا إلى أن فكرة استخدام " عقار " للسفر عبر الزمن ، هى تطوير – يقدمه الخيال العلمى - للتصور الذى استخدمه " هـ . ج . ولز " فى روايته " الرجل الخفى " كسبب لاختفاء بطل قصته عن أنظار من حوله – مع التذكير بأن " حلم التخفى " هو حلم قديم جدًّا ، نجده فى صورة " طاقية الإخفاء " التى تحفل بها كثير من قصص الشُّطار والملاحم والقصص الشعبية العربية . * ونؤكد فى الختام ، أن أحسن قصص الخيال العلمى التى تترك تأثيرها على أجيال من القراء ، هى التى تدور حول الناس ، وقد يكون هؤلاء الناس من الكائنات الأخرى أو الروبوتات ، ولكنهم ناس ، بمعنى أن القارئ يشعر بهم ويشاركهم أفراحهم وأحزانهم وأخطائهم ونجاحهم أو فشلهم النهائى . ولا يكفى – فى قصص الخيال العلمى – إظهار الحضارات على الكواكب الأخرى أو وصف المجتمعات التى قد تنشأ فى المستقبل ، فكاتب الخيال العلمى يحرص أن يوضح كيف تؤثر تلك الحضارات ومجتمعات المستقبل ، على الإنسان . وبهذا المفهوم يمكن للخيال العلمى أن يقدم أساليب التفكير العلمى والثقافة العلمية بأسلوب مشوق وفى إطار درامى أخاذ . وقد نجح الكاتب الكبير الدكتور طالب عمران فى أن يجعلنا ، كقراء لإبداعه الأدبى ، نتعايش مع أبطال رواياته وقصصه ، نشاركهم أفراحهم وأحزانهم ، أخطائهم ونجاحاتهم ، لذلك احتلت أعماله الأدبية هذه المكانة الرفيعة فى عقولنا وخيالنا . 
                                                                                          
أهم المراجع
- " دوامات الخوف " - تأليف : د . طالب عمران - الناشر : دمشق : دار الفكر - 2009 - 136 ص -                      ( روايات من الخيال العلمى ، 30 ) .
- " الزمن الصعب " - تأليف : د . طالب عمران - الناشر : دمشق : دار الفكر - 1999 - 88 ص -                      ( روايات من الخيال العلمى ، 5 ) .
- " ابن الغابة " - تأليف : د . طالب عمران - الناشر : دمشق : دار الفكر - 1999 - 96 ص -                      ( روايات من الخيال العلمى ، 12 ) .
- " مجلة الخيال العلمى " - وزارة الثقافة السورية - العدد 39 - تشرين الأول 2011 - مقال " عندما يصبح الخيال العلمى مجنحًا " - ص 6 إلى 17 - د . طالب عمران .
- " ظلال المستقبل - هـ . ج . ويلز والقصص العلمى والنبوءة " - تأليف : باترك بارندر - ترجمة : بكر عباس - المشروع القومى للترجمة ، وزارة الثقافة المصرية ، 24 - 1997 .
- " ثلاث رؤى للمستقبل ، أدب الخيال العلمى الأمريكى والبريطانى والروسى السوفيتى " - المشروع القومى للترجمة ، وزارة الثقافة المصرية ، 793 - 2014 .
- " دار الفكر ، بنك القارئ الفهم " - د . طالب عمران فى حوار حول أدب الخيال العلمى -                 نوفمبر 2010 - كاتب المقالة : جميل الحمصى العطار - ويكيبديا .

"عينا خولة " قصة للأطفال بقلم: طلال حسن



عينا خولة
قصة للأطفال
بقلم: طلال حسن

   لم يكن في نيتي أن أثير نور أو أزعجها ، ولكن ما ذنبي ، وهي كالآخرين ، لا تحتمل الصدق ؟ كانت نور تقف قرب سياج الحديقة ، عندما اقتربت منها ، وقلت بصوت هادىء : نور .
التفتت إليّ متوجسة ، وقالت : نعم  .
ونظرت إلى عينيها المتخاصمتين ، وهذا ليس ذنبي : عيناكِ ..
وقاطعتني محذرة : قيس .
فقلت لها : إنها .. حولة الحسن .
وعلى الفور ، ابتعدت نور عني ، وهي تدمدم غاضبة ، آه يبدو أنني أخطأت مرة أخرى ، ما العمل ؟ التراجع عن الخطأ فضيلة ، هذا ما تقوله معلمة الدين ، حسن ، فلأتراجع عن خطئي .
وبحثت عن نور ، ووجدتها أخيراً تخبىء وجهها بكتاب تقرأه ، فاقتربت منها ، وقلت : نور .
وتوقت نور ، وقالت دون أن تلتفت إليّ : خيراً .
فقلتُ وكأني أعتذر : عفواً ، جئت أعتذر .
والتفتت نور إليّ ، تغالب انفعالها ، وعيناها تزدادا تخاصماً ، فقلتُ لها : قبل قليل ، قلتُ لك بطيبة قلب ، إن عينيك ..
وقاطعتني من بين أسنانها : قيس ..
وبدا لي ، أنها تظن إنني أشاكسها بأسلوب مراوغ ، فسارعت إلى القول : نور .. أنت لستِ حولاء تماماً .. فقط .. إن عينيك ..
وانتفضت نور ، ومضت مبتعدة عني ، وهي تقول : لا فائدة ، سأشكوك إلى المعاونة .
يا إلهي ، المعاونة ؟ يبدو أنني سأكون أول من يتذوق خيزرانة المعاونة ، آه نور ، لقد صدقت .. أخطأت .. فاعتذرت ، آه لن أقترب ثانية منك ، وحتى لو سألتني أنت نفسك عن عينيك ، فلن أجيب ، وأقول إنك .. أنتِ حولاء ، نعم ، وهذا ليس ذنبي .. آه .

"المعلم " قصيدة للأطفال بقلم: فائز محمد الحسيني



المعلم
قصيدة للأطفال
 بقلم: فائز محمد الحسيني

أيها المعلم الوقور      
كم أنا بعلمك فخور
          كيف أنسى فضلك العميم       
          كيف أنسى صوتك الرخيم
علمتني كيف أمسك القلم
          علمتني كيف أرسم العلم
          علمتني كتابة الحروف
          علمتني صناعة المعروف
          علمتني الأخلاق الحميدة
          غذيتني العلوم المفيدة
          علمتني الإخلاص في العمل
          زرعت في كياني الأمل
          كم قدمت لي النصيحة
          وهديتني الوجهة الصحيحة
          كنتَ كالأب العطوف
          وكنتُ لدرسك شغوف
          كم أنا لفضلك مدين
          كم أرحتني بحصة الدين
          كنتُ أجلس وأنت واقف
          فذاك من أصعب المواقف
فاليوم أقوم لك احتراما
          أقبلُ كلتا يديك إكراما
رقيت بقول النبيّ قمما
          " إنما بعثت معلما "
          كنتَ كالشمعة احتراقا
          فأضأت الدرب إشراقا
فكيف أردّ لك الجميل
جزاكَ الجليلُ الخيرَ الجزيل

                   الموصل ـ العراق