لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الأربعاء، 29 أكتوبر، 2014

" حكايات للأطفال " " وحكايات من الأطفال " تجربة تونس والمغرب فى الحكى مع الأطفال بقلم: يعقوب الشارونى



              اتحاد الكتاب

شعبة أدب الأطفال النشء
                                 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مؤتمر " الأطفال والحكى الشعبى "2014
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
" حكايات للأطفال "
" وحكايات من الأطفال "
تجربة تونس والمغرب فى الحكى مع الأطفال
يعقوب الشارونى


 
هناك تجربتان متميزتان فى الحكى الشعبى للأطفال ومع الأطفال ، فى المغرب وتونس :
تجربة المغرب تسعى لتشجيع الأطفال على إبداع الحكايات بأنفسهم ، بعد استماعهم إلى الحكايات الشعبية ، عن طريق برنامج " سَبَكَ الحكاية " .
وتجربة تونس تهدف إلى اكتشاف مبدعين فى فن حكى الحكايات الشعبية للأطفال ، وتنمية قدراتهم فى هذا المجال ، عن طريق برنامج " دنيا الحكاية ".
وقد رأينا أن نقدم التجربتين من خلال من قاموا بهما ، سواء فى المغرب أو فى تونس.
أولاً : تجربة المغرب : " سَبَكَ الحكاية " – الأطفال يبدعون الحكايات :  
تقول الأستاذة الدكتورة نجيمة طايطاى غزالى ، وزيرة الثقافة سابقًا بالمغرب ، والأستاذة بكلية الآداب جامعة ابن زهر :  
          ظلت الحكاية ولأمد طويل نوعًا من أنواع التسلية المتميزة فى المجتمعات التى يغلب الطابع الشفهى على ثقافاتها ، فكانت للحكاية أماكن وفترات خاصة تروى فيها ، بحيث كانت تتداول مثلاً فى الأسواق العمومية أو ما نسميه فى المغرب " بالحلقة " ، يمارسها رواة محترفون ، لهم مهارة بالغة فى الإلقاء ، يقدمون لمستمعيهم حكايات فى قالب فنى رفيع وبصيغ جمالية ممتعة .
وكنا نجد نوعًا آخر من الرواة : " هو الراوى القارئ " ، الذى ينتقى أجمل الحكايات المكتوبة لقراءتها على المستمعين . 
وكانت الحكايات تروى أيضًا فى أمسيات ذكورية من طرف شباب هواة .
أما داخل البيوت ، فكانت للحكايات عدة وظائف ، كالتسلية والتعليم والتخفيف عن النفس . كانت تُروى فيه الحكايات من طرف الجدات والأمهات أو الخالات  والعمات ، وكان الطفل من أهم المستمعين المستهدفين .. هنا تضاف للحكاية وظيفة أخرى هى التربية والتكوين .
إن الحكاية الشعبية مدرسة بحالها ، بحكم أنها تسهم بفعالية فى تربية الطفل . وبحكم أن التربية الأولية المكتسبة تكون أفضل وأسهل ، فقمت فى إطار مجموعة البحث الجامعى حول الموروث الشفهى ، بتقديم مشروع يجعل من الحكاية الشعبية وسيلة للتعليم والإبداع ، وتشغيل الخيال ، والتعبير الشفهى والكتابى ، يحمل اسم " سَبَكَ  الحكاية ".
-  هناك هاجس آخر يتعلق بكيفية استرجاع العلاقات الإنسانية والتواصل من خلال الموروث الشفهى، لأن الحكاية وسيلة للتواصل ، تعلم كيفية الإنصات إلى الآخر فى وقت طغت فيه الفردانية ، الكل متجه نحو التليفزيون والفيديو والإنترنت والألعاب الإلكترونية .
-  كما لاحظنا تباين بين محتويات البرامج التعليمية وتطلعات الناشئة ، أى ليس هناك توازن .
-  كما تبين وقوع أطفالنا تحت تأثيرات الغزو الثقافى الغربى المتعدد الأوجه . فالتطور الإعلامى – المعلوماتى البصرى ، بدءًا بالكمبيوتر والألعاب الإلكترونية وانتهاء بشبكة الإنترنت ، أصبحت تشكل نماذج جديدة وغير معهودة من الغزو الثقافى ، بحيث نجد أسواقنا مليئة بأدب الطفل المترجم منه وغير المترجم .
إن ازدواجيتنا الثقافية الموروثة عن عهد الاستعمار الفرنسى بالمغرب والإنجليزى بالمشرق ، تهدد الطفل المغربى والعربى على السواء ثقافيًا وتربويًّا .
تعريف البرنامج التربوى " سَبَكَ الحكاية " :
        إذا تفحصنا كلمة " سَبَكَ " سنلاحظ بأن الحروف التى تتكون منها من أوائل الحروف للكلمات التالية : س : سّمِعَ / ب : بَدَع / ك : كَتَب .
والكلمة تعنى صهر المعادن ومزجها ثم وضعها فى قالب للحصول على سبائك مختلفة الأحجام، وهو ما يتطابق تمامًا مع ما يقوم به التلميذ أثناء مختلف مراحل البرنامج ، بدءًا بجمع المعلومات ، مرورًا بالصهر والمزج اللذين يفضيان إلى إبداع نص حكائى .
أهداف البرنامج " سَبَكَ الحكاية " :  
يهدف البرنامج التربوى لإدخال الحكاية الشعبية للفضاء التعليمى ، ابتداءًا بالمستويات الابتدائية والإعدادية ثم الثانوية ، واستعمالها لها كوسيلة تعليمية ، واستثمارها بأشكال أدبية وفنية ، تشمل الرسوم والعروض الفنية والحكائية ، وذلك بهدف اكتساب وتعلم لغة معينة .
ومن الأهداف الأخرى التى يسعى إليها البرنامج :
1 – تفجير طاقة التلميذ الإبداعية : وذلك بتوليد آليات الممارسة الإبداعية لديه ، لينتقل من وضعية مستهلك سلبى لثقافات ينتجها الآخرون لفائدته ، إلى وضعية المنتج لثقافة خاصة تعبر عن همومه وطموحاته وثقافته المتعددة الألوان .
2 – إغناء الرصيد اللغوى للتلميذ : إن التلميذ عندما يحاول التعبير عن شىء يريده هو ، فإنه بدافع الحاجة يبحث عن جمل وتراكيب وعبارات تسهل له التواصل مع   الآخر .
3 – الاعتزاز بالتراث الأصلى مع الانفتاح على التراث الإنسانى :  جاء البرنامج التربوى سبك حكاية كمشروع مضاد للغزو الثقافى الغربى لفضاء الطفل العربى ، جاء ليتم المسيرة الثقافية العربية على مسار جديد فرضه السياق التاريخى والسياسى الراهن للثقافة والحضارة العربيتين .
المنهجية المتبعة :
تعتمد المنهجية على أربعة مراحل : 1 – مرحلة الحكى - 2 – مرحلة جمع الحكايات الشعبية - 3 – مرحلة إبداع الحكاية الجماعية -4 – العودة إلى الحكى [ وهذه المرة من طرف التلميذ نفسه ]
أولاً : مرحلة الحكى : يتم استدعاء راو من الخارج [ جدة ، أم أو خالة مثلاً ... وأذكر هنا على سبيل المثال التجربة التى قمت من خلالها بدعوة الجدات المقيمات بدور المسنين ، إلى المؤسسات التعليمية ، قصد التواصل مع الناشئة ] يحكى للتلاميذ مجموعة من الحكايات الشعبية . وفى غياب الرواى الخارجى ، يتكلف المعلم أو المعلمة برواية حكايات عجيبة من الموروث الشفهى المحلى .
إنها المرحلة الأولى ، مرحلة الإنصات ، وهى مرحلة ضرورية تعلم الأطفال كيف ينصتون ولا يقتصرون فقط على السماع . فمرحلة الإنصات تسمح للأطفال بالغوص فى المتخيل ، والتحرر من متطلبات الواقع ، وهو ما سيسهل عليهم استبطان البنية الحكائية وأبعادها .   
بعد الانتهاء من الحكى ، يضع المعلم أسئلة حول شكل ومضمون الحكاية التى استمع إليها الأطفال ، فيطلب المعلم من تلاميذته تحديد مختلف العناصر المرتبطة بالموضوع ، وتــُعطى الفرصة للأطفال للبحث فى المعاجم والموسوعات والمقالات ، كما يتطلب منهم جمع الصور والرسومات والأشعار والأمثال والحكم الشعبية التى لها علاقة بالموضوع .
بعد هذه العملية يقرأ الأطفال داخل الفصل المعطيات التى حصلوا عليها ، بعد تصحيحها من طرف المعلم ، ثم تـُتْرَك جانبًا كى تستعمل لإثراء الحكاية الجماعية .
ثانيًا : جمع الحكايات التقليدية التى تتصل بالموضوع أو تقترب منه : يقوم الأطفال فى هذه المرحلة بجمع حكايات شعبية من الثقافات الأصلية للمناطق التى ينتمون إليها . ويستحسن أن تـُروى لهم هذه الحكايات فى أوساطهم العائلية من طرف الآباء أو الأمهات أو الجدات ، ويقوم الأطفال بتسجيل الحكايات والمعلومات الخاصة بالرواة من اسم وسن ومستوى ومهنة الراوى ...
أما بالنسبة للأطفال الذين لا تتوفر لديهم هذه الإمكانيات ، فيمكنهم نسخ حكاية  منشورة ، شريطة أن تنتمى دائمًا إلى محيط الطفل الثقافى . كما أن الأطفال مطالبون بتدوين الحكايات المجموعة بلغتهم الأصلية متبوعة بملخص ، وورقة تقنية تحمل معلومات عن الراوى أو عن الكتاب الذى أُخِذَت منه الحكاية ، مصحوبة ببعض المعلومات الخاصة بالمنطقة التى ينتمى إليها الطفل وخصائصها اللغوية والثقافية ، مع بعض الرسومات والصور . وبذلك نكون قد أنقذنا الموروث الشفهى من الضياع ، ووفرنا الظروف الموضوعية التى ستسمح للناشئة بأن تنغمس فى تراثها الأصلى . 
بعد الانتهاء من عملية الجمع يقوم الأطفال بتصنيف الحكايات صحبة معلمهم وفق معايير يحددها لهم ، لأنها ستكون موضوعًا للنشر على شكل " ديوان للحكايات الشعبية " .
ثالثًا : إبداع الحكاية الجماعية : فى هذه المرحلة يقوم الأطفال بإبداع حكاية جماعية من النوع العجائبى أو الخرافى ، تكون نابعة من متخيلهم الخاص . ويقتصر دور المعلم على مراقبة البنية العامة للحكاية ، كما يسهر على سلامة اللغة والأسلوب .
خلال مرحلة ابتداع الحكاية ، يحرص المعلم على أن يختار تلامذته شخصيات وأماكن وأشياء وحيوانات وكل العناصر والجزئيات التى ستشكل المادة الأولية لبناء الحكاية ، وذلك بطريقة توافقية وديمقراطية ، وباللجوء إلى الانتخاب عندما يقتضى الأمر ذلك . ويمكن للطفل اختيار الشخصيات والأماكن والأشياء ... الحديثة أو القديمة ، من الذكور أو الإناث ، كما يمكنهم التركيب والمزج بين عنصرين .
قصارى القول ، يمكن المزج بين ما هو واقعى وخيالى ، بين وما هو قديم وحديث ، بين ما هو علمى وسحرى ، حتى تكون الحكاية المبتدعة كاملة وشاملة ، شريطة أن تكون على صلة بالموضوع ، الذى يمكن أن يصبح شيئًا قيميًا يعمل البطل على اكتسابه ، أو عَدُوًّا يحاربه ويطمح إلى إلغائه .
ثانيًا : تجربة تونس : إنشاء " جمعية دنيا الحكاية " :
       يقول أحد أصحاب تجربة تونس :
للحكاية فى بيئتنا العربيّة مكانة هامّة . وهى ضاربة فى جذور حضارتنا ، إذ بها نختزن كلّ إرثنا القيمىّ، وعبرها نمرّر تلك الخبرات للأجيال القادمة . ولعلّنا لا نبالغ إن قلنا إنّ الحكاية الشعبية هى تراث شفوىّ نمتلكه ، ويمثّل صرحًا من أهم صروح هويّتنا التى تعانى تحت ضغوط الثقافات المعادية .
وقد تنبه البعض منا أخيرًا إلى خطورة هذا الموضوع ، فنشأت محاولات فرديّة أو فى إيهاب عمل مجتمعى مستقلّ عن الحكومات .. مبادرات تهتمّ بالموروث الحكائى وتحاول توظيفه فى تنمية النّشء تربويًّا وثقافيًّا .
وفى هذا السّياق نشأ بمدينة صفاقس " ناد للحكاية " ، تتم على هامشه مجموعة من الأنشطة ، منها ما يتوجّه لتكوين الحكائين الشّبّان فى إطار ورش عمل يشرف عليها أصحاب الخبرة ممّن آمنوا بأهمّيّة المقاوة الثقافيّة . ومنها ما يتوجّه للطّفل فى إطار عروض حكائيّة حيّة يُنـَشِّطها حكّاؤون ، ويطبّقون فيها طرائق متعدّدة .
وللتّعرّف على هذا المشروع ، ومناقشة وضعيّة الأدب الحكائى الموجّه للطّفل فى تونس ، أجرينا الحوار التّالى مع السّيّد وحيد الهنتاتى ، وهو مستشار ثقافى عمل أكثر من 30 سنة فى الميدان الثقافى جلها فى مجال ثقافة الطفل ، فأدار عديد المؤسسات الثقافية وأسس العديد من التظاهرات الثقافية .
يقول وحيد الهنتاتى : يعتبر فنّ الحكى واحدًا من أقدم وأهمّ الفنون ، التى وظّفتها المجتمعات لنقل تجاربها ومعارفها وقيمها عبرالأجيال . لذلك كان للراوى أو الحكّاء دور هامّ فى حياتنا فى تونس وفى البلاد العربيّة عمومًا ، فكثيرون منّا مازالوا يتذكّرون جدّاتهم وأجدادهم وهم يقصّون عليهم أمتع الحكايات ، أو يستمعون لحكايات فى الأسواق أو المهرجانات .
 لكن مع انتشار التّلفزيون والفضائيات ، وزيادة مشاغل النّاس وتعقّد حياتهم اليوميّة ، لم يعد للرّاوى والحكّاء مكانة فى حياتنا .
 لكن الغريب أنّ فنّ الحكى مافتئ يتطوّر فى الغرب بشكل لافت . فمهنة الحكّاء فى أوروبا وأمريكا مهنة قائمة بذاتها ، ففى فرنسا وحدها ( 160 ) مهرجان سنوى يهتمّ بالحكاية . وفى أمريكا مجلّة فصليّة تصدر عن " اتحاد روّاة حكايات الأطفال " ، ترسل إلى كل الأعضاء فى هذا الاتحاد وعددهم حوالى الأربعة آلاف .
أما الأهداف المرجوة من النشاط الحكائى الموجّه للطّفل ، فهى  امتاع الطّفل وإسعاده            - تدريب الأطفال على مهارات التّواصل والإنصات والحديث - تنمية الزّاد اللّغوى والمعرفى للطّفل - تنمية خيال الطّفل - نقل التّجارب والتقاليد والقيم من الكبار إلى الصغار بواسطة الحكاية - خلق ألفة وودّ بين القصّة والخيال والكتاب من جهة والطّفل من جهة ثانية مما يجعله قارئا ومحبا للمطالعة فى المستقبل .
ويضيف وحيد الهنتاتى : كانت بداية نشطنا فى أبريل 2010 ، حين عرضت على صديقى عبد الرّزّاق كمّون - الحكواتى الذى يشهد له الجميع بقدرته على شدّ وإبهار السّامعين بحكاياته الشّيّقة والممتعة - تنشيط ورشة لفائدة مجموعة من الشّباب لتدريبهم على فنّ الحكى ، وكانت بعنوان "مدخل إلى فنّ الحكى" وشارك فيها حوالى 20 من المهتمّين بهذا الفنّ .  
وإثر هذه الورشة قمت بوضع مخطط ، يمتد على سنتين ، لتدريب 16حكّاء من الحاملين لشهادات عليا فى تخصصات أدبيّة أو ثقافيّة ، ولديهم الحماس والاستعداد لخوض هذه التّجربة ، والعمل بصفة مستقلّة بعد نهاية التّدريب كحكواتى فى المؤسّسات التّربويّة والثّقافيّة . وبدأ التّدريب واشتمل على ورش فى تقنيات الحكاية ، وعلى دروس نظريّة فى الإلقاء و والتدربية وعلم النّفس .
-  وخلال مدّة التّدريب ، وضعنا برنامج عروض للحكاية فى المكتبة العمومية بصفاقس الّتى أديرها ، والتى احتضنت أغلب ورش وحصص التّدريب . وقد حضر بعض عروض الحكاية أولياء مرافقين لأطفالهم ، ووجدنا من الأولياء اهتمامًا بالموضوع ، فنظّمنا لهم ورش لتدريبهم على سرد الحكاية لأطفالهم فى البيت .
-  كما قمت بإنتاج برنامج أسبوعى فى إذاعة صفاقس عنوانه "دنيا الحكاية" ، وهو موجّه للأولياء ، ويهدف ليستشعروا أهمّيّة سرد الحكاية لأطفالهم فى البيت ، فهذه العادة تنمّى فى الطّفل الميول القرائيّة ، ومهارات التّواصل والإنصات والحديث وتنمية رصيده اللّغوى والمعرفى .
-  وحتّى يستفيد من هذه المادّة الثّريّة الّتى توفّرت فى حصص التّدريب ، والورش والبرنامج الإذاعى ، فقد انشأت موقعا الكترونيًّا خاصًّا اسمه " الحكاية نت " : www.hikaya.net
-   وسعيًا لاكتشاف الأولياء والمربّين والشّباب الّذين لديهم الموهبة والقدرة على سرد الحكاية ، قمت بإعداد مسابقة عامة لسرد الحكاية ، شارك فيها 139 متسابقا ( تفوق أعمارهم الـ 15 سنة ) ، وقد فاز فى المسابقة 12 شابًا وشابة ، منهم 6 من الحكائين الشّبّان الّذين وقع تدريبهم فى نادى الحكاية .
-  ولتوفير فرص أكبر للحكائين الشّبّان لتقديم عروضهم والتّعريف بهم ، والاحتكاك بكبار الحكائين ، قدّمت لبعض الجهات الإداريّة والثّقافيّة مشروع " مهرجان للحكاية " ، اشتمل على معرض لدمى الحكايات ، وعلى محاضرات وورش حول فنّ الحكى ، وعلى عروض للحكاية نــُظِّمَت فى ( 41 ) مكان ثقافى وتربوى بمدينة صفاقس وبأحيائها الشّعبيّة ومناطقها الرّيفيّة ، شارك فيها ( 12 ) حكّاء شابّا من الحكّائين الّذين وقع تدريبهم فى نادى الحكاية ، إلى جانب حكّائين محترفين من تونس – الجزائر – ليبيا – مصر – اليمن – فلسطين وإيطاليا .
-  خلال عروض هذا المهرجان ، عبّر الكثير من الأطفال الّذين حضروا العروض  عن رغبتهم فى أن لا يكونوا مستهلكين فقط، فهم أيضا يريدون تعلّم هذا الفنّ . اتّصلت ببعض المربّين ومديرى المدارس والمعاهد ، فوجدت تحمّسا واستعدادًا لاحتضان نواد للحكاية فى مؤسّساتهم التّربويّة . وهكذا تمّ تكوين شبكة تضمّ حتى الآن 36 ناد للحكاية فى مدارس وإعداديات ومعاهد بصفاقس ، يشرف عليها مربّون متحمّسون من تلك المؤسّسات . وتضمّ هذه النّوادى حوالى 540 تلميذًا ، يشتمل برنامجها على :
* تدريب للمربّين حتّى يقوموا بدور المنشّط والمشرف على النّادى على أحسن وجه .
* تدريب للتّلاميذ على فنّ الحكى من طرف الحكّائين الشّبّان ومن طرف أساتذة المسرح .
* تنظيم عروض للحكاية لفائدة التّلاميذ والمربّين ينشّطها حكّاؤون شبّان ومحترفون .
وأخيرًا ولجمع هذه الأنشطة والفعاليات فى مؤسّسة واحدة ، فقد انشأت مع مجموعة من أصدقائى المتحمّسين للفكرة ، جمعيّة أطلقنا عليها اسم " جمعيّة دنيا الحكاية " .

خاتمة :
          لقد انتشر " الحكائون للأطفال " فى دول شمال أفريقيا ، وفى أوربا وأمريكا ، وانتشرت " نوادى الحكى للأطفال " حتى أصبح الحكى لهم من الأنشطة الرئيسية فى مختلف تجمعات الأطفال : فى المدارس والنوادى والمكتبات وخلال الرحلات والمعسكرات وحفلات المناسبات والأعياد .
        فهل نأمل فى أن نجد فى مصر اهتمامًا مماثلاً بالحكى للأطفال ، مع الاستفادة بحكاياتنا الشعبية الثرية ، وبالمواهب الفطرية للحكى التى يتمتع بها عدد كبير من أبناء مصر ، وبشغف المصريين المتوارث بالاستمتاع إلى الحكايات ؟


الثلاثاء، 28 أكتوبر، 2014

"الذئب " مسرحية للأطفال بقلم: طلال حسن



الذئب

مسرحية للأطفال

طلال حسن


مدرسةُ الغابةِ ، يدخلُ الكلبُ مراقبُ
            الصفِ،ويدخلُ بعدَهُ صغارُ الحيواناتِ ، دبان ،
            ثعلبًُ ، غزالًُ ، حملُ ، ذئبُ ، الذئبُ يجلسُ
            وراءَ الحملِ .

الكلبُ            : ألزموا الهدوءَ ، سيأتي الأستاذ ُبعدَ قليلٍ
                    " للذئبِ " ماذا تفعلُ هنا ؟ عدْ إلى
                    مكانِكَ .
الذئبُ            : هذا مكانيَ .
الكلبُ            : مكانُكَ في آخرِ الصفِّ .
الثعلبُ           :دعْهُ يجلسُ حيثُ يشاءُ .
العنزةُ            :هذا صفُُ َ وليسَ فوضى ..
الثعلبُ           :" يقاطِعُها " الأمرُ لا  يعنيكِ .
العنزةُ            : يجبُ أن يجلسَ كلّ ُتلميذٍ في مكانِهِ .
الكلبُ            : أرجوكُمْ ، ألزموا الهدوءَ ، " للذئبِ "
                   هيّا ، عدْ إلى مكانِكَ .
 الذئبُ           : قلتُ لكَ هذا مَكانِي .
العنزةُ            : دَعْهُ ، سيأتي الأستاذ ُو ..
الكلبُ            : صَهْ ، جاءَ الأستاذ ُ.
                            يدخلُ الدبُ مبتسماً ،
                            وفوقَ عينيهِ نظارة

 الدبُ            : أعزائي ، لدينا اليومَ موضوعَُ َهامُ َ"
                    يتطلعُ إلى الصغارِ " أرجو أنْ لا يكونَ
                    أحدُ َقدْ تغيبَ عنْ الدرس ِ.
الكلبُ            : الأرنبُ الأبيضُ غائبُ َ، يا أستاذ ُ.
الدبُ             : أخشىَ أنْ يكونَ مريضاً .                               
الكلبُ            : البارحة ُرأيتُهُ ، وكانَ بخيرٍ .
الدبُ             : منَ الأفضل ِأنْ تزورَهُ اليومَ ، وتطمَئِنَ
                    على صحتِهِ .
الحمارُ           : " يصيحُ ببلاهةٍ " أستاذ .
الدبُ             : نعم .
الحمارُ           : الأرنبُ الأبيضُ ليسَ مريضاً ..
الدب             : حمداً للهِ .
الحمارُ           : أمُهُ هيَ المريضة ُ.
الدبُ             : يا للمسكينَةِ .
الحمارُ           : لقدْ رأيتُهُ صباحَ اليومِ ، كانَ فرحاً جداً .
الدبُ             : " يمازِحَهُ " لأنَ أمَهُ مريضة ؟
الحمارُ           : كلا ، يا أستاذ ..
الدبُ             : لماذا إذنْ ؟
الحمارُ           : لأنّها ولدت ْ له سبعةِ إخوةٍ .

                          الكلُ يضجونَ بالضحِكِ ،
                          عدا الذئبُ ، الدبُ يبتسمُ

الدبُ             : سبعة ُأرانبٍ !
الحمارُ           : كلها بيضاءُ .
الدبُ             : يبدو أنَّ المدرسة ستمتلىءُ بالأرانبِ في
                    العامِ القادمِ .
 الحمارُ          : أمي أيضاً ستلدُ ، يا أستاذ .
الدبُ             : أرجوكَ ، قلْ لها ، أنْ لا  تلدَ سبعة َ
                    حميرٍ مثلكَ ، فأنتَ تكْفي .

                           الجميعُ يضحكونَ عدا الذئبُ ،
                           الحمارُ يطرقُ رأسَهُ مُحرجاً

الدبُ             : والآنَ سنعودُ إلى موضوعِنا " " للذئبِ
                   " أعتقدُ أنني قلتُ لكَ البارحةَ ، أنْ تجلسَ
                   في آخرِ الصفِّ .
الذئبُ            : أريدُ أنْ أجلسَ هُنا .
الدبُ             : لكنَّ الأفضلَ أنْ تعودَ إلى مكانِكَ .
الذئبُ            : سأجلسُ هنا اليومَ .
الثعلبُ           : " بخبثٍ " دعْهُ يا أستاذ ، إنّهُ يحبُ
                    صديقهُ الحملَ .
العنزةُ            : صديقهُ !
الثعلبُ           : نحنُ هنا أصدقاءُ َجميعاً .
الدبُ             : ألزموا الهدوءَ رجاءً " للحمل ِ " أتحبُ
                    أنْ تغيّرَ مكانَكَ ؟
الحملُ            : لماذا يا أستاذ ؟
الدبُ             : أخشى أنْ لا تكون مرتاحاً هنا .
الحملُ            : " يبتسمُ ببراءةٍ " إنني مرتاحُ ، يا أستاذ.
الدبُ             : حسناً ، لنبدأ الدرسَ إذنْ ، أعزائيَ ،
                   موضوعُنا هذا اليومَ هو العصرُ
                   الحجريُ، وقدْ لا تصدقونَ إذا قلتُ لكمْ ،
                   أنّ الحيواناتِ في ذلكَ العصرِ ، كانتْ
                   شديدة َالتوحش ِ، وكانَ بعضُها يأكلُ
                   البعضَ الآخرَ ، حتى أنَّ الذئابَ كانتْ
                   تغيرُ على الحملان ِ البريئةِ ، وتلتهمُها .
العنزةُ            : سلالة ُ َمُتوحشة ُ.َ
الدبُ             : عنزة .
العنزة            : نعمْ أستاذ .
الدبُ             : لا تتكلمي بدون ِإذن ٍ.
العنزةُ            : عفواً أستاذ .
الدبُ             : لنعدْ إلى موضوعِنا " يفكرُ " ماذا كنتُ
                    أقولُ ؟
العنزةُ            : الذئابُ كانتْ تغيرُ على الحملان ِالبريئةِ،
                    وتلتهمُها ..
الذئبُ            : " للعنزةِ " سألتهمُكِ يوماً ما .
الدبُ             : ماذا قلتَ !
الذئبُ            : لا شيء .
الدبُ             : أرجو أنْ تتذكرَ أنّكَ ليسَ في العصرِ
                    الحجريِّ .
الثعلبُ           : لكنَّ العنزةَ هيَ التي تحرشَتْ بهِ .
الدبُ             : ثعلب ، إنني أنذِرُكَ .
الثعلبُ           : عفواً أستاذ .
الدبُ             : حسناً ماذا كنتُ أقولُ ؟
العنزةُ            : الذئابُ كانتْ تُغيرُ ...
الدبُ             : " يقاطِعُها " مهلاً تذكرتُ ، أمّا الآنَ فانَّ
                    جميعَ الحيواناتِ لا تأكلُ سوى اللحومِ
                    المعلبةِ ، والخضرِ المطبوخةِ ، والفواكِهَ 
                    ، لقد تحضّرْنا ، ونبذنا شريعَة َالعصرِ
                    الحجريِّ إلى الأبدِ " صمت " أعزائي ،
                    لكيْ أعرِّفَكُمْ ، على شريحةٍ من العصرِ
                    الحجريِّ المندثرِ ، كلفتُ اثنين مِن
                    زملائِكمْ بتقديمِ مسرحيةٍ قصيرةٍ عن ذلكَ
                    العصرِ بعنوان ِذئبُ َمن العصرِ
                    الحجريِّ .. " يشيرُ للدبينِ الصغيرين "
                    تفضّلا ، أرجو أن تكونَا قد حفظتُما
                    دوريكُما جيداً .
الدبان            : " وقدْ نهضَا " نعم أستاذ .
الدبُ الأولُ     : هذا قناعي ، إنني أمثلُ دورَ الحملِ ِ.
الدبُ الثاني     : وأنا أمثلُ دورَ الذئبِ ، وهذا قناعي .
الدبُ             : أعزائي ، أرجو أن تصْغوا جيداً إلى
                    زميليكُما وهما يمثلانِ أمامَكُمْ مسرحية َ
                    ذئبُ َمنَ العصرِ الحجريِّ " للدبين "
                    تفضلا أمامَ المنصةِ .

                       الدبُ الأولُ يتجولُ أمامَ المنصةِ وهو يضعُ
                       قناعَ الحملِ ، يدخلُ الدبُ الثاني ، وقدْ وضعَ
                                   على وجهِهِ قناعَ الذئبِ

الدبُ الأولُ     : آه الحملُ الصغيرُ ...
الدبُ الثاني     : صباحُ الخيرِ يا سيدي .
الدبُ الأولُ     : ماذا تفعلُ هُنا ؟
الدبُ الثاني     : إنني أتجولُ يا سيدي ، إنَّ الجوَّ رائعُ
                    اليومَ .
الدبُ الأولُ     : يا للقحةِ ، كيفَ تجرؤ على التجولِ بعدَ
                    أنْ شتمتني ؟
الدبُ الثاني     : أنا شتمتُكَ يا سيدي ! متى ؟
الدبُ الأولُ     : في العام ِالماضي .
الدبُ الثاني     : لابدَّ أنَّه حملُ َآخر يا سيدي ، فأنا ولدتُ
                    هذا العام ِ.
الدبُ الأولُ     : وأكلتَ من عُشبي .
الدب الثاني     : لكني لم آكل ِالعشبَ بعد يا سيدي .
الدب الأول     : وشربْتَ من مائي .
الدب الثاني     : لم أشربْ ماءً قط ، فإنَّ طعاميَ وشرابيَ
                    لا يزالانِ من لبن ِأمي .
الدبُ الأولُ     : مهما قلتَ فلنْ أبقى بلا عشاءٍ ، وأنتَ
                    اليومَ عشائي .

                             ينقضُ الدبُ الأولُ على الدبِ الثاني
                            ويتظاهرُ بأنَّه يغرسُ أنيابَه في عنقِه ،

                            الدبُ الثاني يتظاهرُ بالخوفِ ، الجميعُ

                        يصفقون َعدا الذئبُ ، الأستاذ ُيبتسمُ بفرح ٍ


الثعلبُ           : " بخبثٍ " مسرحيةَُ لذيذةَُ .
الغزالُ           : لنْ أصدقَ ما جاءَ فيها .
العنزةُ            : صدقْ يا عزيزي ، فأنتَ لا تعرفُ
                    الذئابَ .
الذئبُ            : ستعرفينَ أحدَهُمْ يَوماً .
الدبُ             : أرجوكُم ألزموا الهدوءَ ...
الحمارُ           : أستاذ .
الدبُ             : نعم .
الحمارُ           : ألمْ يكنْ منَ الأفضلِ أنْ يمثلَ دورَ الحمل
                     حملَُ حقيقيّ ؟
 الدبُ            : " يُتأتيء " آآآآ..
الثعلبُ           : فكرةَُ رائعةُ َ.
الدبُ             : كلا .
الثعلبُ           : دعْهُ يحاولْ .
الحملُ            : " يقفُ " أستطيعُ أنْ أمثلَ دورَ الحمل ِ.
الدبُ             : كلا .. كلا .
الذئبُ            : " يقفُ " وسأمَثِلُ أنا دورَ الذئبِ .
الدبُ             : كلا .. كلا .. كلا .
الحملُ            : إنني أحفظُ الدورَ ، يا أستاذ ُ، دعْني
                    أجربْ .
الدبُ             : ليسَ الآنَ .
الحملُ            : أرجوكَ أستاذ ُ..
الدبُ             : لكن ..
الذئبُ            : " يأخذُ بيدِ الحمل ِ" هيّا نمثلُ المسرحية َ
                    معاً .
الحملُ            : هيّا .
العنزةُ            : " للحمل ِ" ماذا تفعلُ ؟
الغزالُ           : إنني لا أفهمُ ما يجري .
الدبُ             : " للحمل ِ" أصغ ِإليّ َ.
الحملُ            : أرجوكَ .
الدبُ             : حسناً ، لكنْ كُنْ حذراً .
الذئبُ            : فلنبدأ .
الحمل            : هيّا .

                        صمتََُ َمتوترََُ َ، الحملُ يتجولُ
                        أمامَ المنصةِ ، يدخلُ الذئبُ ،

                        ويرمقهُ بنظرةٍ طويلةٍ جائعةٍ


الدبُ             : " للذئبِ " هيّا ، ابدأ دورَكَ .
الذئبُ            : مَنْ ! الحملُ اللذيذُ ؟
الدبُ             : اللذيذُ ! مِنْ أينَ جئتَ بهذِهِ الكلمةِ ؟
الذئبُ            : لقدْ أخطأتُ ، سأبدأ ُمن جديدٍ .
الدبُ             : حسناً ، حسناً ، هيّا .
الذئبُ            : مَنْ ! الحملُ اللذ ..
الحملُ            : صباحُ الخيرِ ، سيدي .
الذئبُ            : ماذا تفعلُ هنا ؟
الحملُ            : إنني أتجولُ ، يا سيدي ، إنّ الجوّ رائعُ َ
                    هنا اليومَ .
الذئبُ            : وأنتَ أروعُ ، كيفَ ..
الدبُ             : ماذا جرى لكَ ؟ التزمْ بالنص ِ.
الذئبُ            : يا للقحةِ ، كيفَ تجرؤ على التجول ِفي
                    حقلِي ، بعدَ أنْ أغريتَني ؟
الدبُ             : أغريتني ! أعوذُ باللهِ .
الحملُ            : ليسَ أغريتني ، بلْ شتمتني .
الذئبُ            : شتمتني ، وأسلتَ لعابي .
الدبُ             : " يمسِكُ رأسَهُ " آه .
الحملُ            : أنا أسلتُ .. عفواً..أنا شتمتُك ، يا سيدي؟  
                    متى ؟
 الذئبُ           : في العام ِالماضي .
الحملُ            : لابدَّ أنَّه حملَُ َآخرَُ ، يا سيدي ، فأنا
                    ولدتُ هذا العام ِ.
الذئبُ            : وها أنتَ ذا قد سمنتَ مِنْ عُشْبي .
 الدبُ            : سمنتَ ! آه لا فائدة َ.
الحملُ            : إنني حملَُ َصغيرُ َ، يا سيدي ، ولا
                    أستطيعُ أنْ أسمنَ .. آه.. عفواً .. لا
                    أستطيعُ أن آكلَ العشب َ .
الذئبُ            : وستقولُ أيضاً ، إنك لم تشربِ الماءَ مِنْ
                    نبْعي .
الحملُ            : فعلاً ، يا سيدي ، فأنا لم ..
 الذئبُ           : " يدنو مِن الحملِ " أيها الحملُ اللذيذُ ..
الدبُ             : " يصيحُ " ماذا تقولُ ؟
الحملُ            : لم أشربْ ماءً قط ، إنّ ..
الذئبُ            : أدنُ مني .
الحملُ            : دعْني ، أنهِ حواريَ ..
الذئبُ            : لنْ أدعكَ ، إنني جائعَُ ..
الحملُ            : " بخوفٍ " سيدي ..
الذئبُ            : مهما قلتَ ، فلنْ أبقى بلا عشاءٍ ، وأنتَ
                    اليومَ عشائي .

                              الذئبُ ينقضّ على الحملِ ،ويغرسُ
                              أنيابَهُ في رقبَتِهِ ، الحملُ يصرخ ،
                               الدبُ يحاولُ إنقاذَ الحمل ِ

الدبُ             : ماذا تفعلُ أيها المتوحشُ ؟
الذئبُ            : دعني أؤدي دورِيَ .
الدبُ             : إنّ المسرحية َقدْ انتهتْ .
الذئبُ            : لكني لم آكلِ الحملَ .
الدبُ             : دعْهُ أيها الوحشُ ، دعْهُ .
الذئبُ            : إنني ذئبَُ َ.. ذئبَُ َ.. ذئبَُ َ.
الدبُ             : أيها الصِغارُ ، أنقذوا رفيقَكُمْ الحملَ ،
                    واطردوا الذئبَ مِنْ َصفِكُمْ .

                        الصغارُ يحيطونَ بالذئبِ ، ويهجمونَ

                        عليهِ ، الذئبُ يلوذ بالفرارِِ ِصائِحاً ..
                              إنني ذئبَُ .. ذئبَُ .. ذئبَُ

الدبُ             : "للحمل ِ" هلْ أنتَ بخير ٍ؟
الحملُ            : نعمْ ، يا سيدي .
الغزالُ           : صدقوني ، إنني لم أرتحْ لوجودِ
                    الذئبِ معنا مُنذُ البدايةِ .
الكلبُ            : فلنطمَئِنّ ، ما دمنا قد طردْناهُ ِمْن  صفِنا.
الدبُ             : لكنّه هناكَ في ظلامِ الغابةِ .
الذئبُ            : " يرتفعُ عواؤه مِنْ بعيدٍ " عووووو. الدبُ             : حذار ِ, يا أبنائي ، إنَّ العصرَ الحجريُّ على الأبوابِ .
                                 العواءُ يستمرُ مِنْ بعيدٍ ،
                                      إظلام تدريجي
                                   ستار