لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الجمعة، 11 أبريل، 2014

" أنا و دودة القز" قصة شعرية للأطفال بقلم: إيمان الحمد

 أنا و دودة القز
إيمان الحمد *

خَرَجَتْ ليلى تلْعَبُ ظُهْرا.........بحديقتِنا فرَأَتْ أمرا أثوابٌ وحِبالُ غسِيلِ........فيها الأحمرُ فيها النّيلي قالتْ:ما أحلى الألوانا......ما أجملَ هذا الفُستانا حتّى مَلْمَسُهُ يا قاسِمْ.......المسْ وانظرْ كم هو ناعِمْ قلتُ لها في الحالِ:تعالي.......هذا ثوبٌ جدًا غالي فَدَعِيهِ وهَلُمّي نلعبْ......أمي لا ترضى وستغضبْ قالتْ: مهلًا كنتُ سأسألْ......يُصْنَعُ كيفَ ليُصبِحَ أجملْ؟ قُلْتُ: حريرٌ حُلْو اللونِ......يصنعُهُ الدّودُ بلا عَوْنِ ضَحِكَتْ مِنّي..ذهَبتْ عنّي.....وبقِيتُ وَحيدًا في حُزْنِ فجَلَسْتُ هُنا فوقَ العُشْبِ......وشُجَيراتُ التّوتِ بِقُرْبي وإذا صوتٌ قدْ حدّثَني.....دودةُ قَزٍّ ما أسعدَني!! قالتْ: تعْرِفُ خَيطي الناعِمْ......فسأُهديهِ لكَ يا قاسِمْ قُلتُ: ولكنْ ما أصْغَرَكِ......يا دودةُ من ذا علّمَكِ؟ قالتْ: ربّي اللهُ حباني......هذي النِّعمةَ للإنسانِ فاشْكُرهُ يا قاسمُ دَوما......ولـِليلى قُلْ ذلكَ يوما
* السعودية

ليست هناك تعليقات: