لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الخميس، 28 نوفمبر، 2013

"حادي بادي" قصيدة للأطفال بقلم: أمل جمال





"قطرة ماء تروي قصتها" قصة للأطفال بقلم: إبراهيم غرايبة
















"النبع الجديد" مسرحية للفتيان بقلم: طلال حسن



النبع الجديد
مسرحية للفتيان
طلال حسن
المشهد الأول
                            النبع ، القمر يطل
                         ساطعاً ، الضفدع الفتي

الضفدع الفتي : يا للجمال ، لا احد منا يلام على تعلقه                  بهذا  المكان ،  لولا .."يصمت
منصتا " لعلها الريح " يبتسم"أو ضفدع يهرب في منامه من اللقلق  أو الأفعى أو .. 
الأفعى           : " تطل برأسها " ضفدع .
الضفدع الفتي   : ما أروع الحياة هنا ،لولا الخطر، الذي
                   يتربص بنا كل لحظة .
الأفعى           : " تزحف نحوه " وجبتي الأروع .
القنفذ                   : " يدخل متشمما " آه .
الأفعى           : " تتوقف خائفة " يا ويلي ، القنفذ .
القنفذ            : " يتلفت متشمما " أشم رائحة طعام
                     لذيذ، سيسكت  جوعي ، وجوع
                     صغاري الثلاثة .
الضفدع الفتي   : " ينتبه " القنفذ ! " يلتفت إليه" أهلا
                     ومرحبا .
القنفذ            : " يتلفت متشمما " دعني ألان يا
                     صديقي معها ، إنني جائع .
الضفدع الفتي   : لا عليك " يبتسم "  كلني .
القنفذ           : إنني أفضل من يفضلك "  يتشمم " 
                   وهو في  مدى  حاسة شمي .
الأفعى           : يا الهي ، سيعثر علي "  تتسلل إلى
                   الخارج "   فلأهرب.
القنفذ           : " يتشمم "  طعامي يلوذ بالفرار ، لكن
                   هيهات " يتجه إلى الخارج متشمما " 
                   فلألحق به ، وأنقذك من خطر 
                   محدق"  يخرج "
الضفدع الفتي   : لو كان هذا الخطر ،هو الذي يحدق بنا
                   فقط ، لهان الأمر .
                             يجلس متأملا القمر ،
                            تدخل الضفدعة الفتية

الضفدعة الفتية  : آه ، ها أنت ذا ، عرفت إنني سأجدك
                   هنا .
الضفدع الفتي   : يفترض انك الآن في البيت " ينهض
                   "   الوقت متأخر ، ستقلق أمك عليك .
الضفدعة الفتية    : لا عليك ، أنها تعرف أنني في بيت
                     الضفدع الصغير.
الضفدع الفتي    : كيف حاله ؟
الضفدعة الفتية    : ستموت أمه حزنا " تغالب دموعها
                    "  حالته  تسوء لحظة  بعد لحظة
الضفدع الفتي     : " غاضبا " النبع هو السبب " يتمالك
                    نفسه  "  لقد طردت ، ونفيت
                    بعيدا ، لأني قلت  الحقيقة .
الضفدعة الفتية    : " تنظر إليه صامتا " ....
الضفدع الفتي     : لقد تلوثت مياه النبع ،ولم تعد
                    صالحة للحياة، وليس إمامنا سوى
                    الرحيل إلى النبع الجديد ، الذي لا
                    يبعد كثيرا عن نبعنا هذا .
الضفدعة الفتية    : مهما يكن ، فقد كنت أتمنى أن لا
                     تغضب الجد ضفدع .
الضفدع الفتي     : لم أشأ أن أغضبه ، لكن كان علي
                    أن أقول الحقيقة ، وقد  قلتها " يصمت
                    لحظة " لابد لي أن أراه مرة
                    أخرى.
الضفدعة الفتية    : الأفضل أن لا تذهب إليه الآن .
الضفدع الفتي     : " ينظر إليها " ما مصيرنا ، إذا بقينا
                     نعيش في بركة ، تلوثت مياهها ،
                     ولم تعد صالحة للحياة ؟
الضفدعة الفتية    : لقد تأخرت " تتجه إلى الخارج "
                     علي أن اذهب إلى البيت .
الضفدع الفتي    : مهلا ، سأرافقك .
الضفدعة الفتية    : لا داعي لذلك ، استطيع أن اذهب
                     وحدي .
الضفدع الفتي    : " يلحق بها " مهما يكن ، لن ادعك
                     تسيرين وحدك  في هذا الليل .

                       يخرجان معا ، صمت ،
                        يدخل القنفذ متلفتا

القنفذ              : أين مضى ذلك الضفدع الفتي؟ آه
                     لابد انه  ذهب لينام " يتنفس بعمق"
                     أيمكن أن ينام المرء في مثل هذه 
                     الليلة الجميلة ؟ " يصمت قليلا " 
                     ليته بقي  حتى ابشره بأنه لن يرى
                    الأفعى ثانية " يبتسم " وكيف
                    يراها، وهي  ترقد في  جوفي ،
                  وأجواف صغاري الثلاثة ! " يجلس
                  متأملا القمر"  آه  " يتناهى تغريد بلبل
                    "  من يجلس هنا ليلا ، لابد أن يصير
                    شاعرا كالبلبل .
                            البلبل يواصل تغريده ،
                            القنفذ ينصت منتشيا
                                    
                                   إظلام                                                                                                                  
  المشهد الثاني
                           بيت الضفدعة الفتية
                             الأم تعد الطعام

الأم            : " تتوقف " تأخرت بنيتي ، آمل أن
                 يكون الداعي خيرا ، وان لم يعد حولنا
                 ما يبشر بالخير " تنظر عبر النافذة "
                 يا لصفاء هذه الليلة ، إنها تذكرني
                 بليالي الصيف ، أيام طفولتي …
                " تشهق خائفة " يا الهي ، هذه  نجمة
                صغيرة تخر من أعالي السماء،لابد أن                 
                أحدا  رحل ، أو سيرحل ، هذه الليلة  "  
                تصمت " يا للحماقة ،هذه هلوسات
                عجائز ، وأنا ما زلت .. " تصمت
                منصتة " أظنها بنيتي ، نعم إنها هي ،
                 لقد جاءت أخيرا ، هيا يا بنيتي ، كذبي
                النجمة الصغيرة ، التي خرت من                  
                السماء .
                             يفتح الباب ، وتدخل
                           الضفدعة الفتية حزينة

الأم              : بنيتي . 
الفتية            : عفوا ماما ، أنني متعبة .
الأم              : يا للعجب ، ظننت أن أباك كان
                   برفقتك.
 الفتية           : لا .
الأم                    : " تنظر إليها " ….
 الفتية           : الضفدع الفتي رافقني حتى الباب .
الأم              : هذا الضفدع مطرود يا بنيتي ،
                  وقد حذرك  أبوك من  مرافقته .
 الفتية           : رآني صدفة في الطريق ، ولم يشأ أن
                  يتركني أسير  وحيدة في هذا الليل .
الأم              : مهما يكن يا بنيتي ، الأفضل أن
                   تتجنبيه.
 الفتية           : " تجلس صامتة حزينة " ….
الأم                    : لقد تأخر أبوك .
 الفتية           : كنت معه ، عند الضفدع الصغير، وقد
                        طلب  مني أن اسبقه.
الأم              : أخشى أن تكون حالة الضفدع الصغير
                        قد  ساءت .
 الفتية           : " تنظر إلى أمها ثم تطرق رأسها
                        حزينة "  ….
الأم             : " تلتفت نحو الباب " انه أبوك ، ها
                  هو قد عاد.

            يدفع الباب ، ويدخل
            الضفدع الأب عابسا
الأب             : يبدو أنكما لم تأكلا حتى الآن .
الأم              : لا ، كنا ننتظرك .
الأب            : كلا أنتما .
الأم              : وأنت !
الأب             : دعك مني ، إنني لا اشتهي شيئا "
                   يصمت  متنهدا  ….
الأم              : ماذا ! اهو الضفدع الصغير ؟
الأب             : " يهز رأسه " ….
 الفتية           : " تكتم شهقتها " ….
الأم              : انه خامس صغير يرحل خلال ثلاثة
                   أيام .
الأب             : " يحدق فيها محتدا " ….
الأم              : لا يمكن أن يكون هذا كله بدون سبب.
الأب             : " بحدة " كفى .
الأم              : من يدري ، لعل الضفدع الفتي ورفاقه
                       على  حق .
 الفتية           : " ترفع رأسها إلى أمها " ….
الأب             : " بحدة اشد " كفى ، كفى ، لا أريد أن
                    اسمع اسم هذا الضفدع اللعين هنا
                    ثانية .
الأم              : " تلوذ بالصمت " …. 
الفتية            : " تدفن وجهها بين كفيها " ….
الأب             : انه سبب ما قد يصيبنا من بلاء "
                  يصمت  لحظة " بعد مغادرتي بيت
                 الضفدع الصغير ، زرت الجد
                ضفدع .
الأم              : " تنظر إليه متوجسة "….
الأب            : " بصوت حزين " انه مريض .
الأم              : " تشهق " ماذا ! مريض !
 الفتية           : " ترفع رأسها مرعوبة "
الأب             : لقد ارتفعت حرارته عند المساء ،
                  وهو يرقد  الآن محموما في فراشه.                        
الأم             : يا ويلي " تهم بالخروج " يجب أن
                  اذهب  إليه، فالجدة  ضفدعة عجوز،
                  لا تقوى على  العناية به .
الأب             : لا " يعترضها " دعية يرتح ، وغدا
                   عند الفجر ، نذهب إليه ، أنا وأنت،
                   وكذلك ابنتنا .

                             الأم تنهار باكية ،
                         الأب يحضنها مواسيا
                                 إظلام
  المشهد الثالث
                           الجد في فراشه ،
                           يتململ ثم يسعل
الجد ضفدع    : ماذا دهاني ؟ قبل أيام كنت في صحة
                   تامة " يشتد سعاله " إنها الشيخوخة،
                  نعم الشيخوخة ولا شيء سواها "                    
                  يشتد سعاله أكثر "
الجدة ضفدعة   : " تدخل مسرعة " لا عليك ، لا عليك
                   إنها نوبة عابرة .
الجد ضفدع     : " يغالب سعاله " كلا ، بل إنها
                   الشيخوخة .
الجدة ضفدعة   : لا تقل هذا ، فمثلك لا يشيخ .
الجد ضفدع     : " يسعل" لقد شخت .
الجدة ضفدعة  : ستتعافى غدا ، وتنسى ما قلته اليوم .
الجد ضفدع     : أخشى أن ما تقولينه حلما " يسعل
                   بشدة "  أعطيني  قليلا من الماء .
الجدة ضفدعة   : نعم ، كيف فأتني هذا ؟ " تتجه إلى
                  إناء الماء "  ستتحسن بعد أن تشرب
                  جرعة واحدة "  تأتيه  بالماء" 
                  تفضل.
الجد ضفدع    : " يعتدل بصعوبة " ....
الجدة ضفدعة   : مهلا ، دعني أسقيك .
الجد ضفدع     : لا ، هاتيه " يأخذ الإناء " سأشرب
                  بنفسي " يشرب وهو يغالب سعال ".
الجدة ضفدعة   : " تأخذ الإناء "  تمدد يا عزيزي ،
                    تمدد  وسترتاح  بعد قليل .
الجد ضفدع    : يبدو إنني لن ارتاح أبدا .
الجدة ضفدعة   : " تتطلع إليه صامتة " ....
الجد ضفدع     : نعم .
الجدة ضفدعة   : أريد أن أقول شيئا ، لكني أخشى أن
                  تغضب .
الجد ضفدع    : قوليه فربما لن يتاح لك قوله غدا .
الجدة ضفدعة  : لا ، لا تقل هذا .
الجد ضفدع     : قولي ما عندك .
الجدة ضفدعة  : الضفدع الفتي .
الجد ضفدع     : الضفدع الفتي ؟
الجدة ضفدعة  : " تهز رأسها " ....
الجد ضفدع     : آه ، أظن إنني قسوت عليه ، حين
                  طردته ،  وأمرت بنفيه  " صمت"
                  غدا سأرسل من يعيده .
الجدة ضفدعة   : الضفدع الفتي هنا .
الجد ضفدع     : " يتطلع إليها " ....
الجدة ضفدعة  : ويرجو أن يراك .
الجد ضفدع    : " يهمهم" هم م م م .
الجدة ضفدعة   : اسمعه مرة ثانية ، هذا كل ما يريده .
الجد ضفدع    : آه مما يريده الضفدع الفتي " صمت "
                 دعيه يدخل .
الجدة ضفدعة  : أشكرك " تتجه نحو الباب " لن ادعه
                  يبقى فترة طويلة .
الجد ضفدع    : " يكتم سعاله " ....
الجدة ضفدعة  : " تفتح الباب " تعال .
الضفدع الفتي   : " يدخل مترددا " ....
الجدة ضفدعة   : " بصوت خافت " الجد متعب ، أوجز
                  ما تريد قوله .
الضفدع الفتي  : " يهز رأسه " ....
الجدة ضفدعة   : سأتركك معه " تهم بالخروج " إنني
                   بالباب، لا تطل .
الضفدع الفتي  : لن أطيل ، أعدك .
                      الجدة تخرج ، الضفدع
                           يقترب من الجد                                                 
الضفدع الفتي   : عمت مساء .
الجد ضفدع    : حسبت انك مضيت
الضفدع الفتي   : عفوا ، لم استطع أن امضي ، إنهم
                   أهلي .
الجد ضفدع    : لا عليك ، لقد  أغضبني وقتها ماقلته..
الضفدع الفتي  : هذا ما المني .
الجد ضفدع     : رغم انه قد يكون الحقيقة .
الضفدع الفتي  : انه الحقيقة .
الجد ضفدع     : من الصعب أن نتقبل حتى الحقيقة ،
                  إذا كانت  تتعارض مع مشاعرنا .
الضفدع الفتي  : إنني أتفهم ما تقوله ، لكن ..
الجد ضفدع    : لقد عاش آباؤنا وأجدادنا منذ القدم ،
                   حول هذا النبع ، وليس من السهولة ،
                   أن أقول الآن للجميع ، تهيئوا ،
                   لنرحل عن نبعا ، ونمضي إلى نبع
                  آخر .
الضفدع الفتي   : ما البديل ، إذا كانت حياة الجميع
                   معرضة  للخطر ؟
الجد ضفدع    : " يحملق فيه حائرا " ....
الضفدع الفتي   : لقد رحل الضفدع الصغير اليوم ،
                   وهناك عدة صغار وكبار مرضى ،
                   قد يرحلون في أية لحظة ، أن تمسكنا                      
                  بهذا النبع .
الجد ضفدع    : " يسعل " ....
الضفدع الفتي   : أيها الجد ..  .
الجد ضفدع     : " يسعل بشدة " ....
الجدة ضفدعة  : " تدخل مسرعة "  ثانية ! يا الهي .
الضفدع الفتي  : اتخذ القرار .
الجد ضفدع     : " يسعل بشدة أكثر " ....
الجدة ضفدعة  : ابتعد يا بني ، ابتعد .
الضفدع الفتي  : اتخذه بسرعة ، اتخذه قبل فوات
                  الأوان .
الجد ضفدع    : " يسعل بشدة أكثر " ....
الجدة ضفدعة  : " تدفع الضفدع الفتي " من الأفضل
                  أن تذهب  الآن ، هيا اذهب
الضفدع الفتي   : " عند الباب " أيها الجد أرجوك ..  .
الجد ضفدع    : " يسعل بشدة أكثر" ....
الجدة ضفدعة   : " تدفع الضفدع الفتي خارج الباب "
                   اذهب ، اذهب .
الضفدع الفتي   : " يخرج " ...
الجدة ضفدعة   : " تغلق الباب " يا ويلي ، يكاد يختنق
                  " تأخذ  إناء الماء " جئتك بالماء "
                   تنحني عليه "  اشرب ، اشرب .
الجد ضفدع     : لا " يهدا قليلا "  دعيني وحدي ، إنني
                   بخير .
                         الجدة تخرج بهدوء ،
                         وتغلق الباب وراءها
                                إظلام
المثهد الرابع
                         الجد في فراشه ،
                        الجدة تجلس قربه
الجد ضفدع    : " يسعل " ....
الجدة ضفدعة : " تفز قلقة " ....
الجد ضفدع   : " يعتدل وهو يسعل " ....
الجدة ضفدعة : " تنهض " مهلا ، سآتيك بقليل من
                  الماء.
الجد ضفدع    : لا " يغالب سعاله " لا أريد .
الجدة ضفدعة : تمدد اذن ، ونم .
الجد ضفدع    : لم يأتيا " يسعل " حتى الآن .
الجدة ضفدعة : ليتك تكف عن الكلام ، وتخلد إلى
                 الراحة .
الجد ضفدع   : ترى .. " يسعل"  ما الذي .. " يسعل"
                 أخرهما ؟
الجدة ضفدعة : سيأتيان بعد قليل ، فالوقت ما زال               
                مبكرا.
الجد ضفدع   : " ينظر عبر النافذة " انظري ، الشمس
                 تكاد تشرق .                                   
الجدة ضفدعة : " تنصت " ها هما ، لقد جاءا .
                        الجدة تفتح الباب ،
                         يدخل الأب والأم
الأم            : أسعدتم صباحا .
الجدة ضفدعة : أهلا ومرحبا .
الأب          : حمدا لله ، الجد اليوم أفضل .
الجدة ضفدعة : نعم ، أفضل .
الأب           : " يقترب من الجد "  صباح الخير.
الجد ضفدع   : أهلا " يحدق فيه "  لم تصارحني
                 البارحة بالحقيقة .
الأب           : عفوا ، لنترك كل شيء جانبا ، فلا يهمنا
                 الآن سوى صحتك وراحتك .
الجد ضفدع   : هناك ما هو أهم من صحتي وراحتي ..
الأم             : أيها الجد .. .
الجد ضفدع  : الأهل ، أهلنا ، صغارا وكبارا .
الأب           : الجميع ، على ما اعرف بخير ،
                ويدعون لك بالشفاء العاجل.
الجد ضفدع  : لم تقل لي ، ليلة البارحة ، إن الضفدع
                الصغير قد رحل .
الأب           : " ينظر محرجا إلى الأم " .... .
الجد ضفدع   : كما لم تقل لي إن عددا أخر من الصغار
                 قد أصابهم المرض نفسه .
الأم            : لا عليك ، أيها الجد ، فالصغار دائما 
                  يمرضون، ونحن نسهر على علاجهم ،
                     حتى يشفوا .
الجد ضفدع  : هذا كان في الماضي ، قبل أن تتلوث                   
                مياه نبعنا.
الأب والأم   : " ينظران إليه مذهولين " ....
الجدة ضفدعة : الضفدع الفتي كان هنا ليلة البارحة .
الأب           : " منفعلا "  هذا اللعين " للجد"  ما كنت
                  أريده أن يزعجك .
الجد ضفدع   : " معترضا " كلا " يسعل " .
الأب          : " يبدو محرجا " ....
الأم           : " قلقة "  قليلا من الماء .
الجد ضفدع   : لا ، أشكرك .
الجدة ضفدعة : " للام "  اطمئني سيكون بخير .
الأم           : " تنحني عليه "  ليتك تخلد إلى الراحة ،
                 الشمس لم تشرق بعد.
الجد ضفدع   : ستشرق ، إنها تشرق دائما " يربت على
                 يدها " أين صغيرتنا الحبيبة ؟
الأم           : في الخارج ، تنتظر أن تراك ، لتطمئن
                 عليك .
الجد ضفدع   : ناديها ، أريد أن أراها .
الأم           : سمعا وطاعة " تهم بالخروج "
الأب          : مهلا ، سأذهب أنا .
الجد ضفدع   : لا ، ابق أنت .
الأب          : " يتوقف حائرا "  كما تشاء .
الجد ضفدع   : " للام " اذهبي ، وناديها .
الأم           : حالا " تخرج "
الأب          : نعم ، أيها الجد .
الجد ضفدع   : ستكون أمامك ، منذ ألان ، مهام صعبة
                ، وأنت أهل لها .
الأب          : مهمتي كانت وستبقى ، أن أكون إلى
                جانبك .
الجد ضفدع   : لا يا بني ، لقد آن الأوان أن تكون
                مكاني .
الأب           : كلا ، لا تقل هذا ، أنت بخير ، وستشفى
                ، وسأبقى إلى جانبك .
                          الأم تدخل ومعها
                     ابنتها ، الضفدعة الفتية
الجد ضفدع    : " يبتسم " ها هي صغيرتنا الحبيبة
                قادمة .
الأب          : " يلتفت إليها "  بنيتي .
الضفدعة الفتية: أبي .
الأب          : تعالي ، الجد يريدك .
الأم           : " للجد " ها هي حفيدتك .
الجد ضفدع    : أهلا بها .                                                                                   
الأم           : " لابنتها "  قبلي يد جدك .
الضفدعة الفتية: " تقبل يده "  جدي .
الجد ضفدع    : أهلا .. أهلا .
الضفدعة الفتية: كيف أنت الآن ؟
الجد ضفدع    : ما يهم الآن هو أنت وضفدعك الفتي .
الأب والأم     : " يتبادلان النظر " ....
الضفدعة الفتية: جدي !
الجد ضفدع    : إنني الجد ضفدع .
الجدة ضفدعة : كان هنا ليلة البارحة  .
الضفدعة الفتية: لكني قلت له أن لا ..  .
الجد ضفدع    : سامحيه ، سيسمع كلامك فيما بعد ، كما
                  سمعت كلام  جدتك طول العمر .
الجدة ضفدعة : " تبتسم دامعة العينين " ....
الجد ضفدع    : اذهبي إليه يا عزيزتي ، انه يستحقك .
الضفدعة الفتية: " تنظر إلى أمها " ....
الأم             : " تحتضنها " ....
الجد ضفدع   : " للأب" أصغي يا بني .
الأب           : " يميل عليه "  نعم ، إنني مصغ .
الجد ضفدع  : خذ الأهل ، واذهب بهم جميعا ، إلى
                النبع الجديد .
الأب           : " يعتدل ويبقى صامتا " ....
الجد ضفدع     : لقد سمعتني .
الأب          : نعم .
الجد ضفدع   : خذهم في أسرع وقت ممكن .
الأب          : اطمئن ، سآخذهم ما دامت هذه رغبتك .
الضفدعة الفتية: جدي
الجد ضفدع   : " بصوت واهن "  نعم ، يا عزيزتي .
الضفدعة الفتية: تعال معنا .
الجد ضفدع    : ليتني استطيع ذلك  " وهو يغمض
                عينيه "  ليتني استطيع.
الضفدعة الفتية: جدي .
الجدة ضفدعة : " بصوت دامع "  بنيتي .
الضفدعة الفتية: " تلتفت إليها " ....
الجدة ضفدعة : جدك لن يسمعك يا بنيتي " تجهش باكية
                " لن يسمعك.
                   الضفدعة الفتية تحضن
                   أمها ، وتجهش بالبكاء
                           إظلام
                            ستار