لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الثلاثاء، 24 سبتمبر، 2013

"لا أحب عصير الرمان " قصة للأطفال بقلم: مهند العاقوص



لا أحب عصير الرمان
مهند العاقوص

-        أمي!
·       لو كنت هاتفا نقالا لضغطت على زر " غفوة ", ماذا تريد؟
-        لماذا لا يملك بائع العصير في الساحة إلا ساقا واحدة؟
·       هممممممم ...أعطى ساقه للكرسي, كان لها ثلاث سيقان فأعطاها ساقا كي لا تسقط.
-        لماذا لم يشتري كرسيا جديدا ويحافظ على ساقيه؟!
·        إنه فقير يا بني , فقير جدا!
.....................................................................
-        أبي!
·       نعم يا وديع؟
-        بائع العصير يضع سلسلة ذهبية فيها إشارة زائد.
·       زائد؟ نعم هو يحب الرياضيات.
-        لماذا لا يبيعها ويشتري ساقا للكرسي ويستعيد ساقه؟
·       هذه فكرة جيدة , لكن ربما هو يحب السلسلة أكثر من الكرسي.
-        وأكثر من ساقه؟
·       ربما هي هدية من ابنه, والهدية لا تباع.
..................................................................
-        أمي!
·       ماذا تريد؟
-        كنزتي تشبه عصير الموز, وحقيبتي تشبه عصير البرتقال, شعرك يشبه التوت الشامي, أما شعر أبي نصفه حليب ونصفه عصير السوس الأسود.
·       هاها أنت ألذ من عصير الأناناس والكيوي.
-        سأشتري العصير كل يوم, قالت لنا المعلمة العصير مفيد.
·       سأصنع لك العصير في المنزل.
-        لا لا شكرا! سأشتري من العم جورج.
·       من هو العم جورج؟
-        بائع العصير!
..............................................................................
-        بابا!
·       ماذا تريد يا ولد؟!
-        أريد نقودا لشراء العصير!
·       البراد مليء بالفاكهة, قل لأمك أن تقيم حفلة راقصة في الخلاط, عندها ستشرب عصيرا طازجا.
-        لا أريد عصير الخلاط, العم جورج فقير يا بابا!
·       كلنا فقراء, ما علاقة هذا بالعصير؟
-        سأشتري من العم جورج كي أساعده على شراء كرسي جديدا!
·       التفاهم معك مستحيل! خذ النقود!
.........................................................
-        لا تتأخر يا وديع, اشتري العصير وعد مسرعا!
·       أمي! كيف يرقص بائع العصير؟
-        هكذا ..... يستخدم عكازه ويرقص مثلنا أحيانا.
·       هل تكبر ساقه مثل الشجرة؟
-        سأجيبك عند المساء ... اذهب الآن!
·       سأشتري عصير الجزر لي, هل أشتري لك عصيرا؟
-        إن وجدت عصير الرمان اشتري لي كأسا.
·       حسنا أنا ذاهب وداعا
.........................................................................
-        ما هذا الصوت يا أبا وديع؟!
·       إنه صوت انفجار!!!!!
" انفجار في الساحة.... أسرعوا لإنقاذ المصابين!"
-        انتظري يا أم وديع! لا تخرجي بلا حجاب!
·       وديع في الساحة!!! يا ربي وديع في الساحة!! يا ناس ابني الوحيد في الساحة!!!
................................................................................
-        ماما وديع!!! الحمد لله يا ربي, هل أنت بخي؟ لم أنت جالس هنا؟ ولم تبكي؟
·       لأنني خائف!
-        أب وديع! وديع هنا لم يذهب إلى الساحة.
·       خذيه إلى البيت, سأساعد المصابين.
-        الحمد لله! نذرا علي أن أضحي بخروف للفقراء, شكرا يا رب, هل خفت من الصوت يا وديع؟
·       لا لكنني أضعت النقود, وخفت من غضب أبي.
·       فداك النقود كلها يا حبيبي, أحمد الله أنك أضعت النقود ولم تذهب إلى الساحة.
.....................................................................
 بعد أيام...
-        أمي!
-        * ماذا تريد يا حبيبي؟
-        لماذا كذبت علي؟
·       هل فعلت ذلك؟
-        لقد قلت لي أن بائع العصير سيستعيد ساقه حين يشتري كرسيا جديدا!
·       نعم هذا صحيح.
-         لكنه باع ساقه الثانية واشترى كرسيا لها عجلتين!!!
·       لأنه فقير جدا, العم جورج طيب وفقير.
- أنا لم أعد صغيرا يا أمي! أنا لا أحب عصير الرمان لأنه يشبه الحرب!!!!
..................................................................
-        بابا! أعطني نقودا لشراء العصير.
·       لكن الساحة....
-        أنا لست صغيرا يأ أبي ! ولن أتوقف أبدا عن شرب العصير الملون!

ليست هناك تعليقات: