لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الخميس، 26 سبتمبر، 2013

"حَمّام السّلطان" قصة للأطفال بقلم: أبوبكر العيّادي

حَمّام السّلطان

أبوبكر العيّادي

يُحْكى أنّ أحدَ السّلاطينِ خَرَجَ مَرّةً يَتَجوّلُ في أنْحاءِ المدينة ، فلاحَظَ أن النّاسَ لم يَعودوا يَهتَمّون بنَظافةِ هِنْدامِهِم وأبْدانِهِم ، وما إنْ عادَ إلى القَصْرِ حتى دعا وزيرَهُ وقال له :

- لقَدْ هالَني ما رَأيت . ولِذا ، عزَمْتُ على بناءِ حَمّامٍ يتَطهّرُ فيهِ النّاسُ بالْمَجّان .

قال الوزيرُ مؤيّدًا :

- نِعمَ الرأيُ يا مولاي.

فقال لهُ السّلْطان :

- جِئْني إذَن ببنّاءٍ ماهِر، يتَولّى تَشْييدَ حمّامٍ يَليقُ بِمَقامي .

جاء الوزيرُ بأمْهَرِ بنّاءٍ في البلاد، فأقامَ حمّامًا بَديعَ الْمِعْمار. وما كاد يَنْهَضُ شامِخًا في وَسَطِ المدينةِ حتّى أمرَ السّلطانُ وزيرَهُ بالبَحثِ عن دَهّانٍ حاذق ، ليَتَولّى طِلاءَ السّقْفِ والقُبّةِ والجُدْران . وما هي إلا أيامٌ حتّى اكتمَلَ الحَمّامُ في أبْهى صورَة ، وصار جاهزًا لاستِقبالِ الناس . عندئذٍ أرسلَ السلطانُ مُناديًا ، يَطوفُ في الشوارعِ ويُعلِن :

أيّها النّاسُ اسْمَعوا !

بإذْنِ مَوْلانا السّلطانْ !

حَمّامٌ على ذِمّتِكُم بالْمَجّانْ !

في الصّبْحِ والعَصْرِ وفي كلِّ آنْ !

هَلُمّوا ! فالنّظافةُ من الإيمانْ !

بَدأ النّاسُ يَتوافَدونَ على الحمّامِ باحتِشام ، ثُمّ أخَذوا يَتَزايدونَ شيئا فشيئًا حتّى صاروا يَتزاحَمونَ أمامَ البابِ بالْمَناكِب . عندئذٍ كَلّفَ السّلطانُ البنّاءَ بإدارةِ الحمّام ، مُقابلَ راتبٍ قارّ يَتقاضاهُ كلَّ شهر . وبفَضْلِ كِياسَتِهِ ورَحابةِ صَدْرِه ، أمْكَنَ لهُ أن يَكسِبَ عَطفَ الزّبائنِ ومَحَبّتَهُم ، فصاروا يَجودونَ عليهِ ببعضِ المال ، فيَصْرِفُهُ لقَضاءِ شؤونِه ، ويَدّخِرُ الرّاتبَ كلَّه.

وكان الدّهّانُ يُراقبُ ذلك في غَيظٍ وحسْرَة ، وهوَ يتَساءلُ بِمَرارة :

- لماذا فَضّلَهُ السّلطانُ عَليّ؟ هُوَ بَنَى وأنا طَليْت ، فلِماذا يَتَمتّعُ هُوَ بهذهِ الخيراتِ كلِّها، وأحْرَمُ أنا منها؟ هذا لَيس مِنَ العَدْلِ في شَيء! بِمَ يَفوقُني ؟

كان الحَسَدُ يأكُلُ صَدرَهُ ، وهوَ يَرى البنّاءَ يَكْسِبُ ما يَكسِبُ ، ففَكّرَ أن يَكيدَ لهُ مَكيدة . وفي فَجْرِ أحَدِ الأيّام ، ذَهَبَ إلى السّلطانِ وكان جالسًا في إيوانِه صُحبةَ الوزير ، فقال له :

- يا مَولاي! لقد وهبَكَ اللهُ قلبًا رحيمًا رؤوفًا بالعباد ، ولكنّ أصحابَ السّوءِ يستغِلّونَ طيبتَكَ للإساءةِ إليك .

استغربَ السّلْطانُ قولَه وسأله :

- ماذا تُخَرّفُ يا رجُل ؟

فقال لهُ الدّهّان :

- الحمّامُ الذي بنيْتَهُ يا مَولاي ، وجعلتَ دخولَهُ مَجّانًا ، لم يَعُدْ كذلك .

ارتسَمَتِ الدهْشَةُ على وجهِ السلطانِ وهو يسأل :

-ماذا قلت !؟ الحَمّامُ لم يَعُدْ مجّانًا !؟

أجاب الدهّانُ قائلا :

- أجلْ ، فالبنّاءُ الذي نَصّبْتَهُ خانَ ثِقتَك ، وجعَلَ الدّخولَ إلى الْحَمّامِ بِمُقابل ، وصار يُجبرُ النّاسَ على الدّفْعِ مُقَدّمًا . ما يَحِزُّ في نفسي يا مولاي أنّ النّاسَ صاروا يتَهامسون فيما بينَهُم ، ويدّعونَ أن البنّاءَ لا يتصرّفُ من تِلقاءِ نفسِه ، وإنّما …

وسكتَ فاستحَثّهُ السلطانُ بقَوله :

- وإنّما ماذا ؟

قال الدّهّانُ :

- أرجو المعذرةَ يا مَولاي ، ولكنْ ذلك ما يُردّدُهُ أصحابُ السوء ، قطع اللهُ ألسنتَهم !

صاح السلْطانُ في غضَب :

- ماذا يقولون ؟ تكلّمْ !

تصنّعَ الدّهّانُ التردّدَ ثُمّ قال :

- يزعَمون أنه إنّما يَفعَلُ ذلك تنفيذًا لِـ…لأوامرِ السّلطان ، وأنّ …وأنّ المالَ الذي يقبِضُهُ ، يذهَبُ … يَذهَبُ إلى خزينَةِ القصر .

ما كاد السلطانُ يَسمَعُ ذلك حتى هاجَ هائجُهُ وصاح بأعلى صوتِه :

- أيها الوزير! اِقْبِضْ على البنّاءِ فَورًا ، ثمّ ضَعْهُ في كيس ، وألْقِ بهِ في البَحر !

اندهَشَ الوزيرُ لتَسرُّعِ السّلطانِ في إصدار حُكْمِه ، دونَ تَقَصٍّ ولا تَحْقيق ، وهو الذي اعتادَ أن يَحْكُمَ بالعَدلِ والإنْصاف ، ولكنّهُ حينما رآهُ على تلك الحال ، لم يَشَأ أن يُجادِلَ أمرَهُ أو يعترِضَ عليه ، بل تَظاهرَ بتنفيذِه ، فأوقفَ البنّاء ، وعِوَضَ أن يُلْقِيَ بهِ في البحر ، قادهُ إلى بَيتِه ، وأخْفاهُ في كوخٍ بالحديقَة ، وأوصى أهلَهُ وخدَمَهُ بكِتْمانِ السّرّ .

أمّا السّلطان ، فقد كافأ الدّهّانَ بتَنصيبِهِ على الحمّام ، عِوضًا عن البنّاء . ومنذُ ذلك اليوم ، صار الدّخولُ إلى حمّامِ السلطان فِعلاً بِمُقابل ، وصار الدّهّانُ يقبِضُ عن كلِّ فرْدٍ مَعلومَ دخولِه ، عدًّا ونقْدًا .

ومرّتْ أيّامٌ دون أن يَطرَأ جديد .

ذاتَ يَوم ، خرَجَ السّلطانُ يَتفَسّحُ في البَحرِ على مَتنِ مَرْكَبهِ ، صُحبةَ زَوجتِهِ ووزيرِه . وبينما كان متّكئًا على حافةِ المركَبِ ، انسلّ منهُ خاتَمُهُ ووقع في البحر ، فصاح قائلا :

- آه ! خاتَمي ! ابتلَعَهُ البَحر !

فقال الوزيرُ يُواسيه :

- دفَعَ اللهُ ما كان أعظمَ يا مولاي .

فهزّ السلطانُ رأسَهُ وقال :

- صدَقْت. دَفع اللهُ ما كان أعظم. هيّا. لِنعُدْ. لقد مالتِ الشمسُ إلى المغيب.

عادوا جميعًا إلى القَصر . وفي آخِرِ المساء ، جاء الصيّادُ المكلّفُ بتَزويدِ القصر بسمَكٍ وفير ، فأمرَ السّلطانُ طبّاخَهُ بأن يحمِلَ قليلاً من ذلك السّمكِ إلى الوزير .

عندما تَسلّمَ الوزيرُ نَصيبَه، اختار منهُ سمكةً وأرسلَها إلى البنّاء، ففرِحَ بها البنّاءُ وشرَعَ في تنظيفِها. وما كاد يشُقُّ بطنَها حتى وجدَ فيه خاتَمًا يلْمَعُ تحتَ ضَوءِ الفانوس . غسَلَهُ ثمّ أخذَ يتفحّصُهُ ويقول :

- هذا الخاتَمُ أعرِفُه ! إنّه …إنّه خاتَمُ السلطان ! نعم . لَطالما أودَعَهُ عندي مع سُبحتِهِ وحافظةِ نقودِه ، كلّما جاء إلى الحمّام .

دسّ الخاتَمَ في جَيْبه ، وذهَبَ إلى الوزيرِ فقال له :

- أيها الوزير ! أتوسّلُ إليكَ أن تقودَني إلى مولانا السلطان .

اهتزّ الوزيرُ وقال لهُ باستِنكار شديد :

- ماذا قلت !؟ أهذا جزاءُ مَن أنقذَكَ من الموت ؟ أتريدُ هلاكي !؟

ردّ عليهِ البنّاءُ بقولِه :

- حاشى للهِ أن أنكِرَ فَضلَكَ أيها الوزيرُ الطيّب، ولكنّي ما عُدتُ أطيقُ البَقاءَ حَبيسَ هذا الكوخ فيما الخائنُ حُرٌّ طليق، لا يَخْشى حسابًا ولا عقابا .

سألهُ الوزير :

- وماذا أقولُ للسلطانِ حينما يراكَ على قَيدِ الحياة، والْمَفْروضُ أن تكونَ كُدْسًا من عِظامٍ نَخِرَة في أعماقِ البحر ؟ هه !؟ هل فكّرتَ في ذلك ؟

أجابهُ البنّاءُ :

- قلْ لهُ إنكَ نَفّذتَ الأمرَ بحذافيرِه، ودعِ الباقيَ عليّ.

وما زال يَستعطِفُ الوزيرَ ويستميلُهُ حتى أقنعَه .

ومنَ الغَد ، بينما كان الوزيرُ جالسًا مع السّلطان ، أقبلَ البنّاءُ والبَسمةُ تَعلو ثَغْرَه . بُهِتَ السّلطانُ لرؤيتِه ، وفَرَكَ عَينيهِ مِرارًا ثمّ التَفَتَ إلى الوزيرِ يَسألُه :

- عجبًا ! أليس هذا … أليس هذا هو البنّاء ؟

تظاهرَ الوزيرُ بالدّهْشَةِ ثُمّ قال :

-بلى . كأنّهُ … كأنّهُ هو .

تغيّرَ السلطانُ فجأة ، وبدا الغضَبُ على ملامِحِه وهو يسألُ الوزير :

- كيفَ يُعقَلُ إذنْ ألاّ يزالَ على قيدِ الحياة ؟ ألَم آمُرْكَ برَمْيِهِ في البحر ؟

قال الوزيرُ والخوفُ يعتصِرُ أمعاءه :

- ذ…ذلك … ذلك ما فعلتُ يا مولاي .

ردّ السلطانُ بحِدّة :

-كيف ذلك والرّجلُ أمامَنا حيٌّ يُرزَق ؟ أتُخالِفُ أوامري أيها الوزير ؟

ارتجَفَ الوزيرُ بُرْهَةً ، ثُمّ ملَكَ نفسَه وقال :

- معاذَ اللهِ يا مولاي ! معاذَ الله ! لقد أوثقْناهُ بِحَبلٍ من رأسِهِ إلى قَدَميْه ، وحَشَرْناهُ في كيسٍ قُمنا بِخِياطتِهِ خياطةً مُحْكَمَة ، ثُمّ تَولّيْتُ بنفسي ربطَ الكيسِ بِحَجرٍ ثَقيل لكيْ ينْحَدِرَ إلى قاعِ البحرِ ويستقِرَّ فيه ، ولا أدري … لا أدري كيف عاد إلى الحياة !

التفتَ السلطانُ إلى البنّاء يَستفْسرُ أمرَهُ فابسَمَ البنّاءُ قائلاً :

- اِسْمَحْ لي أوّلاً يا مولاي أن أنقُلَ لك سلامَ أخيكَ سُلطانِ البحر .

انتفَضَ السلطانُ وبدَتِ الدّهشَةُ في عينيه ، وهو يقول :

- ما … ماذا قلت ؟ سُلْـ… سلطانُ البحر ؟ وهل يوجَدُ في البحر سلاطين ؟

أجابَ البنّاءُ مؤكّدًا :

- هوَ واحدٌ فقط ، وهو الذي حمّلَنِي رسالَةً إليك .

نظَرَ السلطانُ إلى الوزيرِ يُشْهِدُهُ على غَرائبِ الزّمان ، وهو يُردّد قائلا :

- هذا واللهِ أمرٌ عجيبٌ لم أسمَعْ بهِ قَطّ !

ثُمّ التفتَ إلى البنّاءِ وقال لَه :

- اِحكِ لي الحكايةَ من أوّلِها .

تبسّمَ البنّاءُ وقال :

- سمعًا وطاعةً يا مولاي . بعد أن خاطَ الوزيرُ الكيسَ الذي وضعَني فيه ، خطرَ ببالِهِ أن يَربِطَهُ إلى حَجرٍ ثقيل ، وهي فِكرةٌ رائعة .

سألَهُ السلطان :

-كيف ؟

قال البنّاء :

- لَولاها لَبقِيتُ لُعبةً تتقاذفُني الأمواج. بفضلِ ذلك الحجر، أمْكنَنِي الوُصولُ إلى القاعِ بسُهولة، حيثُ وجَدتُ نفسي أمامَ قَصرِ سُلطانِ البحر .

قال السلطانُ يستَحِثّهُ :

- هيه ! هيه ! وبعد ؟

قال البنّاء :

- ما إن رآني جنودُ سلطانِ البحرِ حتى أسرعوا إليّ ، فأخرجوني من الكيس وفكّوا وثاقي ثمّ قادوني إلى السلطان . سألني عن أمري ، وما كاد يعلَمُ أنّي بنيْتُ لكَ حمّامًا مُهيبًا في وسَطِ المدينة ، حتى طلَبَ منّي أن أبنِيَ لهُ حمّامًا مُماثِلاً . لو رأيتَهُ يا مولاي وهو يُلِحُّ عليّ …

سألهُ السلطانُ وهو مُتشَوّقٌ لِمعرفةِ البقيّة :

- هاه !؟ ماذا فعلت ؟ هل أجبتَهُ إلى طلبِه ؟

أجاب البنّاءُ باعتِداد :

- بكلّ تأكيد ! لقد كنتُ مُنهمِكًا في ذلك طوالَ هذه المدّة ، ولم أنْتهِ من بناءِ الحمّامِ إلا مساءَ أمس. هذا الصباح، جاء سلطانُ البحر بنفسِه فشَكرِني كثيرًا وقال لي : "سنعيدُكَ اليومَ إلى مَوْطِنِك . أرجو أن تبلّغَ سلامي إلى أخي سُلطانِ البرّ ، وتقولَ له إني سأسعَدُ كثيرًا لو يَتكرّمُ عليّ بإرسالِ الدّهّانِ الذي قام بطلاءِ الحمّام ."

ثُمّ أخرَجَ من جيبهِ خاتَمَ السلطانُ وأضاف :

- لقد عهِدَ إليّ بهذا الخاتَم .قال إنّه لك ، وإنّك ضيّعَتَهُ دون شكّ . تفضّلْ يا مولاي .

عندما رأى السلطانُ الخاتَمَ الذي وقعَ منه في البَحر ، لم يَعُدْ يُساورُهُ شكٌّ في صِدْقِ البنّاء . وفي الحالِ أرسَلَ جنودَهُ في طلبِ الدّهّان ، فقبضوا عليهِ واقتادوهُ مُباشَرَةً إلى الميناء حَيثُ وجدَ في انتظارهِ السلطانَ والوزيرَ والبنّاء .

منذ وصولِهِ ، صاح فيه السلطانُ :

- هيا ! أسرِعْ ! أخي سلطانُ البحرِ في انتظارك !

أعادَ الدّهّانُ قائلاً وهو لا يُصَدّقُ ما سَمِع :

- سُـ… سُلْـ… سُلطانُ البحر …؟

قال السلطان :

- نعم ! لقد طلب منّي أمْهَرَ دهّانٍ في البلاد ، لكي يتولّى طِلاءَ حمّامِهِ الخاصّ .

ازدرَدَ الدّهانُ ريقَه ، وقال والخوفُ يَخْنُقُ صوتَه :

- طلاءُ … حمّام … في الْـ… في البحر !!؟

قال لهُ السلطان :

- ما لكَ اسْتغرَبْت؟ هذا البنّاءُ أمامَك ، وقد عاد منَ البَحرِ بَعْدَ أن أتَمَّ بناءَ الْحَمّام . والآن جاء دورُكَ لِطلائِه . أجَلْ ! لا بُدَّ أن أضَعَ على ذِمّةِ أخي سلطانِ البحرِ أحْسَنَ دهّانٍ عندنا !

أحَسّ الدّهّانُ أنّ البنّاءَ دبّرَ لهُ مَكيدَةً ليَـثْأرَ لنفسِه ، فحاولَ التنصُّلَ قائلا :

- نِعْمَ الرأيُ يا مولاي ، ولكنْ … أمهِلْني بعضَ الوقتِ كي أحْضِرَ العُدَّةَ اللازمة .

إلاّ أنّ البنّاءَ عارضَهُ بشدّة ، وقد أدركَ ما يَدورُ في ذهنِ خَصْمِه ، فقال له :

- لا لا ! لا داعيَ يا صديقي ! سُلطانُ البحر لهُ كلُّ ما يَلزَمُ من أدواتٍ ومَوادّ . اسألْني أنا ! فقد قَضّيْتُ شُهورًا في بناءِ حمّامِه !

هتَفَ السلطان قائلا :

- أسَمِعْت !؟ كُلّ شيءٍ موجودٌ تَحتَ تصرّفِك !

ثُمّ التفت إلى الحرَسِ الْمُرافقِ آمرًا :

- هيّا ! ضَعوهُ في الكيس وألقُوا بهِ في البحر ! بسرعة ! لقد طال انتظارُ أخي سُلطانِ البحر !

ولكنّ البنّاءَ تقَدّمَ من السلطانِ وقال له :

- اِسْمحْ لي يا مولاي أن أتولّى ذلك بنفسي ، فأنا أعرَفُ منكم جميعًا بالطريقِ الذي يَقودُ إلى قصرِ سلطانِ البحر .

أجاب السلطانُ بقولِه :

- دونَكَ وما تُريد !

عندئذٍ وضعَ البناءُ الدهّانَ في الكيس ثمّ خاطَ الكيسَ خياطةً مَتينة. وبعدَ أن شَدّهُ إلى حَجرٍ ثقيل، رفعَهُ بكلتا يدَيْه، ورمَى بهِ في البحر.

ليست هناك تعليقات: