لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الجمعة، 20 أبريل، 2012

"الساحر الذكي " قصة للفتيان والفتيات بقلم: منيرة بوكحيل

الساحر الذكي
منيرة بوكحيل /فرنسا
كان يا مكان منذ قيم الزمان في بلدة تدعى " بلــدة البركـان" تعيش "رغدة" مع زوجها في شجــار دائم متقلبة المزاج عصبية لأتفه الأسباب و بالرغم من أن زوجها إنسان صالح يعمل بجد ويوفر لها متطلباتها كاملة فضلا على أن الله رزقها بأجمل هدية أطفال صغار يحبونها و يحترمونها ويطيعونها في كل صغيرة و كبيرة .

لكنها لم تكن يوما قنوعة ولا شكورة لا ترضى عن شئ و لا شئ يرضى عنها إلى أن جاء اليوم الذي سئم زوجها من تصرفاتها و أصبح هو بدوره يتشاجر معها يوميا .

وفي يوم من الأيام زارت "رغــدة" صديقتها الحميمة و لما وجدتها في ذلك الحال عوضــا أن تقدم لها النصيحــة السديدة وتكف عن غرورها و عنادها و تحمد الله على النعم التي تنعم بها أسدت لها نصيحة سيئة و قالت لها :

- هنا في البلدة زارنا ساحـــر يقولــون انه شاطر و سوف يرحــل عن البلدة قريبا لا تفوتي الفرصــة و زريــه لعله يضع سحرا نافعا لزوجك و يكف عن مضايقتك .

فكرت "رغـدة" في ذلك الأمر ثم قصدت ذلك الساحــر في اليوم الموالي لعل زوجها يرجع مثل الحمل الوديع و لا يتكلم أبدا . و عند وصولها عند الساحــر قصت عليه قصتها مع زوجها و عرف أنها امرأة تحب السيطرة و التحكم و ليست قنوعة بما قسمه الله لها .

فرد قائــلا : اسمعي يا سيدتي المحترمة مشكلتك سوف تحل لكن إذا أحضــرت لي نمرا متوحش حيا .
ضربت "رغـدة" بيدها على رأسها من شدة الفاجعة و قالت :
- نمر، نمر يا ويلي و كيف ذلك .
- رد قائـلا : لايهمني أريده حيا يرزق هنا أمامي لكي يصبح زوجك حملا وديعا مطيعا .
رجعت" رغـدة " للمنزل و هي تفكر في هذا الطلب العجيب .الغريب و هل تستطيع أن تحققه ؟

في الصباح الباكر قصدت "رغـدة" الغابة و بعد بحث طويل وجدت نمرا و أرادت أن تصطاده بواسطة شباك رزينة لكنه مزقها و فر هاربا .
و في اليوم التالي حفرت له حفرة أمام مخبأه و غطتها بالأعشــاب و لما خرج وقع فيها لكنها لم تستطع أن تجره معها و كاد أن يقتلها و عادت إلى الساحر تجر أذيال الخيبة وراءها، لكن الساحر كرر طلبه .
بقيت "رغـدة" حائرة كيف لها أن تمسك بذلك النمر المتوحش ، فكرت ثم فكرت إلى أن توصلت إلى حل سديد في الصباح ملأت كيسا كبيرا من قطع اللحم و اتجهت صوب مخبأ النمر ووضعت له أول قطعة لحم و اختبأت وراء الشجر فخرج بعدما شم رائحة اللحم واكلها ثم وضعت القطعة الثانية والثالثة وهكذا و هو يتتبع قطع اللحم و خطوات "رغـدة" وبقيت تطعمه بهاته الطريقة حتى وصلت عند الساحر و النمر معها و قد امتلأت بطنه من اللحم و شبع ونام مثل الحمل الوديع و خاطبت "رغـدة" الساحر قائلة ما رأيك بما صنعت؟
فرد الساحر قائلا :
- أهنأك انك امرأة قوية و ذكية جدا .
- قالت ماذا نفعل به الآن ؟
- فرد لا شئ ، و لا ينفعنا بشيء .
صرخت في وجهه عابسة :ويلك هل تسخر مني أيها الساحر لقد كلفتني مجهودا كبيرا وخطر اكبر لأحضره لك .
فرد ضاحكا : مهلك يا امرأة أنا فعلا طلبت منك هذا و لا أنكر و لكن هذا درس لك ولامثالك فالسحر و الشعوذة لا ينفعان أبدا و ما قصدته هو أن أعلمك الحكمة بما أن النمر وحش مفترس و قوي وعنيد و لا أحد يغلبه و لكن بذكائك جعلته يمشي وراءك خطوة خطوة .

هكذا مسار حياتك يجب أن تسلطي ذكاءك سوف تعم السعادة في منزلك ، وبما أن الله انعم عليك بالمال و البنون الصالحين فعليك الابتعاد عن الشعوذة و الدجل فهذا شرك بالله تعالى و حرام و أنا لست ساحرا كما أخبروك أنا رجل يرحل من بلد إلى آخر لأرشد من أعمتهم بصيرتهم في هذا العالم و هذه رسالتي لكل أطفال العالم أن يكونوا مثلي ينشرون الخير بذكاء و كل واحد بطريقته و أنت يا ابنتي نصيحتي لك أن "القناعة كنز لا ينفذ" واستخدام العقل حكمة فاتبعيها.

بكت "رغـدة" نادمة لما سمعته و عادت إلى المنزل و هي في كامل هدوءها و أصبحت زوجة مطيعة و أما صالحة تربي أولادها على القناعة و الحب و الخير و أصبح ذلك المنزل لا تفارقه السعادة أبدا و أصبحت" رغدة" ترشد كل من أعمته بصيرته كما تعلمت من الساحر الذكي .

ليست هناك تعليقات: