لنشر عملك بالمدونة Ahmedtoson200@yahoo.com



الثلاثاء، 24 أبريل 2018

"خبز الصغار" قصة للأطفال بقلم: يوسف أبو رية



























"الثعلب " مسرحية للأطفال بقلم : طلال حين



الثعلب
مسرحية للأطفال
بقلم : طلال حين

                            العمة والببغاء يرقدان ،
                             كلّ منهما في فراشه

الببغاء         : " يستيقظ " أيتها العمة .
العمة           : لستُ نائمة .
الببغاء         : هذا ما خمنته .
العمة           : لا تقل لي ، إنك رأيت الثعلب الليلة في
                المنام .
الببغاء         : لا ، لم أره .
العمة           : هذا المحتال ، لم يأتِ منذ مدة .
الببغاء         : ولن يأتي مادمتِ تحتاجينه ، فهو يأتي
                عندما يحتاج هو إليكِ .
العمة           : أنت تعرف ، أنني درست الكثير عن
                الكائنات الحية ..
الببغاء         : أعرف .. أعرف .
العمة           : والآن أريد أن أدرس ، خصلة واحدة
                من خصال الثعلب بالتفصيل .
الببغاء         : يا للعجب ، لا أظن أنك تجهلين أي
                شيء عنه .
العمة           : لا ، ربما أجهل ، فهو كما تعرف ،
                محتال ومتكتم ..
الببغاء         : وسيبقى ، فهو ثعلب .
العمة           : لم يطلق لسانه تماماً .
الببغاء         : إنه كما قلتِ ، محتال .
العمة           : وهذا ما أدرسه بالضبط .
الببغاء         : هناك ، كما تعرفين ، حكايات كثيرة عن
                حيل الثعلب .
العمة           : الحكايات كثيرة فعلاً ، بعضها صحيح ،
                وبعضها الآخر غير صحيح ، أريد منه ،
                ما هو صحيح .
الببغاء         : ليأتِ ، لعله يحدثك .
العمة           : هذا ما أنتظره .

                           يدخل الثعلب بهدوء ،
                          ويحدق ملياً في الببغاء

الببغاء         : لن تخيفني ، العمة دبة موجودة .
الثعلب         : اشتقتُ إليك .
العمة           : لقد غبتَ فترة طويلة ، وهذه ليست  عادتك .
الثعلب         : تزوجتُ .
العمة           : آه صحيح ، نحن في كانون الثاني .
الببغاء         : لابد أنك خدعت أنثى ، وأقنعتها بالزواج
                منكَ .
الثعلب         : هذا ما يحلو للذكر أن يظنه ، والحقيقة
                أنه هو الذي يُخدع .
العمة           : " تهمهم " هم م م م .
الببغاء         : هذه من الحكايات ، التي لا تصدق .
العمة           : من يدري .
الثعلب         : أيتها العمة ..
الببغاء         : أريد قرص عسل .
الثعلب         : بل أريد أن أعترف .
العمة           : هذا ما أردته منك ، فذهبت ، وغبت هذه
                المدة الطويلة .
الثعلب         : فكرتُ ، أنت عالمة ، ومن واجبي أن
                أقدم لك هذه الخدمة .
الببغاء         : أيتها العمة ، احذريه .
الثعلب         : الحيلة هي سلاحي .
العمة           : هذا أمر معروف .
الثعلب         : القوة هي سلاح الأسد والنمر والذئب ،
                والسرعة سلاح الغزال والفهد الصياد
                والأرنب ، وأنا لستُ قوياً كفاية ، ولا
                سريعاً ، لا في الهجوم ، ولا في الهرب .
الببغاء         : لم يبقَ إلا الحيلة .
العمة           : أعرف بعض حيلك في الصيد .
الثعلب         : أنت تعرفين بعضها ، والآخرون
                يعرفون أيضاً ، لكن إذا عُرفتْ كلّ حيلي
                ، أموت من الجوع .
الببغاء         : أريد أن أعرف حيلة ، لم تجربها هنا .
الثعلب         : السحر .
الببغاء         : السحر !
العمة           : " تضحك " سمعتُ بها .

                           الثعلب يثب فجأة ،
                     ويتمرغ كأنه أصيب بالجنون

الببغاء         : " يطل عليه مندهشاً " أيتها العمة ..
العمة           : راقبه فقط .
الببغاء         : لقد جنّ .
الثعلب         : " يتوقف " ....
العمة           : هذا هو السحر .
الثعلب         : نعم ، ولو لم يكن الببغاء صديقي لأكلته.
العمة           : أنت تلجأ إلى هذه الحيلة ، لتوقع
                ضحاياك من الطيور والأرانب ، فعندما
                تراك هكذا ، تقترب منك مذهولة ، فتثب
                عليها و ..
الثعلب         : وأسكتُ بها جوعي .
الببغاء         : أيها اللعين .
الثعلب         : ليس لديّ من يطعمني مثلك .
الببغاء         : إنني لا ألوم مطارديك ، فأنت لص
                محتال .
الثعلب         : لا تصدق ما يحكيه عني مؤلفو حكايات
                الأطفال " يقترب منه " فأنا لم أتظاهر
                بالموت لأصيد الغراب ، ولم أدع ِ النسك
                والرغبة في الذهاب إلى الحج ، لأصيد
                الديك .
الببغاء         : " يتضايق من رائحته " ابتعد عني ،
                اف ، لا أدري كيف تهرب من مطارديك
                ، ولك مثل هذه الرائحة النفاذة .
الثعلب         : هذه الرائحة تحبها زوجتي .
الببغاء         : لابدّ أن رائحتها أسوأ من رائحتك .
العمة           : نقطة ضعفه في هذه الرائحة ، لكن قلما تدركه كلاب الصيد ، التي تطارده مع الصيادين ..
الثعلب         : لأنه لديّ مخ .
العمة           : عندما تطارده كلاب الصيد ، يلجأ إلى عدة حيل ، منها أنه يكرر سيره في مكان واحد ، ثم يقفز قفزة جانبية واسعة ، ليقطع الأثر ..
الببغاء         : " يهمهم " هم م م م .
الثعلب         : " يبتسم " ....
العمة           : أو يتسلق شجرة مائلة ، ويختبىء بين أغصانها ، فتمر الكلاب من تحته ، دون أن تنتبه إلى وجوده .
الببغاء         : لن تنقرض الثعالب .
العمة           : وقد يسبح في نهر ليقطع الرائجة ، أو يختلط بالأغنام ، أو يتمرغ في السماد ، وقد يلجأ إلى ثعلب آخر ، ليضلل مطارديه .
الثعلب         : أيتها العمة ..
الببغاء         :احذريه ..
الثعلب         : زوجتي ستلد .
العمة           : زوجتك تلد في نيسان أو أيار .
الثعلب         : لابد أن أهيىء طعاما لها وللصغار .
الببغاء         : " ساخراً " يا للأب الطيب .
العمة           : مهما يقال عن الثعلب ، إلا أنه أب صالح ، ففي نيسان أو أيار يولد له أربعة جراء ، وتبقى الثعلبة مع جرائها بضعة أسابيع ، يؤمن الثعلب الطعام لها وللصغار .
الثعلب         : " للببغاء " أرأيت ؟ إنني أستحق قرص عسل أو أكثر .
العمة           : هذا حق ، لكن ..
الثعلب         : أيتها العمة ..
العمة           : " تدفعه نحو الباب " اذهب الآن ، وتعال في نيسان .
الببغاء         : حقاً أنتِ العمة دبة .
الثعلب         : ويتحدثون عن .. الثعلب .

                          العمة تدفع الثعلب إلى
                          الخارج ، وتغلق الباب       

                                 إظلام